ثقافة التضامن مع الكتاب

الاثنين 2013/12/16

لا يرتجي المثقف الحقيق بصفته إلا حيازة حبّ الناس له واحترامهم لنضاله الفكريّ، وهو نضال سعت أنظمة الاستبداد إلى إفراغه من محتواه بالنسبة إلى كلّ صاحب قلم حرّ عبر شنّ حملاتها التشويهية له أو اعتقاله.

غير أن الحراك الشعبي الذي تعيشه أقطارنا نمّى في المثقّفين حسَّ الدفاع عن بعضهم بعضا من جرائم هؤلاء الطغاة. وهو ما وجدنا له صدى خلال الأيام الأخيرة عبر متابعتنا للحملة التضامنية التي أطلقها مثقفون سوريون وعرب من أجل الدفاع عن الكاتب والإعلامي السوري جهاد أسعد محمد، ما نراه يمثّل ملمحا جديدا من ملامح الحياة الثقافية العربية.

في 10 آب-أغسطس 2013، اعتقلت قوات الأمن السورية الصحفي المعارض جهاد أسعد محمد بالقرب من شارع الثورة في قلب دمشق. ويعتبر جهاد واحدا من الناشطين القلائل الذين بقوا في العاصمة السورية التي بقيت تحت القبضة الأمنية الوحشية وقد صمد جهاد في دمشق على الرغم من خطر الاعتقال المحدق به.

وبعد مرور وقت قصير على اعتقاله، أنشئت على صفحات الموقع الأزرق صفحة للكاتب جهاد أسعد محمد نشرت خبر اعتقاله، كما أعادت نشر مقالات له كان قد كتبها أثناء الثورة السّوريّة وقبلها.

وقد شغلت الحملة مساحات كبيرة من مواقع التواصل الاجتماعي، كما تمت متابعتها في العديد من وسائل الإعلام العربية والعالمية.

يذكر أنّ جهاد واظب خلال عمله في الصحافة السورية على الدفاع عن الحريات العامة ولم يتردد يوماً في إعلان موقفه المساند لقضايا الشعوب والعمل على دعم أدواتها النضالية في مواجهة الاستبداد بكافة أشكاله. وعن اصطفاف جهاد الدائم قولاً وممارسة إلى جانب الفقراء والمحرومين خلال مسيرته المهنية، وقد ورد في بيان الحملة أنه “دافع عن مصالح وحقوق عامة الشعب السوري في مواجهة الاستبداد.

وكان خلال عمله الصحفي، وحياته الشخصية، ملتزماً لأبعد الحدود بقضايا حقوق الإنسان، وبقضية الجولان، كما دافعَ عن الشعب الفلسطيني وقضيَّته العادلة. الحرية لجهاد، الحرية لكل المعتقلين”.

يقول الكاتب يوسف فخر الدين إنّ “حملة التضامن مع الكاتب والصحفي جهاد محمد مباراة جماعية تفاعلية بين مثقفين وناشطين من الثورة السورية يشتغلون في جميع الأصعدة الثقافية والميدانية ارتأوا الوفاء لأحدهم فقاموا بتنظيم مجموعة فعاليات أطلقوها بداية بعريضة تضامنية وتحيات لجهاد عبر كراتين من الجولان وحيفا وعكا كما من دمشق ودير الزور وغيرها.

تهدف الحملة الى الدفاع عن سوريا المدنية الديمقراطية وتحررها من ربق الاضطهاد والقهر والتضامن مع المعتقلين في سجون الطغيان ومنهم مثقف عضوي بالمعنى الغرامشي بقي ملتصقا بهم المجتمع السوري عبر اكثر من عقدين من عمله” ولا شكّ في أنّ حملة التضامن مع جهاد محمد بهذا المعنى هي حملة للتضامن مع الشعب السوري وحقوقه العادلة بالحرية والديمقراطية والمشاركة السياسية. وهي جزء من النشاط المدني الذي يتوخى الإبقاء على جذوة المطالب الأولى للثورة مستمرة في مواجهة أي انحراف.

الحملة التي أطلقت بلغات عدة، وصاحبتها تحرّكات مساندة في عدد من العواصم العربية والعالمية ووجدت لها صدى في الداخل الفلسطيني، حيث رفعت عدة لافتات وصور للكاتب من قبل الناشطين والإعلاميين الفلسطينيين. ولا نملك إلا أن نثمّن هذه الحملة لكونها تبشّر بثقافة دفاع المثقّفين عن بعضهم بعضا وتقوّي وحدة صفّهم أمام جور القوى الظالمة.

14