تويتر منصة الإعلاميات اللبنانيات للتصدي للذكورية

الإيحاءات الجنسية سلاح للانتقاص من المرأة "الناجحة" في لبنان عند غياب الحجة.
الخميس 2018/10/04
يعقوبيان ضحية للبذاءة

شهد تويتر في لبنان حملة تضامن واسعة مع النائبة والإعلامية بولا يعقوبيان على خلفية تعليقات وصفت بـ”البغضية” من الصحافي جوزيف أبوفاضل. وأكدت يعقوبيان وجود ضوء أخضر للجيش الإلكتروني التابع للتيار الوطني الحر لإسكاتها.

بيروت - أثار تصريح مسيء للكاتب والسياسي اللبناني المؤيد لحزب الله جوزيف أبوفاضل، ضد الإعلامية والنائبة في البرلمان بولا يعقوبيان، جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي.

وهاجم أبوفاضل خلال استضافته عبر قناة “أو.تي.في” (OTV) يعقوبيان دون تسميتها، بعد تغريدة أطلقتها الأخيرة انتقدت فيها الرئيس ميشيل عون، في أعقاب حادثة إنزال ركاب طائرة من أجل الوفد المرافق للرئيس إلى نيويورك. وغردت يعقوبيان “بي (أب) الكل.. نزل الكل وطار”.

وكانت وسائل إعلام محلية نقلت خبرا حول إلغاء رحلة طيران كانت متجهة من بيروت إلى القاهرة، على متنها نحو 150 راكبا، من أجل إلحاق الطائرة بطاقم الطائرات المتجهة إلى نيويورك ضمن زيارة الرئيس ميشيل عون، وهو ما أثار جدلا واسعا.

ورد جوزيف أبوفاضل بعبارة جنسية على يعقوبيان، متسائلا هل ترضى الأخيرة بأن يقال إنها “ترضّع الكل”.

تجدر الإشارة إلى أن أبوفاضل سافر مع الوفد الرئاسي إلى نيويورك.

وفي رد لها، قالت يعقوبيان “لم يكن هناك أي تقليل من قيمة الرئيس في التغريدة، ما صدر عن أبوفاضل معيب ولا يليق بالإعلام واحترام الإنسان”. وأضافت “للأسف، الشرف ليس موجودا إلا عند المرأة، ويعتقدون أن هذا النوع من الإهانات سيرهبنا ويخيفنا”.

وأثارت كلمة جوزيف أبوفاضل جدلا واسعا بين الإعلاميين اللبنانيين، الذين اعتبروا ما قاله “عنصرية ضد المرأة”.

وعبّرت الإعلامية ديما صادق عن سخطها الشديد، مغردة:

DimaSadek@

خلصنا بقا! أعراضنا مش لتستبيحوها كل شوي! وبعدين شو هالمحطة اللي كل شوي بتهينا؟

وهاجمت صادق، قناة “أو.تي.في” قائلة:

DimaSadek@

“بعدين شو هالمحطة اللي كل شوي بتهينا؟ لا والمذيع بيضحك! رفضا لهذا الأسلوب في إهانتنا وإهانة عرضنا وشرفنا وتضامنا مع زميلتي بولا أعلن عدم استضافتي بعد اليوم لجوزيف أبوفاضل”.

وقالت الإعلامية جاسيكا عازر:

Jessicaazar@

يا أبشع أنواع البشر، البشر وليس الرجال، فأنتم أشباه رجال. أنتم من يهاجمنا بشرفنا وعرضنا كلما انتقدناكم في السياسة. أنتم وذكوريتكم وفسادكم وصبيانكم. نحن نساء نفتخر بأنفسنا، فنحن نجحنا لدرجة افتقدتم فيها عقولكم. يا عديم الأخلاق، عندما تهين المرأة، فأنت تهين أمك وأختك وابنتك.

وفي الوقت الذي تجاهل فيه جوزيف أبوفاضل التعليق على الحملة التي طالبت أيضا بمحاكمته، رد مقدم البرنامج رواد ضاهر على الانتقادات التي طالته.

