جائزة إماراتية تكرم أمناء المكتبات

الأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة دبي تكرم أمناء مكتبات المدارس وتكافئ جهودهم الخلاقة التي يبذلونها لإثراء المعرفة ونشر الثقافة.
الأربعاء 2018/03/07
الجائزة تهدف إلى وضع إطار استراتيجي شامل لبناء أجيال مثقفة

أبوظبي- أعلنت الأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة دبي عن أسماء الفائزين بجائزة أمناء المكتبات المدرسية، التي تقيمها الأمانة بالشراكة مع مؤسسة الإمارات للآداب.

وتكرّم الجائزة أمناء مكتبات المدارس وتكافئ جهودهم الخلاقة، التي يبذلونها لإثراء المعرفة ونشر الثقافة وتعزيز محبة القراءة لدى طلبة المدارس الحكومية والخاصة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وأقيم حفل توزيع الجوائز ضمن الدورة العاشرة لمهرجان طيران الإمارات للآداب في متحف الاتحاد. وتولى تقديم الجوائز للفائزين عبدالله محمد البسطي، الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، وكاتبة الأطفال جاكلين ويلسون، التي تتصدر أعمالها قوائم الكتب العالمية، والتي حضرت خصيصا إلى دبي للمشاركة في المهرجان.

وفيما يخص نتائج جوائز أمناء المكتبات في المدارس الحكومية جاء في المركز الأول بالتشارك كل من سامح فاروق محمد فرج وبخيتة عيد المنصوري من مدرسة بدع المطاوعة، أبوظبي. فيما نالت المركز الثاني علياء علي سعيد الكتبي من مدرسة محمد بن راشد للتعليم الأساسي، دبي. أما الجائزة الثالثة فقد كانت من نصيب آمنة سالم الشامسي من مدرسة شيخة بنت سرور، العين. بينما خصصت جائزة تكريمية لمها علي الغانم من مدرسة الوادي ح1 بنين، الذيد، الشارقة.

أما أمناء المكتبات الفائزون عن المدارس الخاصة فكان المركز الأول من نصيب فيرونيكا لامبوفا من مدرسة وينشستر، دبي. أما المركز الثاني فجاء بالتشارك بين ترايسي عموري وهيلين فوش من مدرسة دبي للتخاطب بالإنكليزية، دبي. ليحل ثالثا جولي دوتيرير من مدرسة الجالية الأميركية في أبوظبي. كما خصصت جائزة تكريمية لهبة عبدالهادي إبراهيم عبدالمجيد من أكاديمية ياس الخاصة، أبوظبي.

وأكد البسطي أن الجائزة تهدف إلى وضع إطار استراتيجي شامل لبناء أجيال مثقّفة، وتعزيز قيمة الثقافة والمعرفة لدى الأجيال المقبلة، من خلال استشراف أشكال جديدة من البرامج والأنشطة التي تشجع على القراءة والاطلاع، بما يخدم تحقيق أهداف خطة دبي 2021 لتصبح الإمارة موطنا لأفراد مبدعين وممكنين، كما تتماشى أهدافها مع رسالة “شهر القراءة” في ترسيخ القراءة كعادة مجتمعية دائمة في دولة الإمارات وتحفيز الأجيال المقبلة وتشجيعها على التجاوب مع المبادرات الحكومية.

وصرحت إيزابيل أبوالهول، الحاصلة على وسام الإمبراطورية البريطانية، الرئيسة التنفيذية وعضو مجلس أمناء مؤسسة الإمارات للآداب ومديرة مهرجان طيران الإمارات للآداب، “بأن المجتمع بكل شرائحه قدم دعما بلا حدود لهذه المسابقة، وإنه لمن المشجع حقا أن نرى المجتمع يتكاتف لدعم أمناء المكتبات المدرسية الذين يعملون بصمت كجنود مجهولين، ليسطروا قصص نجاح العديد من كتابنا”. ونذكر أن الدورة العاشرة لمهرجان طيران الإمارات للآداب التي انطلقت يوم 1 مارس الجاري تتواصل إلى غاية العاشر من نفس الشهر.

14