ثلاثية موراتا تبقي تشيلسي ثالثا وقطبا مانشستر يواصلان الصراع

واصل مهاجم تشيلسي ألفارو موراتا، تألقه مع فريقه الجديد تشيلسي في الدوري الإنكليزي الممتاز، بعد انتقاله إليه قادما من ريال مدريد في فترة الانتقالات الصيفية الماضية، حيث سجل السبت ثلاثية قاد بها فريقه للفوز على مضيفه ستوك سيتي 4-0.
الأحد 2017/09/24
السيتي على الطريق الصحيح

لندن - سجل المهاجم الإسباني ألفارو موراتا ثلاثية (هاتريك) قاد بها حامل اللقب تشيلسي للفوز على مضيفه ستوك سيتي 4 -صفر السبت ضمن منافسات المرحلة السادسة من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم.

وواصل فريقا مانشستر سيتي ومانشستر يونايتد صراعهما في القمة بعد أن حقق كل منهما الفوز، حيث تغلب السيتي على كريستال بالاس 5-0، وفاز مانشستر يونايتد على مضيفه ساوثهامبتون 1-0.

وفي مباريات أخرى جرت السبت بالمرحلة نفسها، تغلب توتنهام على مضيفه ويستهام 3-2، وإيفرتون على ضيفه بورنموث 2-1، وواتفورد على مضيفه سوانزي سيتي 2-1 وتعادل بيرنلي مع هيديرسفيلــد تــاون سلبيا.

وبعد ساعات قليلة من فقدانه لصالح توتنهام، استعاد تشيلسي موقعه في المركز الثالث إثر فوزه الكبير على مضيفه ستوك سيتي 4 -صفر، حيث ارتفع رصيد تشيلسي إلى 13 نقطة وظل متأخرا بفارق ثلاث نقاط خلف قطبي مانشستر.

وعلى ملعب إستاد بريطانيا، معقل ستوك سيتي، بدأت المباراة بإيقاع لعب سريع وأشعلها تشيلسي مبكرا بالتقدم في الدقيقة الثانية، حيث تلقى ألفارو موراتا طولية رائعة واستلم الكرة ببراعة ثم سددها إلى داخل شباك الحارس جاك بوتلاند معلنا تقدم تشيلسي 1-0.

وحافظ ستوك سيتي على توازنه وقدم أكثر من محاولة للعودة سريعا وكاد يتعادل في الدقيقة الخامسة، حيث توغل مامي بيرام ضيوف داخل منطقة الجزاء ومرر كرة خطيرة، لكن سيزار أزبيليكويتا تدخل في اللحظة المناسبة وأطاح بها.

فريقا مانشستر سيتي ومانشستر يونايتد واصلا صراعهما في القمة بعد أن حقق كل منهما الفوز، في حين استعاد تشيلسي موقعه في المركز الثالث إثر فوزه الكبير على مضيفه ستوك سيتي

بعدها تراجع الإيقاع شيئا ما وأحكم كل من الفريقين دفاعه لتتراجع الفرص التهديفية بشكل كبير وانحصرت مجريات اللعب لدقائق في وسط الملعب.

وفي الدقيقة 30 ارتكب دارين فليتشر لاعب خط وسط ستوك سيتي خطأ دفاعيا، وهيأ الكرة بصدره إلى بيدرو رودريغيز الذي انطلق بها وصوب بدقة إلى داخل شباك بوتلاند معلنا تقدم تشيلسي 2-0.

وقدم ستوك سيتي صحوة هجومية في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول أملا في العودة، وكاد يهز شباك ضيفه في الدقيقة الـ43، حيث شن هجمة أربكت دفاع تشيلسي وتلقى مامي ضيوف عرضية قابلها بتسديدة خلفية مزدوجة رائعة، لكن الكرة مرت بجوار القائم.

وفي الشوط الثاني، تطور الأداء الهجومي لستوك سيتي وقدم أكثر من محاولة خطيرة في الدقائق الأولى، لكن تشيلسي نجح في تحقيق التوازن بين الجانبين الهجومي والدفاعي.

