ثلاث شقيقات يمنيات يجتحن إسرائيل بأغنية

استطاعت أغنية أدتها فرقة "أيوا" المؤلفة من ثلاث شقيقات يمنيات أن تتصدر قائمة الأغاني الأكثر شعبية في إسرائيل، محطمة كل التوقعات بعد أن استمدت الفتيات إيقاعات ولحن الأغنية من التراث اليمني.
الخميس 2015/11/05
أغنية من التراث اليمني جمعت اليهود والعرب وسط مشهد سياسي قاتم يسود المنطقة

تل أبيب - عادت ثلاث شقيقات إسرائيليات إلى جذورهن اليمنية بطرح أغنيتهن العربية "حبيب قلبي" التي تربعت على قمة قائمة الأغاني الأكثر شعبية في إسرائيل.

وحققت أغنية الشقيقات الثلاث -اللائي يشكلن فرقة "أيوا" ويغنين باللهجة اليمنية- أكثر من مليون و700 ألف مشاهدة على موقع يوتيوب.

ولم يكن نجاح أغنية عربية أمرا سهلا في إسرائيل رغم أن غالبية السكان تتحدث العربية. لكن السبب وراء الصعود الباهر لهذه الأغنية هو منع الموسيقى الشرقية في الراديو الإسرائيلي لعقود، كنوع من القمع الثقافي.

ويعود لحن الأغنية المميز إلى جدة الشقيقات اليمنيات التي ولدت في مدينة إب اليمنية، لكنها انتقلت للعيش في إسرائيل عام 1949، وكانت الجدة قد علمت حفيداتها الثلاث تاير وليرون وتاغل العديد من الألحان اليمنية القديمة.

وولدت الشقيقات الثلاث في قرية شحروت الصحراوية الصغيرة في جنوب إسرائيل قرب الحدود المصرية، حيث يقلن إن الصحراء المحيطة بقريتهن ساعدتهن على التخيل وإبداع أشياء من لا شيء.

ونشأت الشقيقات الثلاث مع ثلاثة أخوة آخرين في عائلة موهوبة موسيقيا.

وأغنية "حبيب قلبي" هي أول ألبوم لفرقة "أيوا". وطُرح هذا الألبوم في سبتمبر 2015.

وروت الفتاة الكبرى من الشقيقات الثلاث وهي تاير حاييم قصة الأغنية موضحة أنها مع أختيها تعرفانها جيدا منذ طفولتهن.

وقالت "نحب بالفعل هذه الأغنية لأنها غاية في الروعة وعاطفية جدا. تتحدث عن عاشق ابتعد.. اختفى دون أن أعرف لماذا؟ لذلك بدأت أسأل. كلنا نسأل الجيران والمحيطين.. أين ذهب؟ من سيسمع بكائي الآن؟ من سيجعلني أشعر براحة؟".

ووصفت تاير "حبيب قلبي" بأنها أغنية حب حزينة من الأغاني الشعبية اليمنية وتحدثت عن استلهامها من تصميم النساء اليهوديات على الموسيقى.

وأضافت "أنها أغنية من تأليف يمنيات يهوديات في اليمن. لا يعرفن القراءة والكتابة ولا يُسمح لهن بالمشاركة في احتفالات المعبد. لذا وضعن أغانيهن الخاصة لاسيما الشعبية".وأشارت تاير إلى أن هذه الأغنية تناقلتها الأجيال إلى أن وصلت إلى إسرائيل عن طريق المهاجرين اليهود اليمنيين الذين سجلوها في خمسينات وستينات القرن الماضي.

وتدمج الشقيقات بين الموسيقى القديمة والحديثة ويرتدين حليا وملابس تقليدية يمنية. وقالت تاير حاييم "بناء عليه أخذنا الأغنيات الشعبية اليمنية وأدخلناها مع أنماط موسيقية أخرى نحبها بالفعل لاسيما ونحن متأثرات جدا بأنواع مثل موسيقى الهيب هوب والريغي ونحب الجمع بين هذه الأنماط الموسيقية".

وتقول الشقيقات إنه في أعقاب طرح أغنية "حبيب قلبي" وانتشارها في إسرائيل سرعان ما لفتت أنظار الجمهور في مصر والمغرب واليمن لفرقة "أيوا".

وقالت الأخت الوسطى ليرون حاييم "تعشمنا أن تحقق أغنية حبيب قلبي نجاحا مبهرا وأن يحبها الناس وأن يشعروا بنوع من الصلة معها. وهذا ما حدث بالفعل. ونحن في غاية السعادة بها ويغمرنا نجاحها".

وتُطلق الشقيقات الثلاث يوم السادس من نوفمبر الجاري تقنية تشغيل موسيقي ممتد في أوروبا مع ثلاث أغنيات وخمس تعديلات أخرى لأغنية "حبيب قلبي".

وتقول فرقة "أيوا" إنها تحضر الألبوم الثاني الذي ربما تعمل فيه الشقيقات مع فنانين وموسيقيين آخرين للغناء بالعربية والإنكليزية.

24