ثاني معمرة في العالم تقول إن "الإيمان" سبب بلوغها الـ115 عاما

الأحد 2014/05/25
جيرالين تعيش في منزل من الطوب مع ابنتها

جورجيا - أتمت جيرالين تالي عامها الخامس عشر بعد المئة أمس الأول الجمعة 23 مايو في منزلها في انكستر بولاية ميشيجان، ويعتقد أنها الأكبر سنا في الولايات المتحدة وثاني أكبر مُعمرة في العالم، وفقا لجماعة أبحاث علم الشيخوخة التي تقوم بالتحقق من صحة أعمار أطول الناس عمرا في العالم.

تقول تالي التي تعيش في ضاحية ديترويت إن السبب في طول بقائها هو إيمانها. وتوضح أنها تعيش في منزل من الطوب من طابق واحد مع ابنتها ثيلما هولواي (76 عاما).

وتستخدم أداة لمساعدتها في المشي الآن، لكنها كانت تلعب البولنج حتى عمر 104. ولم تدخن أو تشرب الكحول قط، والجراحة الوحيدة التي أجرتها في حياتها هي إزالة اللوزتين.

ولدت تالي في جورجيا في 23 مايو عام 1899 ضمن 12 طفلا. وانتقلت مع زوجها ألفريد تالي إلى ميشيجان عام 1935 لعمله في مصنع فورد. وتوفي عام 1988. وقالت إنها كانت تعمل في غسل الملابس وكيّها.

وعلى جدار المنزل صور مؤطرة بالأسود والأبيض لمارتن لوثر كينج وجون كينيدي وروبرت كينيدي. وتقول تالي إنها ديمقراطية وصوتت لصالح الرئيس باراك أوباما. وتقول جماعة بحوث علم الشيخوخة إن الشخص الوحيد في العالم المؤكد أنه أكبر عمرا من تالي هو ميساو أوكاوا في اليابان والتي أتمت 116 عاما في مارس الماضي.

أما أوكاوا فتنسب الفضل في طول عمرها إلى شهيتها القوية للطعام الصحي، واهتمامها بالحصول على فترات كافية من الراحة. وسبق لليابانية ميساو أن دخلت موسوعة جينيس للأرقام القياسية، حين كان عمرها 114 عاما باعتبارها أكبر معمرة على مستوى العالم، حيث ولدت ميساو في عام 1898 – وهو العام الذي شهد ضم الولايات المتحدة لجزر هاواي- لأب يعمل تاجرا للأقمشة وتزوجت وأنجبت 3 أبناء ولديها 4 أحفاد وستة من أبناء الأحفاد.

الجدير بالذكر أن اليابان تتميز بطول عمر مواطنيها حيث بها أكثر من 50 ألف معمر تتجاوز أعمارهم مئة عام. هذا ومن المزمع إقامة حفل عيد ميلاد جيرالين تالي اليوم الأحد في كنيسة في انكستر.القرار الثاني أو الثالث.. بأقصى تقدير".

24