تويتر يكذب أردوغان في رسالة رسمية

الاثنين 2015/03/16
مغردون يتساءلون عن مصداقية أردوغان المشكوك فيها منذ احتجاجات جيزي

أنقرة – كشف موقع تويتر عن تلفيق قصة محاولة اغتيال سمية ابنة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والتي روج لها الإعلام الموالي لأردوغان وحزب العدالة والتنمية الحاكم.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أكد للصحفيين علمه بالرواية حين سُئِل عنها، مشيرا إلى صدقيتها التي تستند إلى دليل وحيد هو عبارة عن حوار بين المتهمين على تويتر بالرسائل الخاصة، يشرح فيه الصحفي إمره أوصلو الذي فرّ إلى الولايات المتحدة بعد تردي العلاقات بين الحكومة وكولن، كيف كلف الأخير أحد أتباعه بقتل سمية ابنة أردوغان قبل الانتخابات المحلية في مارس من العام الماضي كي ينشغل أردوغان ويفوز حزب الشعب الجمهوري.

ورد النائب أوموت أوران، وفق الرواية، بأنه أبلغ زعيم الحزب كمال كيليتشدار أوغلو، وأنه سيتعاون معه في المقابل لرفع الاتهامات عن جماعة كولن بعد الوصول إلى السلطة، لينتهي الحوار بتنبيه من أوصلو بعبارة “نريدكم أن تفوزوا في الانتخابات لأننا وعدنا أميركا وإسرائيل بذلك، ولا نريد أن نخذلهما”.

هذه الرواي، شغلت الرأي العام بسبب إصرار الرئيس أردوغان عليها واستمرار الإعلام الموالي لأردوغان في تأكيدها وسرد مزيد من تفاصيل “خطة الاغتيال” المفترضة.

وقالت صحيفة زمان التركية أن أوران حصل على رسالة رسمية من تويتر تؤكد أن حسابه لم يجر أي حوار “تشات” مع حساب أوصلو، وأن صور ذلك الحوار المنشورة في الصحف مزورة. وجاء رد تويتر في الوقت الذي فتحت فيه النيابة العامة تحقيقا في الأمر، وطلبت معلومات عن “مخطط الاغتيال”، فلم تحصل منهما إلا على نسخ من الصحف الموالية التي نشرت القصة، في إشارة إلى عدم وجود أي دليل لديهما.

كانت القصة منذ كشفت عصية على التصديق، لكن مصدر الرواية جعل كثيرين يأخذونها بجدية، حتى باتت تشكل جزءا أساسيا من أجندة السياسة الداخلية في تركيا، إذ طرحت أخيرا ثلاث صحف مقربة من الحكومة، وفي شكل شبه متطابق، تفاصيل “مخطط لاغتيال سمية ابنة أردوغان”.

وأعلن زعيم حزب الشعب الجمهوري كمال كليتشدار أوغلو أنه سيقاضي كل من وقف وراء هذه القصة ولو كان أردوغان نفسه.

ويتساءل مغردون عن “مصداقية أردوغان المشكوك فيها”، بعد تكرار طرحه أمورا ثبت أنها غير صحيحة وإصراره عليها، منذ احتجاجات حديقة جيزي في إسطنبول قبل سنتين، حين أصر على أن المتظاهرين شربوا الخمر في مسجد قريب وتحرشوا بامرأة مـحجبة وطفلها، وهما قصتان لم يظهر أي دليل عليهما.

19