تيري محط الأنظار في نهاية مسيرته مع تشيلسي

عاش جون تيري لحظات رائعة عديدة، وأخرى سيئة لكنها قليلة في مسيرته مع تشيلسي بطل الدوري الإنكليزي الممتاز، لذا كان من المناسب أن يلعب دور البطل والشرير معا، ربما في مشاركته الأخيرة الكاملة مع الفريق الذي انضم إليه وعمره 14 عاما.
الأربعاء 2017/05/17
المثل الاعلى

لندن - كشف قائد تشيلسي جون تيري بعد مساهمته في قيادة فريقه إلى فوز احتفالي بلقب الدوري الإنكليزي على حساب واتفورد (4-3) في مباراة مؤجلة من المرحلة 28، أنه لم يحسم أمره بشأن اعتزاله في نهاية الموسم من عدمه.

ويخوض تيري الذي سجل الاثنين الهدف الأول لتشيلسي المتوج باللقب ثم سرعان ما تسبب بعد لحظات في هدف التعادل لواتفورد، مباراته الأخيرة في الدوري بقميص النادي اللندني في ختام الموسم ضد سندرلاند الأحد المقبل.

وكرم المدرب الإيطالي أنطونيو كونتي القائد تيري بإشراكه أساسيا الاثنين للمرة الأولى منذ 11 سبتمبر الماضي، ومنحه فرصة تسجيل هدفه الأول في الدوري الممتاز منذ 16 يناير 2016، والـ67 ضمن 716 مباراة خاضها بقميص النادي اللندني الذي أمضى فيه 22 عاما وأحرز معه 15 لقبا، أبرزها في دوري أبطال أوروبا عام 2012.

وبما أنه بلغ السادسة والثلاثين، كان من المتوقع أن يسدل تيري الستار على مسيرته بعد المباراة الأخيرة لفريقه في 27 مايو الحالي ضد أرسنال في نهائي الكأس الإنكليزية.

لكن قلب الدفاع لم يحسم أمره في ظل اهتمام بورنموث وسوانزي سيتي الذي كان مساعدا لأنشيلوتي من 2009 إلى 2011 بخدماته، وقد قال الاثنين “لم أستبعد حتى الآن إمكانية أن تكون مباراة الأحد الأخيرة لي قبل الاعتزال.

الأمر مرتبط بحصولي على العرض الملائم، وحينها سأجلس مع عائلتي للبحث فيه، إن كان هنا (إنكلترا)، في الخارج أو أينما كان”. وواصل “بصدق، لم أتخذ أي قرار حتى الآن وأنا أقيم كافة خياراتي في الوقت الحالي”.

وقالت تقارير صحافية إن تيري توصل لاتفاق مع مسؤولي بورنموث، للتوقيع على عقد لمدة موسمين، عقب نهاية الموسم.

وسيحصل نجم البلوز بموجب انتقاله إلى بورنموث على 130 ألف جنيه إسترليني أسبوعيا، إلى جانب بعض المكافآت والحوافز، وفقا لمستواه ونسبة مشاركاته.

يذكر أن تيري تلقى عروضا مغرية من بعض الأندية الصينية، بعد أن حسم رحيله عن صفوف (البلوز)، عقب نهاية الموسم.

وأكد تيري الذي ارتدى شارة القائد في 579 مباراة، بأنه لم ينو يوما حرمان اللاعبين الشبان من شق طريقهم من خلال مواصلة اللعب، مضيفا “لم أكن يوما ذلك اللاعب المتمسك (بالبقاء في الفريق رغم التقدم في العمر)، والذي يقف في وجه طموحات اللاعبين الشبان”.

واعترف تشيلسي أن مباراة الأحد المقبل ضد سندرلاند التي سيسعى خلالها تشيلسي لكي يكون أول فريق يفوز بثلاثين مباراة في الدوري من أصل 38، ستكون مؤثرة جدا بالنسبة إليه، مضيفا “سيكون الوضع صعبا.

مباراة الاثنين كانت صعبة لكن في المباراة المقبلة سأكون محطما”.

وتوقع كونتي بأن يواصل تيري مشواره إلى ما بعد الموسم الحالي، مجيبا على سؤال بشأن احتمال اعتزال قلب الدفاع الدولي السابق، بالقول “كلا، بالتأكيد كلا. جون تيري يريد مواصلة اللعب. أتمنى الأفضل له ولعائلته. تشيلسي سيكون منزله على الدوام لأن جون، قبل كل شيء، رجل وأسطورة ولاعب رائع بالنسبة إلى تشيلسي وبالنسبة إلى الفريق الذي سيقرر مواصلة المشوار معه”.

