ثغرة استخباراتية تفضح بيانات العسكريين الروس

الأربعاء 2015/10/14
خبراء في مجال القرصنة الإلكترونية يرجحون صحة ما تضمنه الموقع من معلومات

موسكو – ذكرت تقارير، الثلاثاء، أن ناشطين روس وقراصنة مناهضين لسياسة الرئيس فلاديمير بوتين قاموا بنشر وثائق سرية على موقع يشبه إلى حد كبير موقع “ويكيليكس” الشهير لصاحبه السويدي جوليان أسانج.

وبدأ الموقع الروسي الذي يحاكي “ويكيليكس” في تصميمه والمعروف بتسريبه لبرقيات دبلوماسية أميركية بشكل خاص، بالكشف عن أسماء طيارين روس يشاركون في حملة بلادهم العسكرية في سوريا، لحمل آخرين على التفكير مرتين قبل المشاركة فيها.

وعزز موقع “أنفورم.نابالم”، وهو بعشر لغات، منها العربية سيئة الصياغة، تسريباته لإقناع المتصفحين بصور ثلاثة طيارين نشرها مرفقة ببيانات عنهم وعن طائراتهم التي يغيرون بها على أهداف لداعش والمعارضة السورية.

وفضل الكرملين عدم التعليق على هذه التسريبات، إلا أن خبراء في مجال القرصنة الإلكترونية يرجحون صحة ما تضمنه الموقع من معلومات حول القوات الروسية.

ويعتقد محللون أن هذه التسريبات إن ثبتت صحتها فإنها ستكون ضربة قاصمة لجهود المخابرات الروسية، وتكشف مدى قصورها والثغرات التي استطاع منها المخترقون الدخول إلى بيانات عسكريين من المفترض أنها محمية.

ويتضمن الموقع صورا ومعلومات وأرقام هواتف العسكريين الروس المشاركين في الحرب في سوريا وعناوينهم في روسيا، وأيضا من له حسابات منهم بمواقع التواصل، إلى جانب معلومات عن طائراتهم ووحداتهم العسكرية.

الموقع الذي أسسه ناشطون روس منذ الأزمة الأوكرانية العام الماضي، ممن يبدو أنهم من المعادين لسياسة موسكو، بدأ منذ أسبوع فقط بنشر ما يتعلق بالطيارين، ويبدو أن الموقع يعتمد على خدمة الترجمة ببعض مواقع التصفح.

ومع ذلك، يمكن لغير الملم بسواها أن يعي ما يريد أن يقوله “ويكيليكس روسيا” الذي استمد القسم الثاني من اسمه من سائل كيميائي شهير، للإيحاء بأن معلوماته حارقة كقنابل صنعها الأميركيون من السائل زمن الحرب العالمية الثانية وسموها “نابالم”.

وتشكل هذه التسريبات نقطة سيئة للروس الذين يسعون إلى إنهاء حقبة النفوذ الأميركي على العالم منذ سقوط الاتحاد السوفييتي السابق.

5