تويوتا تحذر من تأثير الرسوم الأميركية على أسعار السيارات

مجموعة تويوتا تحذر من التداعيات والعواقب الوخيمة للضرائب الباهظة التي يعتزم ترامب فرضها على واردات الفولاذ والألومنيوم إلى الولايات المتحدة.
السبت 2018/03/03
قرار ترامب مفتوح على جميع الاحتمالات

طوكيو - حذّرت مجموعة تويوتا لصناعة السيارات من التداعيات والعواقب الوخيمة للضرائب الباهظة التي يعتزم الرئيس الأميركي دونالد ترامب فرضها على واردات الفولاذ والألومنيوم إلى الولايات المتحدة.
وقالت في بيان إن تلك الرسوم سوف تؤدي الى زيادة كبيرة في أسعار السيارات في السوق الأميركية.
وجاء موقف الشركة اليابانية العملاقة رغم أنها أكدت أن “أكثر من 90 بالمئة من الفولاذ والألومنيوم اللذين تستخدمه تويوتا في مصانعها الأميركية يأتي من داخل الولايات المتحدة نفسها”.
وأوضحت في بيانها أن قرار الرئيس الأميركي بفرض ضرائب كبيرة على الفولاذ والألومنيوم سيكون له أثر سلبي على مصنعي السيارات والموردين والمستهلكين لأنها سوف تزيد بقوة التكاليف وسوف ينعكس ذلك بالتالي على أسعار السيارات والشاحنات المباعة في أسواق الولايات المتحدة”.
وتشير بينات الشركة إلى أنها باعت خلال العام الماضي أكثر من 2.4 ملايين سيارة في الولايات المتحدة التي تعتبر السوق الأولى للمجموعة اليابانية.
وكان ترامب أعلن مساء الخميس أنه سوف يفرض رسوما باهظة على واردات الولايات المتحدة من الفولاذ والألومنيوم.
وأثار ذلك القرار مخاوف واسعة بين أكبر شركائها التجاريين من خطر نشوب حروب تجارية بين الولايات المتحدة وأكبر الكتل التجارية مثل الاتحاد الأوروبي والصين.
وتراجعت أسهم جميع شركات السيارات الأميركية والأجنبية التي تملك مصانع في الولايات المتحدة بعد إعلان قرار ترامب بسبب المخاوف من ارتفاع تكاليف الإنتاج بعد فرض الرسوم وأن يؤدي ذلك لتراجع المبيعات.
وتخشى تويوتا من فقدان زخم نجاحاتها الكبيرة في الولايات المتحدة خلال السنوات الأخيرة والتي بلغت ذروتها في الشهر الماضي بتسجيل ارتفاع في المبيعات بنسبة 4.4 بالمئة مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي.

10