تيارات سياسية متضادة في اليمن تتظاهر تحت عنوان حماية الثورة

السبت 2014/02/22
المتظاهرون يطالبون بإنهاء سيطرة القوى التابعة للرئيس السابق

صنعاء - عمّت أمس مظاهرات حاشدة مدن شمال وجنوب اليمن عقب صلاة الجمعة بين مؤيدة لاستمرار الحكومة اليمنية ومعارضة لبقائها ومطالبة بتشكيل حكومة إنقاذ وطني بدلا عنها.

وانطلقت الحشود المطالبة ببقاء حكومة محمد سالم باسندوة ممثلة بأحزاب اللقاء المشترك تحت عنوان «ثورتنا مستمرة ولا عودة للماضي» من ساحتي 11 فبراير بشارع الستين بصنعاء، ومن ساحة الحرية بمدينة تعز.

وطالب المتظاهرون بـ"إنهاء سيطرة القوى التابعة للرئيس السابق علي عبد الله صالح وحركة «أنصار الله» الحوثية والرئيس السابق علي سالم البيض رئيس جنوب اليمن سابقا".

وجددوا مطالبهم «باستمرارية الثورة حتى تحقيق أهدافها كاملة ووقوفهم بقوة أمام المشاريع التخريبية لقوى الثورة المضادة». وكان رئيس الحكومة محمد سالم باسندوة، شكا وجود «عراقيل مفتعلة توضع من قبل بعض الأطراف في طريق حكومة الوفاق الوطني، ليتهموها بالإخفاق»، مشيرا إلى ما ورثته حكومته «من مشاكل كبيرة وشح بالإمكانيات والوضع الأمني الصعب، واستمرار قصف أنابيب النفط وأبراج الكهرباء».

وبالمقابل عمت مظاهرات معارضة لاستمرار بقاء حكومة باسندوة طالبت بتغييره مع الرئيس الحالي عبدربه منصور هادي الذي كان من المفترض أن تنتهي ولايته أمس بحسب المبادرة الخليجية، قبل أن يتم التمديد له.
محمد سالم باسندوة: عراقيل مفتعلة توضع في طريق الحكومة لتتهم بالإخفاق

وخرج الآلاف من معارضي بقاء الحكومة في صنعاء وعدن وذمار وصعدة وحجة وتعز للتعبير عن رفضهم بقاء الحكومة التي أقرها مؤتمر الحوار الوطني ومعارضتهم لتقسيم اليمن إلى 6 أقاليم حسب ما أعلن في العاشر من الشهر الجاري.

وجاءت المظاهرات المضادة بناء على دعوة من قوى جبهة «إنقاذ الثورة» التي تضم لفيفا من القوى ممثلة بالحوثيين والمستقلين وأنصار «الحراك الجنوبي».

3