جائزة موناكو للفورمولا واحد بحضور الجماهير

لن تفرض أي قيود على الجماهير التي ستواكب الحدث أيام 20 و22 و23، ولكن عليها تقديم اختبار سلبي لفحص كورونا.
الأربعاء 2021/05/05
خطوة استثنائية

موناكو – أعلنت سلطات إمارة موناكو أن جائزتها الكبرى العريقة، المرحلة الخامسة من بطولة العالم للفورمولا واحد، ستقام في نهاية الشهر الحالي أمام 7500 مشاهد بشرط أن يخضعوا لفحص فايروس كورونا.

وأفاد وزير ولاية موناكو بيار دارتو “من المهم أن يقام (السباق) مع أقل عدد ممكن من الحضور الجماهيري وأعلى شروط الوقاية الصحية”.

وتعتبر هذه الخطوة استثنائية ضمن الإطار الصحي والقوانين الصارمة المتبعة في الإمارة، في حين أن المنشآت الرياضية التي تتضمن قاعات خارجية في فرنسا تستعد لإمكانية استقبال الجماهير في 19 مايو ضمن حد أقصى يصل إلى ألف مشاهد.

وتم بيع حتى الآن 4 آلاف تذكرة لحضور السباق التاريخي المقام في شوارع الإمارة في 23 مايو الحالي، بعدما عمدت السلطات المحلية إلى إلغائه في العام الماضي بسبب تداعيات كورونا، وذلك بحسب ما صرّح به كريستيان تورناتوري المفوض العام لنادي موناكو للسيارات، والذي يراهن على مواكبة الجماهير الإيطالية للسباق الذي يحظى عادة باهتمام بريطاني.

ولن تفرض أي قيود على الجماهير التي ستواكب الحدث أيام 20 و22 و23، ولكن عليها تقديم اختبار سلبي لفحص كورونا قبل دخول الإمارة ومن أجل التواجد في الحلبة. فيما يُعفى كل من المقيمين والعاملين في الإمارة من الفحص.

وسيقتصر العدد على 7500 مشاهد يوم السباق (23)، فيما سيتواجد 3 آلاف فقط الجمعة 21 لدواع تنظيمية، على أن يتم إلغاء منطقة الترفيه والمدرجات وقوفا، فيما ستكون النقطة الأكثر حساسية هي مغادرة المشاهدين بعد نهاية النشاطات بهدف تلافي الازدحام.

وأضاف دارتو “ملتزمون جميعا بإقامة السباق في أفضل الظروف الممكنة، سواء لما يمثله اقتصاديا وتحديدا في قطاع الفنادق والمطاعم، ولكن أيضا لصورة الإمارة”.

وتقدر العائدات الاقتصادية من الجائزة الكبرى بـ100 مليون يورو، فيما أكد دارتو أنها “ستكون بلا شك أقل من السنة العادية لكن فلسفة الأمير (ألبير) تسير على نفس المنوال”، بهدف ضمان “التوازن بين الحفاظ على الاقتصاد وحماية صحة السكان”.

ويتصدر سائق مرسيدس البريطاني لويس هاميلتون الترتيب بفارق 8 نقاط عن منافسه المباشر سائق ريد بول الهولندي ماكس فيرستابن (69 مقابل 61)، بعد ثلاث مراحل شهدت فوز حامل اللقب سبع مرات بسباقي البحرين والبرتغال، مقابل فوز “ماد ماكس” بسباق إيميليا رومانيا على حلبة إيمولا الإيطالية.

22