ثلاثي مغربي يلعب أوراقه القارية بحظوظ متفاوتة

السبت 2014/02/15
الرجاء للبقاء في السباق القاري

الرباط- تدخل الأندية المغربية الثلاثة المشاركة في مسابقتي دوري أبطال أفريقيا وكأس الكنفدرالية، لقاءات الإياب اليوم السبت وغدا الأحد، وهي تسعى إلى تأمين المرور إلى محطة الدور القادم وتفادي حرج الوداع المبكر.

لئن كان نادي المغرب الفاسي الممثل الرابع للكرة المغربية قد استفاد من قرار إعفائه من خوض الدور التمهيدي بفضل تصنيفه الجيّد وهو الذي توج قبل موسمين بكأس الكونفدرالية، فإن النتائج السلبية والمتواضعة لباقي الأندية (الرجاء والجيش والجديدي)، حكمت عليها بخوض أدوار تمهيدية وضعتها وجها لوجه مع أندية أفريقية مغمورة.

ويملك الرجاء البيضاوي الذي سافر إلى سيراليون وهو المنتشي بفوزه العريض بسداسية نظيفة على حساب دياموند ستارز من سيراليون ذهابا، وبكامل نجومه باستثناء تخلف الوادي والكروشي بسبب الإصابة، نسبة حظوظ وافرة لتأمين عبوره إلى الدور القادم وهو ما ترجمه مدربه فوزي البنزرتي بتصريحه قبل السفر حين قال “نملك مقـوّمات النـادي الذي بإمكانه التعامل بذكاء مـع مجريات مباراة الإياب بعد السبق المريح في الدار البيضـاء، ومـع ذلك لن نكـون في نزهــة وسـوف نلعـب لأجـل صـورة النـادي”.

ويبدو واقعيا صعوبة خسارة الرجاء بسبعة أهداف نظيفة كي يقصى من الدور التمهيدي لدوري أبطال أفريقيا، وهو الذي يراهن هذا الموسم على الظفر بالكأس الرابعة لدوري الأبطال.

ويتطلع لاعبو الرجاء إلى التوقيع على تأشيرة العبور لكن بأخف الأضرار، وذلك بتفادي الإصابات والبطاقات الملونة كي يكون الفريق جاهزا لمحطة الدور الموالي. رغم النتيجة الكبيرة التي حققها الرجاء البيضاوي أمام ديامون ستارز 6-0 في مباراة ذهاب الدور التمهيدي الأول لدوري أبطال أفريقيا، فإن لاعبي ممثل المغرب في هذه المنافسة يسعون إلى مواجهة خصمهم بكل جدية وحزم درءا لأية مفاجأة غير مقبولة.

وأكد الدولي محمد أولحاج، مدافع الرجاء قائلا “المباراة أمام ديامون ستارز رغم سهولتها باعتبار نتيجة الذهاب، فإن التجارب علّمت اللاعبين أن لا يستهينوا بالخصم”.

وأوضح قائلا “لقد طوينا صفحة مباراة ذهاب هذه المنافسة، ولم نعد نفكر في النتيجة الكبيرة التي حققناها أمام خصمنا، حيث بات تركيزنا منصبا حول مواجهة الإياب بفريتاون. سنخوض المباراة بشكل جدي وسنناقش فتراتها وفق إمكانياتنا الفنية والبدنية لتحقيق نتيجة غير الهزيمة طبعا”.

لاعبو الرجاء يتطلعون إلى التوقيع على تأشيرة العبور لكن بأخف الأضرار، كي يكون الفريق جاهزا لمحطة الدور الموالي

وأضاف “التجارب علمتنا عدم الاستهانة بالأندية التي نقول عنها صغيرة، فبإمكانها أن تستغل الفرص والحظ وتحدث مفاجآت من العيار الثقيل، لهذا كان الحديث طيلة فترة تحضيراتنا على عدم التساهل مع ديامون ستارز الذي سيكون مدعوما بالأرض والجمهور. على أية حال سنلعب بروح الفوز وتأكيد نتيجة الذهاب على أنها لم تكن صدفة”.

وعلى عكس الرجاء ستكون مهمة الممثل الثاني للكرة المغربي في دوري أبطال أفريقيا عسيرة، حيث يوجد الجيش الملكي في ورطة حقيقية، وهو الذي فرض على نفسه تعادلا مخيّبا ذهابا 2-2 وهو ما يجعل الخيار الوحيد المتاح أمامه هو تحقيق الانتصار لتأمين انتقاله إلى الدور الثاني أمام ريال باماكو المالي العنيد.

وحاول الطاوسي الرفع من الروح المعنوية للاعبيه بتصريحاته التي قال فيها “نتوفر على لاعبين يمتازون بردة فعل قوية ويملكون القدرة على ترويض المنافس والتكْفير عن أخطاء الذهاب وثقتنا كبيرة في عبورهم وإمكانية تحقيق الانتصار بباماكو”. وينفرد الجيش بكونه النادي المغربي الذي كان أول من توّج بلقب المسابقة بشكلها القديم سنة 1985 سيكون خروجه من هذا الدور المبكر كارثة لأنصار النادي.

وفي مسابقة كأس الكنفدرالية يواجه أبناء المدرب الجزائري عبدالحق بنشيخة نادي الكهربائيين البوركينابي سونابيل، حيث تفوّق الجديدي ذهابا بفضل هدف سومـاح وهو الهدف الذي وصفه مدرب الفريـق بنشيخة بالمطمئن والكافي لتحقيـق العبور حين قـال “حتى ولـو تعادلنا سلبيا كنت سأكون سعيـدا، الانتصار بهـدف للاشيء مسألة ليست سهلة والتصور الذي حملتـه عن المنافـس يجعلنـي متفائـلا بعـض الشيء”. وقد تجاوز لاعبو الجديدي حالة الإحباط النفسي التي عاشوها سابقا، بعدما أفرج مجلس إدارة النادي عن مستحقاتهم المالية المتأخرة.

22