ثلاثة رؤساء أميركيين في جنازة مانديلا

الأحد 2013/12/08
وضع الزهور تخليدا للزعيم العالمي نيلسون مانديلا

جوهانسبرغ – تستعد جنوب أفريقيا التي ستكون محط أنظار العالم، لأسبوع حداد وطني لتشييع رئيسها السابق نيلسون مانديلا بحضور قادة من جميع أنحاء العالم ودفنه في 15 كانون الأول/ ديسمبر في مسقط رأسه كونو جنوب البلاد.

وسيتوجه سياسيون بينهم رؤساء دول سابقون وحاليون، وفنانون وزعماء روحيون من جميع أنحاء العالم إلى جنوب أفريقيا من أجل المشاركة في جنازة هذه الشخصية العالمية التي توفيت الخميس في جوهانسبرغ عن 95 عاما بعد صراع مع المرض لستة أشهر ونضال ضد الظلم كلفتها 27 عاما في السجن.

وسيحضر تشييع مانديلا الأسبوع المقبل، رئيس الولايات المتحدة الحالي باراك أوباما وسلفاه جورج بوش وبيل كلينتون.

وبانتظار مراسم التشييع، توحد سكان جنوب أفريقيا في حزنهم ولم ينتظروا المراسم الرسمية لتكريم أول رئيس أسود للبلاد يرى كثيرون أن شخصيته ونبله منعا اندلاع حرب أهلية في البلاد مطلع التسعينات، عندما قررت الأقلية البيضاء تسليم السلطة إلى الأغلبية السوداء.

ومع خيوط الفجر الأولى عاد الهدوء تدريجيا إلى سويتو التي كان واحدا من أهم ميادين الانتفاضة الشعبية على الفصل العنصري وطغت عليها أمس أجواء احتفالية أمام المنزل الذي كان يقيم فيه مانديلا وتحولت في بعض الأحيان إلى تجمع سياسي للمؤتمر الوطني الأفريقي.

وتهيمن أجواء احتفالية من أغان ضد الفصل العنصري أو لتمجيد نيلسون مانديلا يرددها الحشد ملوحا بورود، بينما تتكرر من حين لآخر هتافات "يعيش مانديلا" و"حياة مديدة لمانديلا".

وقال رئيس جنوب أفريقيا جاكوب زوما الجمعة "علينا العمل معا لتنظيم الجنازة التي تليق بهذا الابن الاستثنائي لبلدنا ولأبي أمتنا الفتية". وستقدم حكومة جنوب أفريقيا توضيحات عن مواعيد استقبال الشخصيات الكبيرة. وقال دبلوماسي أجنبي الجمعة "لا نعرف تفاصيل وسنبلغ بها لاحقا".

وأعلن مصدر رسمي أن جثمان نيلسون مانديلا بطل النضال ضد الفصل العنصري الذي توفي ليل الخميس الجمعة عن 95 عاما سينقل في موكب في بريتوريا أيام الأربعاء والخميس والجمعة.

1