ثلاثي عربي يتنافس على لقب كأس آسيا تحت 22 عاما

الخميس 2014/01/23
مشهد من لقاء منتخب العراق ونظيره الأردني

مسقط - تتواصل منافسات كأس آسيا للمنتخبات الأولمبية تحت 22 عاما، التي تستضيفها العاصمة العمانية مسقط حتى 26 يناير الجاري. من خلال لقاءي نصف النهائي، إذ سيجمع اللقاء الأول منتخب السعودية بنظيره الأردني وتجمع المباراة الثانية بين العراق وكوريا الجنوبية.

تلتقي السعودية مع الأردن ويلعب العراق مع كوريا الجنوبية، اليوم الخميس، في نصف نهائي كأس آسيا للمنتخبات الأولمبية تحت 22 عاما التي تستضيفها العاصمة العمانية مسقط حتى 26 يناير الجاري.

وفي المباراة الأولى، يسعى المنتخبان السعودي والأردني إلى بلوغ المباراة النهائية بعد أن قدما مستويات فنية جيّدة، حيث بلغ الأول الدور نصف النهائي بحلوله وصيفا في مجموعته بعد الفوز على أوزبكستان والصين والخسارة أمام العراق قبل أن يتجاوز المنتخب الأسترالي في ربع النهائي، أما المنتخب الأردني فقد تصدر المجموعة الأولى بعد الفوز على عمان وميانمار والتعادل مع كوريا قبل أن يتجاوز الإمارات في ربع النهائي.

وفي المباراة الثانية، يخوض العراق مواجهة صعبة أمام كوريا الجنوبية، فتأهل الأول إلى نصف النهائي بعد تصدره للمجموعة الرابعة بفوزه على السعودية وأوزبكستان والصين محققا العلامة الكاملة، قبل أن يفوز على اليابان في دور الثمانية، أما كوريا الجنوبية فتأهلت بعد الفوز على عمان وميانمار والتعادل مع الأردن، ثم تخطت سوريا في ربع النهائي.

ستكون الطموحات مشروعة للمنتخبين السعودي والأردني لملاقاة الفائز من منتخبي العراق وكوريا الجنوبية

وتبدو الطموحات مشروعة لكلا المنتخبين السعودي والأردني في تحقيق فوز يضمن لهما بلوغ المباراة النهائية وملاقاة الفائز من منتخبي العراق وكوريا الجنوبية بحثا عن إنهاء المشوار بلقب آسيوي مهم.

وخضع المنتخبان على امتداد اليومين الماضيين لتدريبات مكثفة بهدف بلوغ الجاهزية الفنية والبدنية المطلوبة، حيث ينتظر أن يقدم المنتخبان “وجبة” كروية مثيرة في ظل ما تكتنزه صفوفهما من مواهب شابة سيكون لها شأن كبير في المستقبل القريب.

وعاش منتخب الأردن لحظات الفرح التاريخي بعدما بلغ الدور قبل النهائي وهو يعتبر إنجاز غير مسبوق في تاريخ المنتخبات الأردنية التي شاركت في النهائيات، حيث تعول أسرة الكرة الأردنية كثيرا على هذا المنتخب الذي لاقى كل الرعاية والاهتمام ليكون بارقة أمل جديدة لكرة القدم الأردنية.

وبلغ منتخب الأردن الدور قبل النهائي بعدما حسم صدارة مجموعته الأولى إثر تعادله مع كوريا الجنوبية 1-1 ثم فوزه على عُمان 1-0 وسحق ميانمار 6-1، وفي الدور الثاني فاز على الإمارات 1-0 ليسجل 9 أهداف في 4 مباريات.

بدوره تأهل المنتخب السعودي إلى الدور قبل النهائي، حيث حل ثانيا في المجموعة الرابعة، فاستهل مشواره بخسارة قاسية أمام العرق 1-3 ثم استنهض همته وفاز على الصين 2-1 وعلى أوزبكستان 1-0، وفي الدور الثاني حقق فوزا مهما على أستراليا 2-1.

وسيدخل منتخب الأردن المواجهة بصفوف مكتملة، حيث سيدفع مديره الفني إسلام ذيابات بتشكيلة تضم مصطفى أبو سامح في حراسة المرمى وستناط مهمة التغطية الدفاعية لطارق خطاب ومحمد زريقات وإبراهيم دلدوم وعدي زهران فيما سيتولى بناء الهجمات محمد أبو داوود بمساندة أحمد سمير ومنذر أبو عمارة وعمر خليل، حيث سيجتهد هؤلاء لمد المهاجمين حمزة الدردور ومحمود زعترة بكرات نموذجية للتسجيل.

بدوره سيدفع مدرب منتخب السعودية خالد القروني بذات التشكيلة التي لعبت مباراة أستراليا الماضية، حيث سيتواجد في حراسة المرمى محمد العويس وسيتولى مهمة بناء السواتر الدفاعية عبدالله مادو ومحمد الفتيل وعبدالله الحافظ وحمد الجيزاني وستقع مهمة بناء الهجمات على عاتق عبدالله عطيب وزكريا سامي وعبدالفتاح عسيري وماجد النجراني، فيما سيظهر في خط الهجوم عبدالله العمار وصالح الشهري.

أكد خالد القروني مدرب المنتخب السعودي عن استعدادات لاعبيه لخوض لقاء اليوم قائلا "قمنا بالإعداد لهذه المباراة بالشكل الجيد وسنظهر بالمستوى الفني الذي يليق بالكرة الآسيوية والسعودية وأتمنى بأن يكون النهائي عربيا خالصا".

وذاد القروني قائلا "أتمنى أن يتحلى الجانبين باللعب النظيف وأن تغيب البطاقات الملونة عن اللقاء، موضحا المعاناة التي تعرض لها الحارس محمد العويس إثر إصابته البالغة. وأوضح المدرب إلى أنه سيسعى وبكل قوة للوصول إلى النهائي متمنيا التوفيق للمنتخب العراقي لبلوغ النهائي الذي يأمل أن يكون عربيا خالصا.

22