وواصل “أتطلع إلى رؤيته وهو يرفع كأس (الدوري الممتاز)، وأعتقد أن جميع اللاعبين يريدون رؤية ذلك. إنها النهاية المثالية بالنسبة إلى جون”.

محط الأنظار

قضى تيري أغلب فترات الموسم على مقاعد البدلاء حيث فضل المدرب الإيطالي أنطونيو كونتي الاعتماد على خطة اللعب بثلاثة مدافعين والتي تحتاج إلى سرعة لا يملكها حاليا هذا المدافع المخضرم.

لكن اللاعب الذي وصفته جماهير تشيلسي بأنه “القائد والأسطورة” في اللافتات المنتشرة حول الملعب عوض ذلك بفضل خبرته الكبيرة وقدرته على توقع اللعب وتمريراته المتقنة وقوته والتزامه.

وفي فريق اعتاد على شراء أفضل المواهب المتاحة كان الارتباط بين تيري والجماهير وثيقا بفضل عمله الذي جعله يصل إلى أعلى المستويات.

ورغم العديد من الحالات المثيرة للجدل خارج الملعب فإن تيري لم يخذل الجماهير في الملعب. لكن كونتي أشار إلى أنه يريد أن يحمل تيري كأس الدوري الإنكليزي الأسبوع المقبل في ختام مسيرته مع الفريق.

وقال تيري إنه فخور بإنهاء مسيرته مع تشيلسي بالفوز بلقب الدوري للمرة الخامسة وإمكانية إضافة لقب الكأس. وأضاف “لو أردت كتابة قصتي كطفل يبلغ 14 عاما عندما دخلت النادي لكانت كما هي الآن”.

واحتفل تشيلسي بين جماهيره بتتويجه بطلا للدوري الإنكليزي الممتاز بأفضل طريقة، إذ رفع رجال كونتي رصيدهم إلى 90 نقطة في الصدارة بفارق 10 نقاط عن جارهم توتنهام الثاني الذي يملك أيضا مباراة مؤجلة يخوضها الخميس ضد مضيفه ليستر سيتي بطل الموسم الماضي.

وخاض تشيلسي اللقاء بفريق رديف حيث أجرى كونتي تسعة تغييرات على التشكيلة الأساسية في خطوة هي الأولى من نوعها في تاريخ مشاركات النادي اللندني في الدوري الممتاز.

وكما كان متوقعا، لعب قلب الدفاع والقائد جون تيري الذي سيعتزل بعد مباراة الأحد المقبل في “ستامفورد بريدج” ضد سندرلاند في لقاء سيستلم خلاله فريقه كأس الدوري، أساسيا في بادرة تكريمية من المدرب الإيطالي الذي أبقى ورغم هامشية المباراة على نجم الفريق وصانع ألعابه البلجيكي أدين هازار في التشكيلة الأساسية.

رقم قياسي جديد

ناشد الإيطالي أنطونيو كونتي المدير الفني لفريق تشيلسي بطل الدوري الإنكليزي، لاعبيه مواصلة التألق من أجل تقديم نهاية تضفي على الموسم طابع المثالية، وذلك من خلال الوصول إلى الانتصار رقم 30 في الدوري.

وفي حالة تحقيق الفوز في المباراة الأخيرة المقررة الأحد أمام سندرلاند ، يحقق تشيلسي بذلك رقما قياسيا يتمثل في تحقيق 30 انتصارا خلال 38 مباراة بالدوري هذا الموسم.

وتوقع كونتي أن يحفز هذا الهدف لاعبي الفريق ويرفع درجة التركيز لديهم، وقال “تلقينا ثلاثة أهداف لكننا سجلنا أربعة وصنعنا العديد من الفرص”.

وأضاف “الفوز كان الشيء الأكثر أهمية وقد حققناه. والآن أمامنا هدف الوصول إلى الانتصار الثلاثين”.

وتابع “كان الشيء المهم هو الفوز بالدوري. وبعدها يفترض أن نحاول تحسين الأرقام القياسية عندما يكون ذلك متاحا. يمكننا الوصول إلى هذا الهدف، وهذه رغبتي ورغبة اللاعبين”.

ويتطلع تشيلسي إلى تحطيم الرقم القياسي المسجل باسمه، عندما حقق 29 انتصارا في موسمي 2004-2005 و2005-2006.

وقال كونتي “قررت منح الفرصة للعديد من اللاعبين الشبان. أشعر بالسعادة لأن رد الفعل كان رائعا.. كانت مباراة مهمة فهي الأولى لنا بعد حسم اللقب”.

23