تويتر متبلد الشعور: لسنا متعاطفين مع غزة

السبت 2014/07/12
وصف الإرهاب أصبح يلاحق حماس في كل التغريدات

القاهرة- كانت شبكة الإنترنت وخاصة وسائل التواصل الاجتماعي الحليف الأول لحماس والغزاويين في حروبهم ضد إسرائيل. اختلف الأمر الآن بعد أن أصبح وسيلة لمهاجمة حماس بسبب تسببها في العقاب الجماعي للشعب الفلسطيني.

قبل أيام أطلقت إسرائيل حملة "الجرف الصامد" ضد غزة. العملية انتقام لاختطاف ثلاثة من جنودها من قبل نشطاء حمساويين وقتلهم. أسفرت العملية حتى حدود أمس عن مقتل 78 فلسطينيا على الأقل معظمهم مدنيون، في الجانب الإسرائيلي كالعادة لا ضحايا، ما جعل بعضهم يتساءل "هل حماس متأكدة أنها تخوض حربا مع إسرائيل وليس تدريبات عسكرية؟ لا توجد خسائر إسرائيلية وإنما استعراض إسرائيلي لمنظوماته وأسلحته وعمليات الإخلاء".

كانت شبكة الإنترنت وخاصة وسائل التواصل الاجتماعي الحليف الأول لحماس والغزاويين في حروبهم ضد إسرائيل. إذ في بضع دقائق تضج المواقع العالمية بصور الشهداء إضافة إلى صور الدمار.

الجديد تبلد شعور تويتر، لم تعد الحروب التي تبدأها حماس وينتج عنها عقاب جماعي للشعب الفلسطيني تستهوي المغردين في العالم وخاصة العرب، حتى أن وصف الإرهاب أصبح يلاحق حماس في كل التغريدات.

يذكر أن غزة أكثر الأماكن اكتظاظا بالسكان في العالم بما يزيد عن مليون نسمة يعني أن أي ضربة جوية تجري في المنطقة فإنها تؤدي إلى سقوط قتلى من المدنيين.

الأدهى والأمر أن عناصر حماس تطلق صواريخها التي تسقط أغلبها في غزة من المناطق السكنية ثم يهرولون للاختباء بين السكان أو في الجحور التي أعدوها مسبقا للغرض ليتحمل الشعب القتل والتدمير. وتخرج حماس بعدها لتؤكد "معادلة الهدوء مقابل الهدوء غير مقبولة، جاهزون لحرب لن تتوقف إلا بشروطنا".

اعتبر مغردون أن ما تقوم به حماس "وقاحة". وكتب مغرد "من السذاجة أن يظن المرء أن حماس منظمة تقاتل إسرائيل. كيف تترك إسرائيل أعضاء حماس يتبخترون في شوارع غزة؟". وكتب آخر "حماس تقوم كل عامين بعمل مسرحي لكي تلفت الانتباه". وزاد معلق "لو استمرت حماس هكذا ستتحقق نبوءة مظفر النواب الذي قال في قصيدة "سيؤذن بالعبرية بعد قليل وعلى مدفع إسرائيل نصوم مارست العهر المكشوف بعورات ست نجوم".

ونقل مغردون عرب تساؤل المتحدث الإسرائيلي أفيخاي ادرعي حين كتب على تويتر "ألم يكن من الأفضل لحماس أن تستثمر الأموال التي تنفقها لإنتاج هذه الصواريخ العبثية في دفع الرواتب ومساعدة الناس في رمضان؟".

وكتب مغرد "اقتربنا من العشر سنين لاستيلاء حماس على قطاع غزة، لم يزد القطاع سنتيمترا واحدا… كل ما زاد هو ثروات قادة حماس الذين تضخمت بطونهم". وانشغل مغردون بجلد شيوخ الإخوان الذين لم يصدروا فتوى واحدة لإعلان الجهاد ضد إسرائيل! حتى أن الداعية السعودي محمد العريفي غرد "غزة تتبرع بالدم".

في مصر انشغل المغردون بجلد عمرو أديب في هاشتاغ "يسقط عمرو أديب" على خلفية إعلانه تعاطفه مع غزّة. قال أديب إنّ "ردّ الفعل المصري ليس بالمستوى المطلوب".

موقف فتح عليه أبواب الجحيم، إذ اتهمه بعض المغرّدين بمحاولة "توريط الجيش في حرب مع إسرائيل، ومنهم من ذكّره بأنّ "حماس هي من قتلت الجنود في رفح".

التغريدات التي كتبها المستخدمون أعلنت حقيقة مؤلمة، "ليسوا متعاطفين مع غزة".قالت إحدى المغردات "اعتزل يا عمرو أو اذهب إلى قناة الجزيرة أظنها أنسب لك ولما تقوله الآن". بالتأكيد لا يعبّر المغرّدون عبر وسم "يسقط عمرو أديب" عن رأي جميع المصريين، بل هو انعكاس لمزاج عام.

كتب مغرد "يجب على الجميع الفصل بين الاختلاف مع الإخوان وحماس وبين أهل غزة، حماس سرقت السلطة بالسلاح، فلنتذكر". وكتب مغرد "ملعون أبو الإخوان على حماس،هم السبب وراء عدم دعم جزء من شعبنا لقضيتنا العربية الفلسطينية”. واتفق مغردون على أنه آن الأوان للفلسطينيين أن ينتفضوا ضد هذه الحركة ويسقطوا حكمها”.

19