تويتر خصم وداعم في إضراب الأسرى الفلسطينيين

إضراب الأسرى الفلسطينيين بالسجون الإسرائيلية الذي يقوده القيادي في حركة فتح مروان البرغوثي، دخل مرحلة جديدة خاصة مع قيادة الجانبين (الفلسطيني والإسرائيلي) حربا على الشبكات الاجتماعية لا تقل ضراوة.
الأربعاء 2017/05/10
مواقف مبدئية

القدس - نشرت الصفحة الرسمية لسلسلة مطاعم “بيتزا هات” في إسرائيل على تويتر، الاثنين، صورة ساخرة من إضراب القيادي في حركة فتح مروان البرغوثي، مرفوقة بتعليق “إذا كنت فعلا قد كسرت إضرابك عن الطعام، فلماذا لا تأكل بيتزا؟"، ووضعت صورة لقطعة بيتزا أسفل سرير مروان البرغوثى.

وجاء إعلان "بيتزا هات" بعد نشر إدارة السجون الإسرائيلية، الاثنين 8 مايو، مقطع فيديو مسجلا على الشبكات الاجتماعية، يظهر فيه سجين وهو يأكل طعاما بشكل خفي داخل زنزانته.

وزعمت مصلحة السجون أن الشخص الذي يظهر في المقطع المصور هو الأسير مروان البرغوثي، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، المُضرب عن الطعام. وأضافت “البرغوثي يستغل المعتقلين الفلسطينيين ويجعلهم يجوعون، في حين هو يأكل بالخفية من أجل أهداف سياسية لما بعد مرحلة الرئيس الفلسطيني محمود عباس”، في إشارة إلى احتمال انتخابه رئيسا خلفا لعباس.

ويخوض نحو 1500 أسير فلسطيني إضرابا مفتوحا عن الطعام بقيادة البرغوثي، منذ السابع عشر من أبريل الماضي، مطالبين بتحسين ظروفهم المعيشية.

وكان مسؤولون إسرائيليون شاركوا مقطع الفيديو عبر صفحاتهم الرسمية على الشبكات الاجتماعية.

وتعتقل إسرائيل نحو 6 آلاف و500 فلسطيني، بينهم 57 امرأة و300 طفل في 24 سجنا ومركز توقيف، بحسب بيانات رسمية فلسطينية.

ويقول معلقون إن إسرائيل قد فقدت الأمل من نتائج الضغط على #الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام لفكّ إضرابهم، فلجأت إلى حرب نفسية جديدة قديمة، هي الطعن في مصداقية قيادات الأسرى المضربين عن الطعام.

الفلسطينيون يقودون حملة مقاطعة لماركة الطعام المشهورة \'بيتزا هات\' على الشبكات الاجتماعية

وسارعت سلطات السجون الإسرائيلية إلى بثّ الخبر في سجونها كافة، كما استدعت إلى مكاتبها قادة الإضراب من الأسرى وأطلعتهم على الفيديو، إضافة إلى تجنيد كافة وسائل الإعلام الإسرائيلية في صف سلطات #السجون بتبني مصداقية الفيديو وبثه عبر شاشاتها ومواقعها.

وكانت فدوى البرغوثي زوجة مروان البرغوثي، شككت في صحة الفيديو، مؤكدة خلال مؤتمر صحافي عقدته في مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية، عقب نشر المقطع المصور، أن الفيديو "مفبرك وأسلوب دنيء وقذر".

وشددت فدوى البرغوثي على أن زوجها "لا يمكن أن يقع في هذا الفخ.. هذا لا يعدو كونه تزييفا للحقائق".

ومن جانبهم، بدأ ناشطون فلسطينيون حملة مقاطعة لماركة الطعام المشهورة “بيتزا هات” على مواقع التواصل الاجتماعي، ضمن هاشتاغين أحدهما بالعربية#قاطعوا_بيتزا هات والآخر بالإنكليزية #BoycottPizzaHut لكونها سخرت من إضراب الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي عن الطعام.

وانتقد مغردون أسلوب سلسلة المطاعم الشهيرة في التعامل مع إضراب الأسرى الفلسطينيين. وكتبت معلقة فلسطينية على فيسبوك “بصفة عامة أنا غير متحمّسة لفكرة القوائم الجاهزة التي توزع لمنتجات وعلامات تجارية من أجل مقاطعتها دعما لفلسطين، القوائم التي تنتشر من أيام الانتفاضة الثانية وحتى الآن سلبية، وفي أحسن الأحوال أضرّت وقزّمت فكرة مقاطعة إسرائيل وحوّلتها إلى نوع من الخزعبلات غير الواقعية وغير المبنية على وعي وإدراك للمقاطعة بأبعادها السياسية والثقافية والنفسية”.

وأضافت “هذه المقدمة مهمة للتمهيد لمسألة المقاطعة الاقتصادية الواعية المرتبطة فعلا بمسألة دعم مباشر (سواء اقتصادي أو ثقافي لإسرائيل)، على سبيل المثال شركة ‘بيتزا هات’ نزلت بوست تجاريا على فيسبوك يحمل استهزاء بإضراب الأسرى الفلسطينيين، الدعاية تتناغم مع رواية الاحتلال عن مروان.. وبالتالي أنا تلقائيا لن أشتري بعد اليوم من بيتزا هات أيا كانت الأسباب”.

وأكدت “في حرب غزة الأخيرة شركة "غارنييه" الفرنسية افتخرت بأنها قدّمت مستحضرات تجميل ووقاية من الشمس للمجنّدات والمجندين الإسرائيليين، وقبلها شركة ‘أديداس” الرياضية رعت ماراثونا استيطانيا في القدس المحتلة، وبالتالي الشركتان انضمتا تلقائيا إلى قائمة المقاطعة بالنسبة إلي.. باختصار المقاطعة موقف مبدئي ونفسي وأخلاقي قبل أي شيء آخر، يمكن أن يكسر الشركات اقتصاديا، لكن نحن نلتزم به وبنفس الوقت نساهم بفضح لاأخلاقيتهم في مواقع التواصل وأي وسيلة أخرى متاحة”.

بالمقابل، نجحت مبادرة "تحدي الماء والملح" الهادفة للتضامن مع الأسرى الفلسطينيين في جذب انتباه مستخدمي شبكة الإنترنت من مختلف أنحاء العالم.

وأطلق نشطاء الحملة للتضامن مع الأسرى في السجون والمعتقلات الإسرائيلية، وهو ما لاقى قبولا واسعا من المستخدمين من مختلف أنحاء العالم، والذين قاموا بنشر مقاطع فيديو تظهرهم يشربون الماء المالح تضامنا مع الأسرى.

وتداول المستخدمون سواء العرب أو غيرهم فيديوهات تضامنهم وعباراتهم المساندة للأسرى على مواقع التواصل الاجتماعي عبر هاشتاغ #SaltWaterChallenge (تحدي الماء والملح) والذي صعد في قوائم الهاشتاغات الأكثر تداولا، ما يدل على النجاح الذي لاقته الحملة.

19