تيفيز كلمة سر صعود السيدة العجوز على منصة التتويج

الاثنين 2015/05/04
الآباتشي تيفيز يستعيد أمجاده مع يوفنتوس

ميلانو (إيطاليا) - حل كارلوس تيفيز بنادي يوفنتوس الإيطالي وتسبقه سمعته كلاعب مشاغب سقط من حسابات مدربيه في مانشستر سيتي والمنتخب الأرجنتيني. لكن بعد عامين مع بطل إيطاليا تغيرت الصورة عن تيفيز ليعود كما كان في بداية مسيرته كمهاجم من طراز رفيع يملك السرعة والذكاء والقدرة على تسجيل الأهداف من أنصاف الفرص ليصبح كابوسا للمدافعين.

ونجح يوفنتوس في ترويض تيفيز الذي طرد يوما ما أثناء لعبه في صفوف بوكا جونيورز في بلده الأرجنتين بعدما احتفل بهدف سجله في مرمى ريفر بليت بطريقة استفزت جماهير الغريم اللدود. والآن يهدي اللاعب الأهداف التي يسجلها إلى ابنته في كل مرة يهز فيها الشباك.

وسجل تيفيز البالغ من العمر 31 عاما 21 هدفا في أول مواسمه ليفوز يوفنتوس باللقب متفوقا بفارق 17 نقطة على أقرب مطارديه. ولعب دورا محوريا في فوز يوفنتوس باللقب مرة أخرى هذا العام.

ويتساوى تيفيز في صدارة هدافي الدوري الإيطالي برصيد 18 هدفا وسبق له الفوز بلقب الدوري في الأرجنتين مع بوكا وفي البرازيل مع كورنثيانز وفي إنكلترا مع مانشستر سيتي ومانشستر يونايتد، كما أنقذ وست هام يونايتد من الهبوط في الموسم الوحيد الذي قضاه مع النادي اللندني. وهو أيضا واحد من لاعبين قلائل فازوا ببطولة دوري أبطال أوروبا ومثيلتها في أميركا الجنوبية كأس ليبرتادوريس.

وعندما انضم تيفيز إلى يوفنتوس كان يشعر بإجهاد شديد بعد أربعة مواسم مع سيتي، حيث الواقعة الشهيرة عندما رفض الإحماء خلال مباراة في دوري أبطال أوروبا أمام بايرن ميونيخ. كما خرج وقتها من حسابات مدرب منتخب الأرجنتين أليخاندرو سابيا الذي لم يستدعه ولو لمرة واحدة خلال ثلاث سنوات قضاها على رأس الجهاز الفني وسط تقارير تفيد أنه كان يعتبر من العوامل التي تشتت انتباه الفريق.

وأبلغ تيفيز في تصريحات صحفية “في سيتي كنت مخطئا. لم تكن هناك ثقة بيننا وقررت الاختفاء عن الأنظار”، وتابع “أعرف أنني تصرفت بشكل سيء”. لكنه أصبح من نجوم الهجوم في يوفنتوس وهو شيء لم يستمتع به في سيتي أو المنتخب الأرجنتيني.

وقال “منحني زملائي في الفريق والمدرب الكثير من الثقة وأنا سعيد جدا بطريقة اللعب التي ينفذها المدرب”، وتابع “أبرمنا اتفاقا وهو أنه عندما أحصل على الكرة أفعل بها ما يحلو لي لكن عندما ندافع يتعين علي الالتزام بالتعليمات”.

وتوج يوفنتوس بلقب الدوري الإيطالي لكرة القدم للموسم الرابع على التوالي بعد ما تغلب 1-0 على مضيفه سامبدوريا في المرحلة الـ34 من المسابقة. وبهذا الفوز توج يوفنتوس بلقب الدوري الإيطالي هذا الموسم قبل أربع جولات من نهاية المسابقة ويعتبر هذا اللقب هو الـ31 لليوفنتوس طوال تاريخه.

ويدين يوفنتوس بهذا الفوز لنجمه أرتورو فيدال الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 32 من الشوط الأول. ورفع يوفنتوس رصيده إلى 79 نقطة في الصدارة، بينما تجمد رصيد سامبدوريا عند 51 نقطة في المركز الخامس مؤقتا.

وتعد هذه المباراة هي الأخيرة ليوفنتوس قبل مواجهة ضيفه ريال مدريد الثلاثاء المقبل في الدور قبل النهائي من بطولة دوري أبطال أوروبا. ويسعى يوفنتوس إلى تحقيق الثلاثية (التتويج بالدوري وكأس إيطاليا ودوري أبطال أوروبا) هذا الموسم خاصة عقب صعوده لنهائي كأس إيطاليا أمام لاتسيو.

وصرح أليغري “لقد آمنا بقدرتنا على إحراز البطولة منذ البداية، واحتلينا الصدارة منذ الأيام الأولى للمسابقة”.

وأكمل مدرب ميلان السابق “من الواضح أننا مررنا بالعديد من الأوقات الصعبة خلال الموسم الطويل، لكننا لم نفقد إيماننا أبدا. لقد تعاملنا مع مختلف فترات الموسم بشكل جيد. فكل مباراة كانت مفيدة، حتى تلك التي استقبلنا فيها أهدافا، حيث دفعنا ذلك للحفاظ على تركيزنا وعدم التراخي”.

23