تيغريس عقبة أمام حلم اللقب السادس لبايرن ميونخ

مدرب البافاري هانز فليك يعول بشكل كبير على ماكينة أهدافه روبرت ليفاندوفسكي لتخطي عقبة تيغريس أونال الذي يأمل أن يحقق هدافه أندريه بيار جينياك المطلوب.
الخميس 2021/02/11
طموح مختلف

يسدل الستار، اليوم الخميس، على فعاليات كأس العالم للأندية بمواجهة مثيرة بين بايرن ميونخ الألماني وتيغريس أونال المكسيكي في المباراة النهائية للبطولة على ملعب “المدينة التعليمية” أحد الملاعب المستضيفة لكأس العالم 2022 بقطر، فيما يلتقي الأهلي المصري منافسه بالميراس البرازيلي في مباراة تحديد المركز الثالث.

الريان (قطر)- يقف تيغريس أونال المكسيكي عقبة أمام بايرن ميونخ الألماني من أجل إحراز لقبه السادس في موسم واحد، وذلك عندما يلتقيان اليوم الخميس في نهائي كأس العالم للأندية على ملعب المدينة التعليمية في الدوحة.

 وفي حال فوزه، سيصبح بايرن ثاني فريق بعد برشلونة الإسباني (عام 2009) يحقق إنجاز التتويج بستة ألقاب، في دوري أبطال أوروبا، كأس السوبر الأوروبية، الدوري والكأس وكأس السوبر محليا، بالإضافة إلى لقب مونديال الأندية.

وعبر حارسه الدولي مانويل نوير بوضوح عن هذا الأمل الذي يحدو الفريق ككل بقوله “يمكننا كتابة التاريخ”، وهو ما يتفق عليه مع مدربه هانز فليك.

وقال فليك بعد التغلب على الأهلي المصري بطل أفريقيا بثنائية نظيفة في نصف النهائي “جئنا إلى هنا لنحرز اللقب. سيكون تتويجا لموسمنا ونجاحا مميزا في التاريخ الغني لبايرن”.

روبرت ليفاندوفسكي سجل ثنائية لفريقه بايرن أمام الأهلي
روبرت ليفاندوفسكي سجل ثنائية لفريقه بايرن أمام الأهلي

وكان بايرن خاض أولى مباراتيه الثلاثاء ضد الأهلي وحسمها عن جدارة بهدفين سجلهما مهاجمه البولندي روبرت ليفاندوفسكي. ومنذ تتويج بايرن في 2013، سيطرت الأندية الأوروبية على اللقب، خصوصا ريال مدريد الإسباني المتوج في 2014 و2016 و2017 و2018، بالإضافة إلى مواطنه برشلونة (2015) وليفربول الإنجليزي (2019).

صنع المفاجأة

صنع تيغريس المفاجأة بإقصائه بالميراس البرازيلي بطل أميركا الجنوبية 1-0، ليصبح أول فريق من كونكاكاف (أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي) يبلغ النهائي. ويعوّل الفريق المكسيكي على هدافه الفرنسي أندريه بيار جينياك صاحب الأهداف الثلاثة لفريقه في البطولة الحالية (بينها ركلتا جزاء)، بعد تخطي أولسان هيونداي الكوري الجنوبي بطل آسيا 2-1 في الدور الثاني.

وقال جينياك، نجم مرسيليا السابق وصاحب 150 هدفا لتيغريس في مختلف المسابقات، “بعد مباراة أولسان قلت إننا سنصنع التاريخ. انتظرنا هذه اللحظة طويلا. فزنا في دوري أبطال كونكاكاف واليوم نحن في نهائي كأس العالم للأندية”. وانتظر النادي المكسيكي الذي يشرف عليه البرازيلي “توكا”، طويلا للفوز بدوري أبطال كونكاكاف، حتى ظفر به بانتصار دراماتيكي على لوس أنجلس الأميركي في النهائي.

ومنح فليك لاعبيه يوم راحة الثلاثاء، إذ يتوقع مباراة صعبة مع النمور المكسيكية بقوله “فريقهم ديناميكي، لائق بدنيا وقوي. يجب أن ننتبه في مواجهتهم”. ويعوّل مدرب البافاري بشكل كبير على ماكينة أهدافه ليفاندوفسكي صاحب 29 هدفا في 27 مباراة هذا الموسم في مختلف المسابقات. وعبّر عن رغبته في تسجيل المزيد “آمل أن نقدم أداء أفضل، ستكون مباراة كبيرة، نحن جاهزون لذلك”.

