ثوار الربيع العربي ينصحون ثوار أوكرانيا

السبت 2014/02/22
مغردون يتمنون لجوء الأوكرانيات الحسناوات إلى بلادهم

تونس- لم تتوقف على مواقع التواصل الاجتماعي، تويتر، وفيسبوك، التغريدات العربية الساخرة من الثورة الأوكرانية من جهة، وتزويد المتظاهرين بالنصح من جهة أخرى، والشعور بألمهم من جهة ثالثة.

ولأن الموضوع ما يزال قيد السخرية، يتمنى الكثيرون لجوء الفتيات الأوكرانيات الحسناوات، إلى بلادهم.

ويقول معلق “ثوار أوكرانيا الأبطال مش بتوع سلمية ومهلبية”، حتى أن صفحة الثورة السورية قالت “ارتعد راعي الإرهاب الأسدي بوتين بمجرد أن رأى النار تصل الساحات الخلفية له في أوكرانيا”.

وأنشأ مغردون هاشتاغ “وجّه نصيحة لثوار أوكرانيا”، حفل بنصائح وتنبيهات للأوكرانيين، أكد بعضهم أن ثورة أوكرانيا “نسخ لصق” للربيع العربي، الذي يسير بمقتضى خطة تحكم العالم كله. وغرقت أوكرانيا في حمام دم الخميس مع سقوط أكثر من 60 قتيلا في كييف، بحسب المعارضة، التي اتهمت قوات الأمن بإطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين.

وغرد عكاشـة القنـدهاري على تويتر “والله لو كانت الأوكرانيات مسلمات لما مضت سويعات إلا وأنا في كييف أهب نفسي للجهاد وأهله حسافة”. وزاد القندهاري “ثورة بلا أحزمة ناسفة وسيارات مفخخة ورجال دين يحرّمون الخروج على ولي الأمر.. ليست بثورة".

وسخر آخر “لا تتباطؤوا، لا تتخاذلوا، تشبثوا براية التوحيد يا أسود الحرية. إلا بالمناسبة متى يصادف يوم التعريفي أوكرانيا؟”. وقال مغرد “إذا جاءكم واحد يقال له قرة عيني وقال جاهدوا وقاتلوا الحكومة ﻻ تصدقوه ترى بيسحب عليكم ويروح لندن”.

وحذر بعضهم “من تنظيم الدولة الأرثودوكسية في أوروبا وروسيا”. وحذّر السوريون الثوّار الأوكرانيين من التدخّل الخارجي في شؤونهم، كما نصحوا بتجنّب اللباس الأفغاني في إشارة إلى الدولة الإسلامية في الشام والعراق (داعش). وحذّر آخرون الأوكرانيين من الذهاب إلى جنيف للمصالحة مع النظام.

وقال آخر “والله أخشى عليكم من فتاوى ربعنا للجهاد عندكم، بعدها سيكون حالكم أسوأ من #سوريا”. وسخرت مغردة سعودية “الفعل: الشُعوب تثور على أوضاعها السّيئة وظيفة السعودي الأبديّة: يغرّد بدلا عنهم!!”.

وكتبت أخرى “ماعرفني بالثورات والديموقراطيات… متى عشتها وجربتها، عندي نصائح عن عباية الكتف”. وحذر مغردون الأوكرانيين من أي شيء يجيكم من العرب نصيحة أو مساعدة خصوصا (المجاهدين) بناتكم جميلات جدا والعرب هذا همهم الأول”.

19