وتألق تيبو كورتوا حارس مرمى تشيلسي في التصدي لكرة مباغتة خطيرة سددها شيردان شاكيري بقدمه اليسرى من خارج منطقة الجزاء في الدقيقة الـ60.

وتوالت محاولات ستوك سيتي التي أربكت دفاع تشيلسي وشكلت تهديدا حقيقيا على مرماه، لكن تشيلسي أحبط أصحاب الأرض في الدقيقة الـ77 عندما أضاف موراتا الهدف الثاني له والثالث للفريق، حيث تلقى طولية وانطلق داخل منطقة الجزاء متحديا مطاردة المدافعين ثم سدد الكرة بمهارة في الشباك.

وقضى تشيلسي على أمال ستوك سيتي عندما أكمل موراتا ثلاثيته، وأضاف الهدف الرابع للفريق في الدقيقة الـ82، حيث هيأ أزبيليكويتا الكرة بصدره أمام المرمى ودفع بها موراتا إلى داخل الشباك، ولم تسفر الدقائق المتبقية عن جديد لتنتهي المباراة بفوز تشيلسي 4-0.

وعلى ملعب إستاد الاتحاد أنهى مانشستر سيتي الشوط الأول من مباراته أمام ضيفه كريستال بالاس متقدما بهدف سجله ليروي سان في الدقيقة الـ44.

وفي الشوط الثاني، أمطر مانشستر سيتي شباك ضيفه بأربعة أهداف أخرى سجل رحيم سترلينغ اثنين منها في الدقيقتين الـ51 والـ59، وأضاف الهدفين الآخرين سيرجيو أغويرو وفابيان ديلف في الدقيقتين الـ79 والـ89.

أما مانشستر يونايتد فقد حسم مباراته أمام مضيفه ساوثهامبتون بهدف وحيد سجله روميلو لوكاكو في الدقيقة الـ20.

ورفع كل من مانشستر سيتي ومانشستر يونايتد رصيده إلى 16 نقطة، مع تفوق السيتي بفارق الأهداف فقط. وفي وقت سابق السبت تغلب توتنهام على مضيفه ويستهام 3-2 ليرفع رصيده إلى 11 نقطة في المركز الرابع بفارق الأهداف فقط أمام واتفورد.

ويدين توتنهام بفضل كبير في الفوز لنجم الهجوم هاري كين الذي سجل ثنائية للفريق على ملعب إستاد لندن الأولمبي.

وفرض توتنهام سيطرته على المباراة خلال الشوط الأول، وأنهاه متقدما بثنائية هاري كين في الدقيقتين الـ34 والـ38.

وفي الشوط الثاني عزز توتنهام تقدمه بهدف ثالث سجله كريستيان إيركسن في الدقيقة الـ60، لكن ويستهام رفض الاستسلام وكثف محاولاته ليهز شباك ضيفه في الدقيقة الـ65 بهدف أحرزه خافيير هيرنانديز.

وتعززت أمال ويستهام في العودة بشكل أكبر في الدقيقة الـ70 عندما تم طرد سيرج أورييه من صفوف توتنهام لحصوله على الإنذار الثاني بسبب الخشونة.

وكثف ويستهام ضغطه الهجومي وصنع عدة فرص ربما كان أبرزها تسديدة قوية مباغتة من خافيير هيرنانديز لكن الحارس هوغو لوريس تصدى لها ببراعة، وواصل توتنهام تمسكه بالحذر الدفاعي.

وفي الدقيقة الـ87 أشعل ويستهام حماس جماهيره بشكل كبير، عندما أضاف الهدف الثاني حيث أرسل أرثر ماسوكو عرضية عالية إلى شيخو كوياتي الذي وجه الكرة برأسه إلى داخل الشباك. وتوالت محاولات لاعبي ويستهام في الدقائق الأخيرة لتعديل النتيجة لكنها لم تسفر عن جديد لتنتهي المباراة بفوز توتنهام 3-2.

23