ويغيب عن بايرن لاعب الوسط ليون غوريتسكا إضافة إلى الإسباني خافي مارتينيس بعد بقائهما في ميونخ بسبب الحجر الصحي لإصابتهما بفايروس كورونا. ورأى فليك أنه “من الهام خوضهما للتمارين في ميونخ ليكونا جاهزين الاثنين”، في إشارة إلى مباراة الفريق البافاري في الدوري الألماني ضد أرمينيا بيليفيلد بعد أربعة أيام من خوضه المباراة النهائية.

اختبار صعب

أندريه بيار جينياك صاحب الأهداف الثلاثة لفريقه في البطولة الحالية
أندريه بيار جينياك صاحب الأهداف الثلاثة لفريقه في البطولة الحالية 

في غياب اثنين من أبرز لاعبيه، سيكون الأهلي المصري على موعد مع اختبار صعب جديد في تاريخ مشاركاته ببطولات كأس العالم لكرة القدم للأندية عندما يلتقي بالميراس البرازيلي اليوم الخميس في ختام مسيرته بالنسخة الحالية من البطولة. وفقد الفريقان فرصة المنافسة على الجائزة الكبرى في هذه النسخة، حيث فشلا في بلوغ المباراة النهائية للبطولة. وخسر بالميراس 0-1 أمام تيغريس في المربع الذهبي للبطولة ثم سقط الأهلي بثنائية نظيفة أمام بايرن في المباراة الأخرى بالمربع الذهبي للبطولة.

ولم يعد أمام كل من الأهلي وبالميراس سوى الفوز بالمباراة للخروج بأفضل نتيجة ممكنة وتحقيق ميدالية برونزية في هذه النسخة التي تأخرت إقامتها إلى فبراير الحالي بعدما أربكت أزمة كورونا الروزنامة الرياضية للعام 2020.

ويخوض الأهلي مباراة تحديد المركز الثالث في مونديال الأندية للمرة الثالثة من بين ست مشاركات في المونديال. وسبق للفريق المصري الفوز بالمركز الثالث في 2006 على حساب كلوب أميركا المكسيكي ليكون أفضل إنجاز للفريق المصري في تاريخ مشاركاته بالبطولة. ولكن الفريق خسر في المرة الثانية التي خاض فيها المباراة الفاصلة على الميدالية البرونزية، وكان ذلك في نسخة 2012 عندما واجه آنذاك مونتيري المكسيكي.

وفي المقابل يخوض بالميراس البطولة وكذلك مباراة المركز الثالث للمرة الأولى في تاريخه. وعندما يلتقي الفريقان اليوم الخميس، سيكون الأهلي في تحدّ مع التاريخ حيث لم يسبق للفريق الفوز بالمركز الثالث في مونديال الأندية مرتين باستثناء مونتيري المكسيكي الذي فاز بالبرونزية في نسختي 2012 و2019.

كما سقط الأهلي في مواجهتيه السابقتين أمام ممثلي الكرة البرازيلية في البطولة وكان ذلك أمام إنترناسيونال 1-2 في المربع الذهبي لنسخة 2006 وأمام كورينثيانز 0-1 في المربع الذهبي لنسخة 2012. والآن، يتطلع الأهلي للفوز على بالميراس الذي توج بلقب كأس ليبرتادوريس قبل عشرة أيام فقط عندما فاز على سانتوس في نهائي برازيلي خالص.

يغيب عن بايرن لاعب الوسط ليون غوريتسكا إضافة إلى الإسباني خافي مارتينيس بعد بقائهما في ميونخ بسبب الحجر الصحي لإصابتهما بفايروس كورونا

لكن مهمة الأهلي لن تكون سهلة على الإطلاق لاسيما وأن منافسه يمتلك كل المقومات التي تمكنه من التفوق على أبطال أفريقيا. ويضاعف من صعوبة المباراة على الأهلي أن الفريق سيفتقد اثنين من أبرز عناصره وهما محمود عبدالمنعم (كهربا) مهاجم الفريق وحسين الشحات لاعب خط الوسط بسبب عدم الالتزام بالإجراءات الوقائية والقواعد المتبعة في إطار الفقاعة المفروضة على لاعبي الفرق المشاركة في البطولة من أجل التصدي لفايروس كورونا.

كما قد يفتقد الأهلي لجهود لاعب آخر ربما يكون أكثر تأثيرا في أداء الفريق وهو التونسي علي معلول بسبب الإصابة التي تعرض لها خلال مباراة بايرن ميونخ في المربع الذهبي للبطولة. وسيعاني الأهلي بالتأكيد على المستوى البدني أكثر من منافسه في ظل حصوله على يوم راحة أقل من خصمه. لكن الأهلي يمكنه أن يتسلح بالمساندة الجماهيرية الكبيرة التي يحظى بها نظرا لكبر حجم الجالية المصرية والعربية إضافة إلى الشعبية التي يحظى بها الفريق في الدوحة.

22