وقال ضاهر في منشور له إن أبوفاضل لم يذكر اسم بولا يعقوبيان، وأنه لم يكن ليسمح له لو ذكر اسم شخص بعينه.

ويقول مراقبون إن رد أبوفاضل هو جزء من حملة على النساء العاملات في الشأن العام، للانتقاص من دورهن عن طريق أجسادهن.

وأبوفاضل هو جزء من بيئة ذكورية تتعاطى مع النساء بإسفاف. لم تتقلص كثيرا خلال السنوات العشرين الماضية، بل تُستعاد كلما وضعت النساء في مفصل يستحق التحدي.

وغردت يمنى فواز مخاطبة أبوفاضل:

yumnafawaz@

بما أنه عاملة بلوك، بليز اللي عنده يوصله!

اخجل بالعار، إنك مثلت الإعلاميين مع وفد رئيس الجمهورية في الأمم المتحدة!

أمثالك ومصطلحاتك المقرفة يجب أن تحظر عليهم الشاشات، وواضح أن تفكيرك لا يرتقي أبعد من المستوى السفلي لحضرتك!

نعم، يجب مقاطعته من جميع الزملاء كما أعلنت ديما صادق.

وكتبت ديانا مقلد:

dianamoukalled@

النماذج الرثة تستخدم الشتيمة والبذاءة خصوصا تجاه النساء وتعجز عن قول فكرة ذات معنى. جوزيف أبوفاضل وعبر شاشة الرئيس تفوه ببذاءات بحق بولا يعقوبيان وبحق صحافيات.

هذا الشخص رافق عون إلى نيويورك وهو ضيف دائم على شاشته، إذن هو لسان العهد وخير معبر عن طريقة تفكيره ونظرته تجاه المرأة.

وغردت رابعة زيات:

rabiazayyat@

إذا اختلفت معها في السياسة رد عليها بالمنطق، لكن الطعن في الشرف لا يهينها بل يهينك ويُظهر ضعفك وذكوريتك كل التضامن مع #بولا_يعقوبيان.

وكتب وليد الغصيني:

walidghoussaini@

لا عجب أن يتجرأ كبير الساقطين في السياسة والأخلاق على التطاول على @PaulaYacoubian فقط لأنها تمثل كل شيء راق فيما هو يمثل كل ما هو مقزز!

وكتب محمد عنتر:

MohAntarSKY@

التضامن مع PaulaYacoubian@ في وجه الأصوات الشاذة والمقززة لأي حزب أو طائفة أو مذهب انتمت واجب وطني وأخلاقي.

واعتبر إعلامي:

tonyabinajem@

كل الحب لبولا يعقوبيان، ديما صادق، ريما نجيم، نوال بري وكل امرأة تواجه بكلمتها “شناتير” الذكورية البغيضة في السياسية والإعلام والمجتمع. ملاحظة: شناتير جمع شنتير (ساذج..).

يذكر أن ما حصل مع النائبة اللبنانية تكررّ مرات عدة على المنصات الاجتماعية بحق بعض الصحافيات والمذيعات، إذ يبدو أن هناك دأبا على الرد بالطرق المسفة والبذيئة والمتناولة لكرامات النساء، بدل الرد بالطريقة عينها التي صدرت عن هؤلاء الإعلاميات.

وكشفت يعقوبيان، لموقع “أم.تي.في” (mtv) عن معلومات لديها بـ”وجود ضوء أخضر للجيش الإلكتروني التابع للتيّار الوطني الحر الذي يُديره وزير الخارجية جبران باسيل شخصيا، عبر حملة منظمة من قبل عدد من الأشخاص بهدف إسكاتي كلما رفعنا الصوت حول الملفات العالقة في البلاد”.

من جانبه، رفض أبوفاضل أن يتمّ تهديده من يعقوبيان باللجوء إلى القضاء وقال “إن ذهبت إلى القضاء فستخسر القضيّة حتما، وإن أرادت مع سواها من الإعلاميات المنزعجات اللجوء إلى المحاكم فلتكن، وعندها سأفتح السجلات على مصراعيها من دون النظر إلى الخلف في حال تطوّرت الأمور”، وفق تعبيره.

19