ثلاثية إيطاليا تحرج تركيا في افتتاح اليورو

المنتخب الإيطالي يتصدر المجموعة الأولى مؤقتا برصيد ثلاث نقاط.
الأحد 2021/06/13
صفعة قوية

روما - وجه المنتخب الإيطالي إنذارا شديدا لمنافسيه في بطولة كأس أوروبا 2020 وتمكن من أن يبدأ مشواره كأفضل ما يكون، وذلك بدك شباك تركيا بثلاثية نظيفة في أولى مباريات المجموعة الأولى على الملعب الأولمبي في روما.

وسجل أهداف إيطاليا مريح ديميرال (دق 53 خطأ في مرماه) تشيرو إيموبيلي، ولورنتسو إنسينيي.

وبهذه النتيجة، تصدر منتخب إيطاليا المجموعة الأولى مؤقتا برصيد ثلاث نقاط، فيما تتذيل تركيا المجموعة بصفر نقاط.

وأشاد المدرب روبرتو مانشيني بفوز رجاله معتبرا  أنه “فوز مهم”، لكنه حذّر من أنه لا يزال هناك طريق طويل حتى النهائي.

وقال مانشيني “كان مهمّا أن نبدأ بشكل جيد في روما وأعتقد أن هذا يرضي الجمهور والإيطاليين. لقد كانت أمسية جميلة، وآمل أن يكون هناك العديد من الأمسيات المماثلة، ولكن لا يزال هناك ست أخرى لويمبلي”.

وقبل صافرة انطلاق المباراة، بدأت البطولة بحفل افتتاحي شهد عرضا موسيقيا أحياه المغني الأوبرالي الإيطالي الشهير ألتينور أندريا بوتشيلي مع ظهور افتراضي لمارتن غاريكس وبونو و”ذي إيدج”، إضافة إلى الألعاب النارية، احتفاء بهذه النسخة الاستثنائية من البطولة التي تقام للمرة الأولى في 11 مدينة من 11 دولة مختلفة وتستمر حتى الـ11 من يوليو بحضور جزئي للجماهير.

وحرّك أسطورتا إيطاليا أليساندرو نستا وفرانتشيسكو توتي كرة بداية البطولة التي تحمل اسم “أونيفوريا”، حيث تم دمج كلمتي الوحدة (يوني) والنشوة (فوريا)، لتلخص بذلك ما تعد به البطولة.

وسُمح لما يقارب الـ16 ألف مشجع من التواجد في مدرجات الملعب في روما، أي ما يعادل 25 في المئة من القدرة الاستيعابية للملعب التاريخي.

وتعد البطولة الأوروبية بأن تكون احتفالية على الرغم من وباء كورونا الذي فرض نفسه ضيفا ثقيلا على المسابقة القارية بعدما طال لاعبين في منتخبي إسبانيا والسويد، وهو الذي أدى إلى تأجيل النهائيات لعام بعدما كانت مقررة في صيف 2020.

إيطاليا التي فشلت في التأهل إلى كأس العالم 2018 حافظت على نظافة شباكها مرة أخرى في 12 بين آخر 13 مباراة

ورغم أن خطره سيبقى بالتأكيد حتى الوصول إلى المباراة النهائية المقررة في الـ11 من يوليو على ملعب ويمبلي في لندن، فإن الاتحاد الأوروبي “يويفا” أعلن عن صيف احتفالي في مدرجات 11 مدينة ودولة مضيفة للحدث الذي يحتفل بالذكرى الستين لانطلاق البطولة.

لكن ما سبق انطلاق النهائيات بساعات معدودة عكّر هذه الأجواء الإيجابية بعض الشيء، ولا يتعلق الأمر بحالات الإصابة بكوفيد – 19 في صفوف إسبانيا والسويد وروسيا وحسب، بل أضيف إلى ذلك التوتر السياسي بين الأخيرة وأوكرانيا على خلفية القميص الذي كان من المفترض أن يرتديه لاعبو الأخيرة في البطولة.

وأشارت شبكة “أوبتا” الإحصائية” إلى أن جورجيو كيلليني بخوضه بطولته الأوروبية الرابعة مع منتخب إيطاليا، عادل رقم الحارس المخضرم جانلويجي بوفون والمهاجم السابق أليساندرو ديل بييرو.

وقال ليوناردو سبينازولا ظهير أيسر إيطاليا إنه استفاد من “الشخصية القيادية والجذابة” للثنائي كيلليني وليوناردو بونوتشي في قلب الدفاع.

وحافظت إيطاليا، التي فشلت في التأهل إلى كأس العالم 2018، على نظافة شباكها مرة أخرى في 12 بين آخر 13 مباراة.

وقال سبينازولا الذي شكل خطورة على الضيوف في الجانب الأيسر “مجرد رؤية كيلليني وبونوتشي يجعلك تشعر بالمزيد من الأمان، لما يملكانه من موهبة وشخصية جذابة وخبرة كبيرة، فضلا عن رؤيتهما للمباراة بشكل جيد للغاية”.

وأضاف “لذلك فمجرد الوجود بالقرب منهما في الملعب يمنحك مساندة كبيرة. لعبت وتدربت مع جيورجيو لمدة عام في النادي (يوفنتوس)، لذلك أعرف مدى عمله بجدية في التدريب. أعرف تماما كيف يعمل طوال 90 دقيقة وقدرته على نقل هذا الأداء إلى جميع لاعبي الفريق”.

وستواجه إيطاليا منتخب سويسرا في المباراة الثانية بالمجموعة الأولى الأربعاء المقبل في الملعب الأولمبي في روما.

23