ثلث سكان العالم يعانون من السمنة

الأحد 2014/06/08
السمنة مرض العصر

برلين – ذكرت دراسة ارتكزت على بيانات من أكثر من 180 دولة أن نحو ثلث سكان العالم يعانون من زيادة الوزن أو السمنة.

وأفادت الدراسة الصادرة تحت عنوان “انتشار زيادة الوزن والسمنة على المستويات العالمية والإقليمية والوطنية في الأطفال والبالغين خلال الفترة من 1980 – 2013″ بأن الـ 857 مليون شخص الذين كانوا يعانون من زيادة الوزن عام 1980 زاد إلى 2.1 مليارا في 2013، أي أسرع من الزيادة السكانية في العالم.

وأوضحت الدراسة التي أجراها معهد المقاييس والمعايير الصحية الأميركي بواشنطن ونشرتها دورية “لانسيت” الطبية البريطانية، أن هذا التطور ينطبق على الدول الصناعية والنامية على حد سواء.

وأضافت الدراسة أن أكثر من نصف الذين يعانون من زيادة الوزن يعيشون في 10 دول من بينها الولايات المتحدة والصين والهند وألمانيا.

وقال مدير المعهد كريستوفر موراي إن “السمنة قضية تؤثر على الناس من جميع الأعمار والدخول".

وكانت أكبر زيادة في معدلات السمنة بين نساء مصر والسعودية وسلطنة عُمان والبحرين وهندوراس. وبالنسبة إلى الرجال تصدرت القائمة نيوزيلندا والبحرين والكويت والسعودية والولايات المتحدة.

أما الولايات المتحدة أغنى دولة في العالم فقد كانت بها أكبر كتلة من السكان الذين يعانون من السمنة في العالم وبلغت 13 بالمئة.

ومشكلة السمنة معقدة ترجع إلى توفر “الوجبات السريعة” الرخيصة التي تزيد فيها نسبة الدهون والسكريات والأملاح ذات السعرات العالية، وأيضاً طبيعة الحياة التي تقلّ فيها الحركة. والسمنة من عوامل الخطر الرئيسية لأمراض القلب والجلطات والسكري وبعض أنواع السرطان.

وخلصت دراسة حديثة إلى أن فتيات بريطانيا هن الأكثر بدانة في أوروبا، حيث أن ثلثهن يعانين من زيادة الوزن.

ونقلت صحيفة “ديلى ميل” البريطانية أن الفتيات دون العشرين في بريطانيا تتصدرن قائمة تضم 22 دولة في غرب أوروبا من حيث البدانة، حيث أن 29.2 بالمئة منهن بدينات.

يذكر أن 8 بالمئة من الفتيات في البلاد، بلغت كتلة جسم الواحدة منهن 30 أو أكثر، وهذا هو التعريف العلمي للبدانة.

وبلغت نسبة البدانة بين النساء من كبار السن في بريطانيا 57 بالمئة وجئن في المرتبة الثالثة بعد إيسلندا ومالطا.

ويعانى 26 بالمئة من الفتيان دون العشرين في بريطانيا من البدانة، وجاؤوا في المركز العاشر بالقائمة الأوروبية.

وأشارت الدراسات إلى أن البدانة مازالت “تمثل تحديا صحيا عالميا كبيرا” لم تنجح الدول في التغلب عليه على مدار ثلاثة عقود ماضية.

وتقول منظمة الصحة العالمية إن المشاكل المزمنة للسمنة تتسبب في وفاة نحو 3.4 مليون شخص سنويا.

ويبدي الباحثون قلقا خاصا من تزايد معدلات زيادة الوزن أو السمنة بين الأطفال.

وتؤكد الأبحاث الطبية الحديثة أن السمنة تعمل على تقليل العمر الافتراضي لكبار السن من هم فوق السبعين عاما بشكل كبير. وكشفت أن من تخطوا الخامسة والسبعين عاما وفاق معدل كتلة أجسامهم عن 4.27 نقطة عانوا من تراجع معدل عمرهم الافتراضي بنحو 2.1 عاما.

19