ثاني عملية تفجير يتعرض لها أكبر أنبوب للنفط في اليمن

الأربعاء 2014/05/07
أنابيب النفط في اليمن تتعرض لعمليات تخريب متكررة من قبل مسلحين

صنعاء- قال مسؤولون محليون الأربعاء إن مهاجمين فجروا خط الأنابيب الرئيسي لتصدير النفط في اليمن مما أوقف إمدادات الخام في حين هاجم مسلحون آخرون خطوط الكهرباء وهو ما تسبب في انقطاع التيار بمعظم مدن شمال البلاد.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها لكن كثيرا ما يعمد رجال القبائل اليمنيون إلى الإغارة على أنابيب النفط وخطوط الكهرباء. وسبق أن نفذ متشددون مرتبطون بتنظيم القاعدة هجمات مماثلة.

وتتزامن الهجمات التي وقعت في ساعة متأخرة من أمس الثلاثاء وفي الساعات الأولى من اليوم مع هجوم تشنه قوات الحكومة اليمنية في المناطق الجبلية بالجنوب وأدى إلى السيطرة على معقل رئيسي للمتشددين في المنطقة.

وقال المسؤولون المحليون إن خط أنابيب النفط تعرض للتفجير مرتين خلال أقل من 12 ساعة الثلاثاء في المنطقة بين محافظة مأرب بوسط البلاد والعاصمة صنعاء وهي المنطقة نفسها التي تشهد هجمات عديدة منذ 2011.

وينقل خط الأنابيب الخام من حقول مأرب في وسط اليمن إلى مرفأ رأس عيسى النفطي على البحر الأحمر. وقبل بدء سلسلة الهجمات منذ ثلاث سنوات كان الخط المقام بطول 435 كيلومترا ينقل نحو 110 آلاف برميل يوميا إلى رأس عيسى.

وبشكل منفصل قالت وكالة الأنباء اليمنية سبأ إن مسلحين تسببوا في غلق محطة كهرباء مأرب التي تعمل بالغاز بعد مهاجمة خطوط نقل الكهرباء مرتين في ساعة متأخرة من يوم الثلاثاء وفي الساعات الأولى من اليوم.

والهجوم هو الثالث خلال أقل من 48 ساعة الذي يشنه المسلحون الذين استهدفوا من قبل خطوطا أخرى تنقل الكهرباء بين مأرب وصنعاء حسبما ذكرت الوكالة الرسمية.

وتضغط القوى الكبرى على اليمن لكبح المتمردين الإسلاميين واستعادة النظام في الجنوب لدرء التهديدات عن جارته السعودية أكبر بلد مصدر للنفط في العالم. وتريد تلك الدول أيضا الحد من مخاطر تحول اليمن إلى نقطة انطلاق لشن هجمات على أهداف غربية.

فجّر مسلحون مجهولون، مساء اليوم الثلاثاء، أنبوبا رئيسيا لتصدير النفط بمحافظة مأرب شرقي اليمن، لثاني مرة اليوم الثلاثاء، وفق مصدر أمني يمني.

وتتعرّض أنابيب ضخ النفط في اليمن للتخريب في محافظات شبوة (جنوب شرق) ومأرب (شرق) وحضرموت (جنوب) من قبل مسلحين يطالبون السلطات بمطالب مختلفة، منها الإفراج عن محتجزين لديها أو فدية مالية.

ويتكبّد الاقتصاد اليمني خسائر كبيرة جراء عمليات التفجير المتكررة لأنابيب النفط. وأعلنت الحكومة مؤخرًا أن إجمالي الخسائر الناتجة عن تفجير أنابيب النفط خلال العام الماضي بلغت أكثر من 225 مليار ريال يمني (نحو مليار و47 مليون دولار).ويعتمد اليمن على صادرات النفط الخام، لدعم احتياطيات النقد الأجنبي، وتمويل ما يصل إلى 70% من الإنفاق الحكومي.

1