ثلث البريطانيين يُكافحون لإطعام أنفسهم

الثلاثاء 2013/09/24
غلاء الأسعار يثقل كاهل البريطانيين

لندن- كشفت دراسة جديدة أن واحداً من كل ثلاثة بريطانيين يكافح الآن من أجل إطعام نفسه، نتيجة ارتفاع أسعار المواد الغذائية وتحولها إلى مصدر قلق إضافي للأسر في سعيها لتغطية نفقاتها المعيشية.

ووجدت الدراسة، التي أجرتها مؤسسة (ويتش) التي تُعنى بشؤون المستهلكين ونشرتها صحيفة اندبندانت أون صنداي، أن 8 من كل 10 بريطانيين يشعرون الآن بأن المواد الغذائية أصبحت مكلفة للغاية، وأن أكثر من نصف البريطانيين يخشون من عدم قدرتهم على شراء كافة احتياجاتهم منها في حال استمرت أسعارها في الارتفاع. وقالت إن أكثر من مليون أسرة بريطانية اضافية اعترفت بأن حجم الضغوط التي تواجهها حالياً لتأمين احتياجاتها من المواد الغذائية فاق العام الماضي.

واضافت الدراسة أن الأسرة البريطانية الواحدة تنفق نحو 80 جنيهاً استرلينياً على المواد الغذائية كل أسبوع، فيما اعترف 86 بالمئة من الناس الذين ينفقون نسبة أكبر من دخلهم على المواد الغذائية، بأنهم غير قادرين الآن على شراء المزيد من هذه المواد.

وأشارت إلى أن 60 بالمئة من الأسر البريطانية اعترفت بأن فواتير متطلباتها فاقت ما كانت عليه قبل 12 شهراً، لأسباب كان على رأسها ارتفاع أسعار المواد الغذائية والتي تجاوزت معدل التضخم العام بنسبة 12,6 بالمئة على مدى السنوات الست الماضية.

وقال ريتشارد لويد المدير التنفيذي لمؤسسة (ويتش) التي أجرت الدراسة "يتعين على السياسيين وضع المستهلكين في قلب سياساتهم الاقتصادية لتمكينهم من تأمين تكاليف المعيشة ودعم النمو والإزدهار".

11