جابو: التاريخ سيذكرني وأحترم اختيارات المدرب

الجمعة 2015/02/06
جابويؤكد أنه قادر على تقديم الإضافة للمنتخب الجزائري

الجزائر- أعرب الدولي الجزائري عبدالمؤمن جابو عن ثقته في مهاراته وقناعته أنه قادر على تقديم الإضافة للمنتخب الجزائري لكرة القدم بخلاف ما صرح به كريستيان غوركيف المدير الفني لـ(محاربي الصحراء).

وقال جابو “صحيح تفاجأت قليلا لأن التاريخ سيذكر بأنني أعد مع كل من صالح عصاد وإسلام سليماني أحد اللاعبين الجزائريين الثلاثة الذين تمكنوا من تسجيل هدفين في نسخة واحدة من كأس العالم.. لكنني أحترم خيارات المدرب حتى وإن كنت أرغب في الحصول على فرصة خلال كأس أفريقيا الحالية”. وكان غوركيف قد برر عدم الدفع بجابو لقناعته بأن اللاعب لا زال بعيدا عن متطلبات المستوى العالي.

واستطرد جابو قائلا “سأواصل العمل في النادي الذي ألعب له (النادي الأفريقي التونسي) من أجل تطوير مهاراتي أكثر وإثبات في حال ما تم استدعائي مرة أخرى للمنتخب بأنني لست بعيدا عن المستوى العالي”.

وتابع ” أعلم بأن الناس الذين يحبون رؤيتي ألعب ويعجبهم ما أقدمه على أرضية الملعب أصيبوا بخيبة أمل كبيرة لأنه لم يتم إقحامي للعب في مباريات كأس أفريقيا، لكن لا يمكنهم أن يكونوا أكثر خيبة مني. أعود وأكرر أن اختيار اللاعبين يظل من صلاحيات المدرب وحده وأنا لا أسمح لنفسي بالتدخل في عمله”.

ونوه جابو بأن زملائه قدموا كل ما لديهم في غينيا الاستوائية، معتبرا التأهل إلى دور الثمانية تقدما بالنظر للطابع الصعب للمنافسات الأفريقية والظروف الخاصة التي تلعب فيها المباريات لاسيما بمدينة مونغومو.

جابو نوه بأن زملاءه قدموا كل ما لديهم، معتبرا التأهل إلى دور الثمانية تقدما، بالنظر إلى الطابع الأفريقي الصعب

كما بدا مقتنعا أن منتخب بلاده سيكون أفضل في النسخة المقبلة للبطولة سواء أقيمت بالجزائر أو في بلد آخر رغم تأكيده أنه لا يعلم إن كان سيكون ضمن الفريق أولا.

وفي سياق متصل ذكرت وسائل إعلام جزائرية أن بعض لاعبي المنتخب رفضوا التشكيلة التي اختارها الفرنسي كريستيان غوركيف المدير الفني للفريق وتسببوا في فوضى قبل المباراة، التي خسرها الفريق أمام ساحل العاج.

ونقل عن مسؤول في الاتحاد الجزائري تأكيده أن بعض اللاعبين رفضوا استبعادهم عن التشكيل الأساسي وأحدثوا فوضى قبل بداية المباراة. ولم يذكر المصدر أسماء اللاعبين الغاضبين، لكنه دعا المدرب غوركيف إلى اتباع سياسة سابقه البوسني وحيد خليلودزيتش الذي كان يتعامل بصرامة كبيرة مع اللاعبين.

وأشارت بعض الصحف الجزائرية إلى تلميح المهاجم العربي هلال سوداني بأن مسؤولية الخسارة أمام الساحل يتحملها المدرب غوركيف. وذكر أن سوداني لم يتقبل قرار مدربه باستبداله في الدقيقة 72 من المباراة وعبر عن ذلك بعنف لما توجه غوركيف إليه لمصافحته عند خروجه من الملعب.

وكانت تقارير إعلامية أشارت في وقت سابق إلى وجود خلافات داخل الفريق بسبب استياء العديد من اللاعبين منهم جمال مصباح وعبدالمؤمن جابو والعربي هلال سوداني ورفيق حليش ومدحي لحسن من بقائهم على كرسي الاحتياط، لكن محمد روراوة رئيس الاتحاد والمدرب غوركيف وصفا ذلك بالأكاذيب.

في الجهة المقابلة تحدث المدرب الفرنسي عن بعض لاعبي المنتخب الجزائري، بعد الجدل الذي أثير حولهم عقب مشاركة “الخضر” في “كان” 2015.

وجاء ذلك خلال عقد غوركيف لمؤتمر صحفي، حيث أكد الأخير بأنه لا توجد “قضية سوداني”، وأوضح بأنه تحدّث مع مهاجم فريق دينامو زغرب الكرواتي وبدّد المشكل، معترفا بموهبة هذا اللاعب.

وكان العربي هلال سوداني قد أبدى تذمّره من الخيارات التكتيكية للمدرب في “كان” 2015، ونقل بعض المقرّبين من بيت “الخضر” على لسانه قوله إن الخطط التكتيكية للتقني الفرنسي كانت سبب ورطة المنتخب الوطني في غينيا الاستيوائية. وذهبت نفس الأطراف إلى القول بأن لاعب الخط الأمامي الأسبق لجمعية الشلف -البالغ من العمر 27 سنة- بصدد الاعتزال الدولي.

23