تيسلا تبتكر أسطح زجاجية مولدة للطاقة البديلة

السبت 2016/11/12
بيوت المستقبل الصديقة للبيئة

لوس أنجليس (الولايات المتحدة) – كشفت شركة تيسلا الأميركية عن أحدث ابتكاراتها لتوليد الطاقة البديلة مؤخرا خلال مؤتمر عقد في استديوهات يونيفرسال في مدينة لوس أنجليس الأميركية.

وأعلن إيلون موسك، المدير التنفيذي للشركة، عن خطط لتصميم أسطح زجاجية تعمل بالطاقة الشمسية مع بطاريات أطول عمرا، في تحول جديد قد يغير شكل المباني مستقبلا.

ويحتوي الابتكار الجديد على نظام للبطاريات من نوع “باور ويل 2” وألواح شمسية ستمكن أصحاب المنازل من تغيير جميع الأسطح بتقنيات حديثة، ما يجعل البيوت تعمل بالطاقة الشمسية بالكامل.

إيلون موسك: سنصمم أسطح زجاجية تعمل بالطاقة الشمسية مع بطاريات

وأوضح موسك، الملقب بالرجل الحديدي، أن بطاريات “باور ويل 2” ستكون جزءا من عملية الإطلاق، وهي البطارية التي تنتجها تيسلا لتخزين الطاقة الفائضة من الألواح الشمسية، وتبلغ قيمتها نحو 5.5 دولار. وتتكون الأسطح الزجاجية من خلايا شمسية متكاملة، وهي تبدو جيدة وأفضل من الأسطح والرفوف التقليدية، وقد صممت الأسطح بتطبيق طريقة الطباعة الثلاثية الأبعاد.

ورغم وجود إصدارات متنوعة من الألواح الشمسية، إلا أن تيسلا تقول إن ألواح الزجاج هي أكثر استدامة من أسقف القرميد التقليدية. وقد عملت الشركة مع شركة “سولار سيتي” الأميركية من أجل إنتاج هذه الألواح الشمسية، التي يتوقع أن تبدأ في السوق الصيف المقبل.

ويقول المدير التنفيذي لتيسلا إن نظام “باور ويل 2” باستطاعته تخزين 14 كيلوواط من الطاقة الزائدة عن الحاجة، كما يمكن إدخالها في الأرضية أو الجدران من الداخل والخارج. وأكد في هذا الجانب أن شركته تعمل حاليا على ثلاثة قطاعات مرتبطة بالطاقة الشمسية، وهي الألواح الشمسية والتخزين في البطاريات وفي وسائل النقل من خلال السيارات الكهربائية.

ويتوقع أن تستحوذ تيسلا على “سولار سيتي” مقابل 2.66 مليار دولار خلال الأسبوع المقبل، بحسب ما ذكره المسؤولون في الشركة.

ويشير خبراء ومختصون في هذا المجال إلى أن الشركات تصمم قرابة خمسة ملايين من الأسقف الجديدة كل سنة في الولايات المتحدة، ومن المتوقع أن تكون المنتجات بأسعار تنافسية بالنسبة إلى الأسقف التقليدية المزودة بالطاقة الشمسية.

10