تويتر يطفح عنصرية ضد المرأة السعودية

الخميس 2015/07/09
مغرد: أبدعت في جامعتها نالت شهادة الطب التي عجز عنها، ثم يأتي جاهل ليقلل من شأنها

الرياض – “هل تتزوج فتاة ما تطبخ؟” “هل ترضى تتزوج طبيبة؟” “فتش جوال أختك و”اطردوا البنات من تويتر”، هاشتاغات غزت تويتر السعودي في الفترة الأخيرة ولاقت رواجا في أوساط المغردين بين رافض ومحلل.

ويقول مغردون إن هذه الهاشتاغات تعكس واقع المرأة السعودية في المجتمع التي لا تملك من قرارها شيئا حتى ولو كانت متعلمة ومثقفة وطبيبة.

وعلقت مغردة “ما شاء الله على التفكير! كل يوم هاشتاغ معاق أكثر من الثاني”. وكان هاشتاغ هل ترضى أن تتزوج طبيبة؟” أثار اهتمام المغردين وتصدر قائمة الهاشتاغات الأكثر تداولا.

وكتبت مغردة “شعور بعض الرجال بالتقزّم أمام المرأة الناجحة أيا كان تخصّصها، يدفعهم إلى إيهام أنفسهم بأنّ قيمتها “لا شيء” دون رجل”.

وكتب مغرد “حظ الطبيبة من الزواج بشخص ناضج أكثر من غيرها، لأنها ستضمن أنها ستتزوج شخصا عقليته أكبر من التفكير في سؤال مثل هل ترضى أن تتزوج طبيبة؟”.

ويعود سبب رفض بعض السعوديين للزواج من طبيبة إلى “الاختلاط”. وتمنع السعودية الاختلاط بين الجنسين في كامل مرافق الحياة. وتلزم النساء بارتداء العباية والبرقع. وتحرض هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر (الشرطة الدينية) على تتبع النساء.

وكتب معلق “يرفضون الزواج من الطبيبة لأن إطار عملها مختلط وإذا أتى بأمه أو أخته أو زوجته أو ابنته إلى المستشفى لا يرضى أن يكشف عليها إلا طبيبة… تناقض!”.

وفي نفس السياق كتب مغرد “يرفضون دراسة النساء للطب، ويسيئون الظُن بهن وحين تمرض نساءهم يبحثون عن طبيبة”.

وقال معلق “الطب مهنة إنسانية لا يتقنها إلا إنسان بارع ناجح في حياته الاجتماعية والثقافية، ثم يأتي متخلف ليقول هل ترضي أن تتزوج طبيبة، يا صبر الأرض عليك”.

وكتب مغرد “تميزت دراسيا في مدرستها، أبدعت في جامعتها، نالت شهادة الطب التي عجز عنها، ثم يأتي جاهل ليقلل من شأنها. تافهة تلك العقول”.

وأضاف آخر “درست الطب 7 سنوات وسنتين تخصص دقيق، وبعد كل هذا تسأل هل ترضى أن تتزوج بها؟ المفروض هل ترضى الطبيبة أن تتزوجك من الأساس؟”.

وكتب آخر “زوجتي طبيبة وتشرّفت بالزواج بها لأنها تعمل عملا إنسانيا. السؤال هو هل ترضى الطبيبة أن تتزوج بك؟”.

وسخرت مغردة “جيد أن الهاشتاغات الغبية تكتب باللغة العربية وإلا صرنا مسخرة الغرب”.

19