تيفيز يبدأ قصة جديدة مع منتخب التانغو

الأربعاء 2014/11/12
تيفيز يلتحق بصفوف منتخب الأرجنتين بعد غياب ثلاث سنوات

لندن - يستعد كارلوس تيفيز إلى وضع حد لنفي دام ثلاث سنوات مع المنتخب الأرجنتيني، عندما يحمل ألوان بلاده مجددا ضد كرواتيا اليوم الأربعاء في مباراة ودية.

ولم يمثل تيفيز منتخب “التانغو” منذ خسارته في ربع نهائي كوبا أميركا 2011 أمام الأوروغواي بركلات الترجيح، عندما كان الوحيد الذي يهدر ركلة ترجيح.

وقد استبعده المدرب السابق أليخاندرو سابيلا في الولاية التي قاد فيها البلاد إلى وصافة مونديال 2014، لكن خلفه جيراردو مارتينو طلب خدماته مجددا. وعلى سبيل الصدفة، يعود ابن الثلاثين عاما من ملعب “ابتون بارك” في شرق لندن والتابع لفريق وست هام الذي حمل كارليتو ألوانه في 2007 وأنقذه من الهبوط.

وأمضى تيفيز موسما واحدا في لعب “ابتون بارك”، لكن الجمهور يذكره جيّدا بتسجيله على أرض مانشستر يونايتد في الجولة الأخيرة ليتجنب وست هام الهبوط إلى الدرجة الثانية.

وانضم بعدها إلى مانشستر يونايتد، فأحرز لقب الدوري مرتين ودوري أبطال أوروبا، ثم حقق نجاحا كبيرا مع مانشستر سيتي وحاليا يوفنتوس الإيطالي.

لكن قناعة سابيلا بأن شراكة تيفيز وليونيل ميسي لا يمكن أن تدر بالنفع على الأرجنتين، كانت تعني أن المهاجم الفتاك سيغيب لسنوات عن المنتخب الأميركي الجنوبي.

وأظهر “الآباتشي” قدراته خلال سحق يوفنتوس لبارما 7-0 في الدوري الإيطالي، الأحد الماضي، عندما سجل هدفا بمجهود فردي نادر على طريقة مواطنه الأسطورة دييغو مارادونا. لكن في ظل التفاهم بين ميسي وغونزالو هيغواين وسيرجيو أغويرو خلال غياب تيفيز، حذّر مارتينو بأنه قد يتعين عليه الانتظار كي يرفع عدد مبارياته الدولية (63) وأهدافه (13).

مارتينو أكد أن تيفيز سيكون من ضمن المنافسين على مركز رأس الحربة على غرار سيرجيو أغويرو وغونزالو هيغواين

وقال مدرب برشلونة السابق: “من الواضح أن ليونيل يلعب جيدا مع هيغواين وكون أغويرو ونسينا أنه لعب إلى جانب كارلوس في وقت سابق. لا أضمن أن يكون بين الـ11 الأساسيين أو على دكة البدلاء لكن الشراكة بينهما ستحدث” في إحدى المباراتين ضد كرواتيا أو البرتغال الأسبوع المقبل في مانشستر. وكان مارتينو قد أكد قبل شهرين أن تيفيز سيكون من ضمن المنافسين على مركز رأس الحربة على غرار سيرجيو أغويرو وغونزالو هيغواين: “كيف أتخيّل تيفيز في خطتي التكتيكية؟ فقط في الرقم 9. لا يوجد أي مكان آخر له. هو في منافسة مع هيغواين وأغويرو، ثم إن الخيار يعود إلى المدرب”. وكان تيفيز الذي شارك في نهائيات كأس العالم مرتين في ألمانيا 2006 وجنوب أفريقيا 2010، قال حول استبعاده العام الماضي: “لا أعتقد بأنني سأشارك في مونديال البرازيل، لقد قلت ذلك وأكرره الآن حتى ولو سجلت 130 هدفا أو أصبحت أفضل لاعب”.

وفي ظل غياب المدافعين ماركوس روخو وإيزيكييل غاراي وفيديريكو فرنانديز، أضاف مارتينو لاعب سندرلاند الإنكليزي سانتياغو فرجيني ومدافع سبورتينغ لشبونة جوناثان سيلفا لأول مرة إلى تشكيلته.

وخاضت الأرجنتين ثلاث وديات بعد حلولها وصيفة لألمانيا في مونديال 2014، ففازت على ألمانيا بالذات 4-2 في دوسلدورف 4-2 ثم خسرت أمام البرازيل 0-2 في بكين وسحقت هونغ كونغ 7-0.

أما كرواتيا ففشلت في تخطي دور المجموعات في المونديال لكنها فازت في أول أربع مباريات لها في تصفيات كأس أوروبا 2016 على قبرص ومالطا وبلغاريا وأذربيجان من دون تلقي أي هدف.

وستكون المواجهة بمثابة الاستعداد لمباراة إيطاليا الأحد المقبل في ميلانو، لذا فقد يدفع المدرب نيكو كوفاتش بوجوه بديلة أمام الأرجنتين. ولن يشارك نجما الوسط لوكا مودريتش وإيفان راكيتيش.

23