ثمن اقتصادي باهظ لانسحاب بريطانيا من الاتحاد الاوروبي

الخميس 2014/01/23
"قلق متعاظم بين عملاء البنك"

لندن – حذر بنك سيتي غروب الأميركي من تداعيات سلبية إذا انسحبت المملكة المتحدة من الاتحاد الاوروبي، قائلا إن مثل هذه الخطوة قد تلحق ضررا بالاقتصاد البريطاني وتخفض الاستثمار من الشركات الدولية.

وقال جيم كولز الرئيس التنفيذي لسيتي غروب في اوروبا والشرق الاوسط وأفريقيا إنه يوجد “قلق متعاظم” بين عملاء البنك بشان قدرتهم على استخدام المملكة المتحدة كمركز اقليمي إذا قررت البلاد الخروج من الاتحاد الاوروبي. ونسبت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية الى كولز قوله: “لا نقول إن الشركات الدولية ستتوقف عن الاستثمار في بريطانيا لكن استثماراتها لن تكون بنفس النطاق الذي اصبحنا نعتاد عليه.”

وأضاف أن الترتيبات التجارية القائمة ستكون في خطر ولن يكون لبريطانيا نفوذ في صنع القواعد في المستقبل.

وسيتي غروب هو أحدث مؤسسة تقول انها تؤيد استمرار بريطانيا في عضويتها بالاتحاد الاوروبي الذي يضم 28 دولة بعد ان وعد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الناخبين بأنه سيعيد التفاوض على شروط عضوية بريطانيا قبل ان يخيرهم بين البقاء او الانسحاب من الاتحاد في استفتاء بحلول عام 2017، إذا بقي المحافظون في الحكم بعد انتخابات مقررة في مايو 2015.

ووفقا للصحيفة فان رابطة المصرفيين البريطانيين أبلغت وزارة المالية أن سوقا موحدة للخدمات المالية هي عامل مهم في نجاح المملكة المتحدة كمركز مالي ولها قيمة كبيرة للاقتصاد البريطاني.

وعبرت مجموعة ايرباص الاوروبية لصناعة الطائرات، أحد اكبر ارباب العمل في بريطانيا، هذا الأسبوع عن مخاوف من احتمال انسحاب البلاد من الاتحاد الاوروبي قائلة إن هناك حاجة إلى اثبات فوائد نموذج اقتصادي بديل.

وتوقع مركز الاصلاح الاوروبي الذي مقره لندن الاسبوع الماضي أن بريطانيا ستجد صعوبة في الحفاظ على التجارة مع الدول الاخرى الاعضاء في الاتحاد الاوروبي، والتي تشكل حاليا نحو 54 بالمئة من تجارة السلع، إذا انسحبت من الاتحاد.

وحذر وزير المالية البريطاني جورج اوزبورن مؤخرا الاتحاد الاوروبي من أنه يتعين عليه أن يجري اصلاحات إذا كان يريد أن تبقى بريطانيا عضوا فيه. وقال إن الاتحاد يواجه انحدارا إذا قاوم التغيير.

10