تويتر "ديبلوماسي" جديد في أميركا

الثلاثاء 2014/05/13
روجرز يعتبر مشكلة أميركا بدأت عندما لم تدرج بوكو حرام على لائحة الإرهاب

واشنطن – انتقد رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأميركي مايك روجرز السياسة الخارجية التي تتبناها إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما، واصفا إياها بـ”الهزيلة” المعتمدة على ما يتم تداوله على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، بدلا من اتباع سياسة قوية كان بإمكانها كبح جماح جماعة بوكو حرام المتطرفة في نيجيريا قبل اختطاف الفتيات النيجيريات.

وأكد روجرز -في مقابلة مع محطة "سي بي اس" التلفزيونية الأميركية الاثنين- أن السياسة الأميركية لا يجب أن تقوم على أساس ما يتردد على موقع تويتر.

ورأى النائب الأميركي أن مشكلة الإدارة الأميركية بدأت عندما لم تدرج بوكو حرام على لائحة الإرهاب بعدما سعت الأخيرة إلى أن تصبح جزءا من تنظيم القاعدة عام 2010.

وحذر روجرز من أن الأمر أكبر من تداول القضايا على تويتر قائلا “إن هذا سيستمر حدوثه ما لم تتخذ الولايات المتحدة توجها قويا ضد التشدد والتطرف اللذين يضربان بقوة في مختلف أنحاء العالم”.

ولا يعتبر تويتر الشبكة الاجتماعية الأكثر استخداما في أميركا بالمقارنة مع فيسبوك ولينكدإن مثلا، لكنه يحتل المرتبة الرابعة من حيث الاستخدام من قبل 18 في المئة من البالغين الأميركيين الذين يستخدمون الإنترنت.

19