ثلاثية ميسي تتسبب في إحراج غوارديولا بدوري الأبطال

"يوم الامتحان يكرم الضيف أو يهان".. عبارة يتردد صداها في ذهن أي منتش أو منتصر وعلى العكس أيضا لدى المنهزم أو الواقع في وحل النتيجة، وهو ما حصل فعلا للعملاق الإنكليزي مانشستر سيتي بقيادة مدربه بيب غوارديولا في لقائه بدوري الأبطال أمام العملاق الكاتالوني برشلونة بانتظار لقاء العودة في إنكلترا.
الجمعة 2016/10/21
نصيب هائل بانتظار الرد

نيقوسيا - شغل النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي جميع حواسه واستنفر كل قواه من أجل التألق مجددا وكان له ما أراد في لقاء فريقه مع مانشستر سيتي الإنكليزي بقيادة مدرب النادي الكاتالوني سابقا الأسباني بيب غوارديولا وتمكن من تسجيل هاتريك بمرماه في مباراة حسمها فريقه لصالحه بنتيجة 4-0 ضمن الجولة الثالثة من دور المجموعات التي شهدت انتصارات عريضة للفرق الكبرى.

وضرب ميسي بقوة وسجل الهاتريك الثاني هذا الموسم بعد الأول في مرمى سلتيك الأسكتلندي في الجولة الأولى (7-0)، وقاد فريقه إلى الفوز الثالث على التوالي وتعزيز موقعه في صدارة المجموعة الثالثة برصيد 9 نقاط، فيما تجمد رصيد مانشستر سيتي عند 4 نقاط وفشل للمباراة الرابعة في تحقيق الفوز في مختلف المسابقات بعد خسارته، حيث تعادل مع توتنهام وإيفرتون على التوالي محليا، وتعادل أيضا في الجولة السابقة من المسابقة القارية ضد سلتيك 3-3.

وكانت المفاجأة في صفوف مانشستر سيتي بعدم إشراك مدربه لمهاجمه الأرجنتيني سيرجيو أغويرو أساسيا علما وأنه هداف الفريق معللا قراره بأنه كان لأسباب تكتيكية.

ولعب البلجيكي كيفن دي بروين في مركز راس الحربة وسانده في خط المقدمة على الجناحين رحيم ستيرلينغ والأسباني نوليتو.

وفي المقابل، لم تشهد تشكيلة برشلونة أي مفاجأة حيث شارك الثلاثي الهجومي الناري المؤلف من ميسي والبرازيلي نيمار والأوروغوياني لويس سواريز.

المفاجأة في صفوف مانشستر سيتي تمثلت في عدم إشراك المدرب لأغويرو أساسيا، مرجعا ذلك لأسباب تكتيكية

وكعادته، بدأ برشلونة المباراة سريعا وكان الأكثر استحواذا على الكرة من منافسه ونجح في افتتاح التسجيل بعد مجهود فردي رائع لميسي الذي وصلته الكرة في منطقة الجزاء فانقض عليها وراوغ الحارس التشيلي كلاوديو برافو زميله السابق في برشلونة قبل أن يودع الكرة في شباكه.

ثم أصيب ظهير أيسر برشلونة جوردي آلبا ولم يكمل المباراة ليحل بدلا منه الفرنسي لوكاس ديني منتصف الشوط الاول.

وشكل برشلونة خطورة كبيرة على مرمى مانشستر سيتي لكنه لم يحسن مضاعفة غلته. وفي المقابل، دخل سيتي أجواء المباراة تدريجيا وانتظر حتى الدقيقة 37 ليشكل أول خطورة حقيقية على مرمى برشلونة عندما سدد نوليتو كرة خادعة في الزاوية البعيدة لمرمى الحارس الألماني مارك أندريه تير شتيغن فتفطن الأخير لمحاولته وأبعدها إلى ركلة ركنية. ثم أصيب قطب دفاع الفريق الكاتالوني جيرار بيكيه، فحل مكانه الفرنسي جيريمي ماتيو.

وبعدها بدقيقة واحدة قام الألماني إيلكاي غوندوغان بمجهود فردي رائع داخل المنطقة وسدد كرة ماكرة أبعدها ببراعة تير شتغين مرة جديدة. واحتسب الحكم ركلة حرة لسيتي على مشارف المنطقة انبرى لها الأسباني دافيد سيلفا وطار لها مدافع السيتيزين جون ستونز غير المراقب برأسه لكنه أخطأ المرمى قبل دقيقة واحدة من نهاية الشوط الأول.

وارتكب برافو هفوة شنيعة عندما خرج من مرماه ليقطع إحدى الكرات فمررها بالخطأ باتجاه سواريز فحاول الأخير إسقاطها من فوقه فلمسها الدولي التشيلي بيده ليطرده الحكم. واضطر غوارديولا إلى إشراك الحارس الثاني الأرجنتيني ويلي كاباييرو مكان مواطنه بابلو زابليتا.

وسرعان ما استغل برشلونة النقص العددي في صفوف منافسه عندما وصلت الكرة إلى ميسي على حدود منطقة الجزاء فسددها بيسراه داخل الشباك.

وأبى ميسي إلا أن يسجل ثلاثية بعد تمريرة متقنة من سواريز تابعها بيسراه من مسافة قريبة داخل الشباك.

وطرد الحكم ماتيو من برشلونة لنيله البطاقة الصفراء الثانية ليكمل الفريقان المباراة بعشرة لاعبين. واحتسب الحكم ركلة جزاء قبل نهاية المباراة بدقيقتين إثر تعرض ميسي لمخالفة داخل منطقة الجزاء، تولى تنفيذها نيمار وتصدى لها كاباييرو، لكن نيمار عوض خطأه باختتامه تسجيل الهدف الرابع بعدها بقليل.

23