ثورة نسائية هادئة تتسلل إلى الإذاعة والتلفزيون البريطانيين

الجمعة 2014/09/05
تميزت قائمة الـ 30 امرأة الأكثر نفوذا في الإذاعة والتلفزيون البريطانيين بتنوّع الشخصيات

لندن – وضعت مجلة راديو تايمز قائمة تشمل الـ30 امرأة الأكثر نفوذا في الإذاعة والتلفزيون البريطانيين، وتميزت القائمة بتنوّع الشخصيات التي تشملها، بين مواهب الشاشة ومواهب ما وراء الشاشة، على غرار منتجة مسلسل “شرلوك”، سو فيرتو، وكاتبة “التانغو الأخير في هاليفاكس″ و”هابي فالي”، وسالي وينرايت، ومؤسسة شركة “شاين” المنتجة لبرنامج “ماشتر شيف”، إليزابيث مردوخ، ونيكولا شيندلر، منتجة “التانغو الأخير في هاليفاكس″ و”هابي فالي”.

كما شملت القائمة أوليفيا كولمان، نجمة مسلسل “برودتشورش”، وماري بيري، عضوة لجنة تحكيم برنامج “بيك أوف”، وكيرستي أرك، مقدمة برنامج “نيوزنايت”، وضمّت كذلك المقدمة كلير بولدينغ والكوميديتين ميراندا هارت وفيكتوريا وود.

وتقول أليسون غراهام، رئيسة تحرير مجلة “راديو تايمز″ والتي ترأست الفريق الذي حدّد القائمة، أنّ مكان المرأة في التلفزيون لطالما اقتصر بشكل روتيني على لعب دور الضحية في مسلسلات الجريمة الدرامية، لكن الأمور آخذة في التحسن، وتضيف: “نشهد منذ سنوات ثورة نسوية كبيرة، وهي تعصف حاليا بقوّة مع بروز نساء على قدر عظيم من الذكاء والموهبة يثبتن أن المرأة قادرة على توفير دور يفوق بكثير الأداة التي يسهل التخلص منها”.

وخصت غراهام بالذكر كلوديا وينكليمان التي ستشارك تيس دالي في تقديم برنامج “ستريكتلي كام دانسينغ” هذا الخريف، بعد أن ترك بروس فورسيث البرنامج، إذ تؤكّد: “نعم، ستقوم امرأتان لوحدهما بتقديم أحد أكبر وأهمّ البرامج التلفزيونية، من المؤسف أننا لا نزال نعتبر ذلك خطوة عظيمة في 2014، ممّا يثبت مدى بطء استجابة التلفزيون للتغييرات الزلزالية التي هزّت المجتمع على نطاق أوسع″.

قام بإعداد هذه القائمة فريق يغلب عليه العنصر النسوي ويتكوّن من غراهام نفسها، وجيني موراي، مقدمة برنامج “ساعة المرأة” (“وومنز أور”)، وأماندا بيري، الرئيسة التنفيذية للبافتا (الأكاديمية البريطانية لفنون الفيلم والتلفزيون)، وإيما فرويد التي شاركت في تأسيس “كوميك رليف”، والمنتج ريتشارد أوزمان، وفيكتوريا بروكس، مؤسسة ومديرة “ميلك بابليسيتي”.

كما حظي مجال الإدارة التنفيذية التلفزيونية بنصيب هامّ من القائمة من خلال شخصيات بارزة في هذه المهنة، وعلى مستوى الإنتاج التلفزيوني، تشمل اللائحة أسماء بارزة على غرار بيريل فيرتيو، والدة سو، التي تقف وراء أعمال هامّة مثل “ستيبتو” و”سون تو مين بيهافينغ بادلي” و”شرلوك”.

18