ثغرات المفاتيح ثقب أسود يزعج فورد

شركة فورد تطور تقنية جديدة لزيادة أمان المفتاح اللاسلكي، الذي طالما شكل ثغرة أمنية في منظومة تأمين السيارة.
الأربعاء 2019/05/01
تقنية جديدة لزيادة أمان المفتاح اللاسلكي

ديترويت (الولايات المتحدة) - ينصبّ اهتمام كبار المصنّعين مع الطفرة المتسارعة في مجال الرقمنة على توفير تكنولوجيا الأمان للأنظمة الإلكترونية في السيارات ومن بينها المفاتيح.

وفي أحدث موجة في هذا المضمار، كشفت شركة فورد أنها طوّرت تقنية جديدة لزيادة أمان المفتاح اللاسلكي، الذي طالما شكل ثغرة أمنية في منظومة تأمين السيارة.

وأوضحت الشركة الأميركية أنها قامت بتزويد مفتاح السيارة اللاسلكي بمستشعر حركة تتمثّل مهمته في تحويل المفتاح إلى وضع السُبات بعد مرحلة خالية من الحركة لمدة 40 ثانية.

وفي هذا الوضع لا يقوم المفتاح بإرسال أيّ بيانات، حتى لو كان موجودا بالقرب من السيارة. وبهذه الطريقة لا يتمكّن اللصوص من قرصنة الإشارة اللاسلكية المرسلة، ما يحول دون إمكانية دخولهم السيارة.

ومن المقرّر أن تقوم فورد بتجهيز الطرازين فوكس وفييستا بهذه التقنية قريبا، على أن يتم تجهيز باقي الطرازات بها في غضون العامين القادمين.

ويسود عالم صناعة السيارات بعض التصوّرات المخيفة بشأن قدرة القراصنة على اختراق الأنظمة الذكية والتحكم في السيارات عن بعد لاسيما بعد أن أثبتت أحدث التجارب أنّ السيطرة تتم بسهولة.

ويتوقّع أن تنتشر المفاتيح الرقمية نظرا إلى تحذيرات المختصّين من أن السيارات المزوّدة بالمفاتيح اللاسلكية تعتبر أكثر عُرضة للسرقة مقارنة بتلك المزوّدة بالمفاتيح العادية.

والعديد من شركات صناعة السيارات، ومنها أودي ولنكولن ومرسيدس وتسلا وفولفو، كانت قد تعهدت بجعل سياراتها الجديدة تدعم استخدام أي هاتف ذكي كمفتاح بديل.

وقدّمت شركة هيونداي الكورية الجنوبية خلال النسخة الأخيرة لمعرض نيويورك مفتاحا إلكترونيا يتيح لأصحاب السيارات فتح وبدء تشغيل مركباتهم بواسطة هواتفهم الذكية.

17