تويتر في مرمى تهديدات المتشددين

الثلاثاء 2015/03/03
ملصق يدعو إلى قتل جاك دورسي مؤسس موقع تويتر

واشنطن – هدد تنظيم داعش بتصفية مؤسس الشبكة الاجتماعية تويتر والعاملين في الشركة، ردا على إغلاق الموقع مجموعة من الحسابات التابعة لأعضاء التنظيم.

وذكرت قناة “سي إن بي سي” الأميركية نقلا عن جاك دورسي مؤسس تويتر قوله إن فريق الأمن الخاص بالشركة يعمل مع الشرطة والجهات المختصة على تحليل مدى جدية التهديد والتأكد من صفة من أطلقه.

وظهر التهديد والدعوة إلى القتل، على موقع متخصص موجه أساسا إلى العاملين في مجال البرمجة وتبادل المعطيات في بولندا، قبل أن تتناقله مواقع أخرى.

وأفادت الرسالة التي تتوعد الموقع أن تويتر “لم يرتدع بعد التهديدات السابقة التي وجهها التنظيم، إثر إغلاق حساباته وحسابات المناصرين والمؤيدين له، ما جعل الموقع والعاملين فيه هدفا مشروعا للتنظيم، ليكتم أنفاسهم”. ودعا التنظيم أنصاره إلى “ضرب تويتر ومصالحه في كل مكان، بما في ذلك الأشخاص والمباني والمقرات، فلا تتركوا ملحدا على قيد الحياة”.

ونجح تويتر في إيقاف 18 ألف حساب مرتبط بالتنظيم منذ خريف السنة الماضية، بالإضافة إلى 800 حساب تأكد أنها تابعة لـ“داعش”، حسبما أظهرت دراسة أعدها موقع غوغل. وتعود أغلب الحسابات التي تم إلغاؤها إلى أشخاص مؤيدين لـ“داعش”، كانوا يدونون تغريدات باللغة الإنكليزية عبر الموقع الاجتماعي. وكان أصحاب هذه الحسابات يطلقون صفة “كفار” على من يغلقون حساباتهم، بل إن كثيرا منهم عاد لفتح حسابات جديدة.

وتشير التقديرات إلى أن 45 ألف حساب على تويتر على الأقل، بينها الحسابات التي فتحت وتلك التي أوقفت في الأشهر القليلة الماضية، تابعة لتنظيم “داعش”.

الحرب التي أعلنتها الشركة أتت بعد وجود بارز وقوي للتنظيم في الموقع، منذ سنتين. وحسب برامج رقمية لتحديد مواقع المغردين في شبكة تويتر، جاء عدد كبير من التغريدات الموالية لـ“داعش” من السعودية والكويت ودول خليجية أخرى.

كما سجلت هذه البرامج وجود متعاطفين مع التنظيم في دول أوروبية كفرنسا وبريطانيا، غير أن السلطات الأمنية اعتقلت الأشخاص المعنيين منذ نشرهم تغريدات “تمجد” التنظيم. وينشر التنظيم في تغريداته على تويتر تفاصيل موسعة بشأن أنشطته، بما فيها عدد التفجيرات، والعمليات الانتحارية، والاغتيالات التي قام بها، بالإضافة إلى المعابر والمدن التي يسيطر عليها.

وإلى جانب الهاشتاغات على تويتر يصدر التنظيم مقاطع فيديو ترويجية محترفة على تويتر، وإنستغرام، ويوتيوب دعما له.

19