ثقافة الشرائح الشعبية وثقافة النخب

الجمعة 2017/08/11

هناك تقصير ملحوظ في دراسة عناصر الثقافة الشعبية المختلفة وتحديد مصادرها وكيفيات تجليها في إنتاج وسلوك ما يدعى بالنخب المثقفة عندنا، وهو الأمر الذي يعمّق فرضية خاطئة تدّعي أن ثمة خطا فاصلا بين ما يسمى بالثقافة النخبوية العليا وبين ما يحشر في خانة الثقافة الشعبية التي تنتجها أو تتبادلها في مجتمعاتنا شرائح المواطنين البسطاء في الأرياف وفي الفضاءات الفقيرة والمهمشة، والتي تنطق باللهجات العامية التي لا ترقى إلى اللغة الفصحى المعمول بها في مرافق وأجهزة الدولة الرسمية.

أعتقد أنّ مثل هذه الفرضية في حاجة إلى إعادة النظر فيها من أجل تقويمها، لأنها تفتقد في تقديري إلى التفكير الصائب في مفهوم “الثقافة الشعبية” الذي لا يدل فقط على الإنتاج الثقافي والفني الشعبي، وإنما يدل أيضا على أنماط الذهنية والسلوك التي تشترك فيها النخب والشرائح الشعبية في مجتمعاتنا.

ففي الواقع إن هذا الخط الفاصل المفترض بين عناصر أساسية من ثقافة النخب وبين الجزء المتخلف من ثقافة الشرائح الشعبية عندنا، هو خط وهمي، لأن المضمون الجوهري للثقافة المشتركة الذي يترجم في مجتمعاتنا يوميا في شكل تصورات ذهنية، وسلوك عملي هو في الغالب واحد وتشترك فيه النخب والشرائح الشعبية في بلداننا، حيث تتطابق معا في البنية الذهنية الخرافية، والأسطورية، والعشائرية، وفي التوظيف الطائفي للدين، وفي تكريس العادات البالية وطقوسها التقليدية، وفي الفهم غير العلمي للواقع وكذا في التعامل الانفعالي معه.

وهذا يعني في التحليل الأخير أن مضامين ثقافة ما يسمى بالنخب المثقفة والمفكرة عندنا ليست مختلفة جذريا عن مضامين ثقافة وذهنية شرائحنا الشعبية في البوادي والأرياف التي تشكل أغلب سكان بلداننا، بل إن ما يسمى بالثقافة العالمة التي تلصق بهذه النخب لصقا ليس سوى مجرد صباغة خارجية فقط.

على ضوء هذه الملاحظات يرى بعض نقاد الثقافة الجذريين في مشهد النقد الثقافي ببلداننا أن المطلوب الآن هو القيام بتحليل البنية العميقة للثقافة الشعبية في مجتمعاتنا، وفرز مضامينها وطرائق تعبيرها وذلك بعيدا عن تقديس مفهوم “الشعبي” الذي ينظر إليها غالبا على أنه رديف للتقدم والحرية والوازع الديمقراطي.

وفي هذا الخصوص يلخص الناقد الثقافي الجزائري الراحل محمد أركون أحد الأسباب الأساسية التي كرست ظاهرة تهميش العقل الشعبي الشفوي واستبعاده من التحليل النقدي، بقوله “شهدت الآداب الشفهية والشعبية مصيرا مؤلما وسيئا جدا منذ أن انتصر ما كنت قد سمّيته بالتضامن الوظيفي بين الدولة المركزية والكتابة والأرثوذكسية والثقافة الحضرية العالمة..”.

كاتب جزائري

15