جائزة أوروبا تنعش معنويات ميسي مع التانغو

الأحد 2015/08/30
الجائزة الأوروبية أتت إلى ميسي في التوقيت المناسب

بيونس آيرس - ضاعف تتويج ليونيل ميسي بجائزة أفضل لاعب في أوروبا خلال الموسم الماضي، من حجم التوقعات بأن يستعيد ميسي في نهاية العام الحالي جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم باستفتاء الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) لعام 2015.

ومع ذلك فأهمية الجائزة لم تكن مقتصرة على عودة هيمنة ميسي على القارة الأوروبية، حيث سبق له التتويج بهذه الجائزة في عامي 2009 و2011، كما توج بجائزة الكرة الذهبية أربع مرات سابقة، وإنما كانت أهمية الجائزة الأوروبية معنوية في المقام الأول خاصة وأنها تأتي قبل عودة ميسي إلى معسكر التانغو لبدء مهمة جديدة مع منتخب بلاده.

وينضم ميسي في منتصف الأسبوع الحالي إلى صفوف المنتخب الأرجنتيني، استعدادا لمباراتيه الوديتين أمام بوليفيا والمكسيك ضمن استعدادات الفريق لبدء مسيرته في التصفيات المؤهلة لبطولة كأس العالم 2018.

وكانت الجائزة الأوروبية هي الدفعة المعنوية التي يحتاجها ميسي، ولم يعد أمام اللاعب سوى استعادة ثقة ودعم الجماهير الأرجنتينية التي ما زالت في انتظار اللقب الأول لميسي مع المنتخب الأرجنتيني الأول.

23