تويتر يعلن حرب كاريكاتير ضد أردوغان

الخميس 2014/10/30
لوحة كلفت صاحبها السجن في عهد أردوغان

أنقرة - انطلقت حرب كاريكاتير، ساحتها موقع تويتر، ضد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، تضامنا مع رسام الكاريكاتير التركي، موسى كارت، الذي قدم للمحاكمة بسبب رسمه كاريكاتيرا ساخرا للرئيس التركي.

ووفقا للائحة الاتهام، فقد طالب الرئيس التركي بسجن الرسام كارت بعد نشر رسم في صحيفة “كوم حريات”، زاعما أن الرسم إهانة وإذلال له، وطالب بحبسه مدة تصل إلى 9 سنوات و10 أشهر.

لكن رسامي الكاريكاتير لم تثنهم تلك اللائحة عن الاستمرار في ما بدأه زميلهم، خاصة بعد هاشتاغ #Erdogan Caricature الذي أطلقه مارتن روسون، رسام الكاريكاتير البريطاني في صحيفتي “الغارديان” و”الاندبندنت”، عبر تويتر لرسامي الكاريكاتير لجعل أردوغان بطل رسوماتهم الكاريكاتيرية لدحض تهديداته.

وبالفعل تجاوب عشرات الرسامين تضامنا مع زميلهم موسى كارت، فسخروا من أردوغان، وقاموا بنشر صورهم على مدوناتهم وعلى حساباتهم الخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال أتراك إن اللائحة التي تقدم بها الرئيس التركي هي محاولة أخرى من جانبه لتكميم الأفواه، واصفين أردوغان بـ”النرجسي”، مؤكدين أن الحملة قد تعلمه التواضع.

وسبق لأردوغان أن أمر في مارس الماضي بحجب موقع تويتر ثم حجب يوتيوب، غير أن حكما قضائيا أبطل الحجب.

وتناولت الرسومات العديد من الملفات ضد “أردوغان” مثل قضايا الفساد لوزرائه عندما تولى رئاسة الحكومة، وسلوكه مع الأكراد وغير ذلك من المشاكل الداخلية.

19