جاكي.. مهرج مغربي يرسم البسمة على وجوه الأطفال المعزولين

المهرج صلاح الدين مصباح يلجأ في عرضه المباشر إلى استعمال لغة الجسد من أجل الترويح عن الأطفال ودعوتهم إلى البقاء في المنازل.
الاثنين 2020/06/08
عرض يومي مباشرة موجهة للأطفال المعزولين

الرباط- منذ إعلان المغرب عن حالة الطوارئ الصحية وإغلاق البلاد، نهاية مارس الماضي، أضحت برامج العروض المباشرة على الإنترنت نشاطا يوميا بالنسبة إلى صلاح الدين مصباح، وهو مهرج محترف منذ عقدين.

وبعد ظهر كل يوم يستعد مصباح أو “جاكي” (لقبه الفني) جاهدا لتقديم عرض مباشر، بوضع “مكياج” كثيف على وجهه، وارتداء بذلة مناسبة للعرض، ثم يشرع في التدرّب أمام المرآة على تعبيرات الوجه المرفوقة بحركات بهلوانية.

ويبدأ البث الحي لوصلة مصباح الفكاهية، عادة على الساعة السادسة مساء بالتوقيت المحلي. ومع بداية العرض يدعو الفكاهي المغربي جمهوره من الأطفال إلى البقاء في المنازل قائلا في هذا الصدد “لا تنسوا أننا نلازم منازلنا، وجاكي يأتي إلينا ليحيي معنا حفلا رائعا”.

ويلجأ مصباح في عرضه المباشر على مدى ساعة ونصف الساعة، ضمن فضاء محدود في شقة بديكور متواضع، إلى استعمال لغة الجسد من أجل الترويح عن الأطفال على الجانب الآخر من الشاشة.

ويقر مصباح بأنه واجه صعوبات في التفاعل مع الجمهور الناشئ خلال العروض الحية. ويقول لوكالة الأنباء الصينية “شينخوا”، “لا أكون متأكدا بشكل تام من أن الأطفال يمكنهم متابعتي عندما أطلب منهم القيام بحركة جماعية”.

ومن أجل جلب اهتمام الأطفال، غالبا ما يتوقف مصباح لقراءة كل رسائل المتفرجين، وتوجيه التهاني بعيد الميلاد، أو تقديم أداء خاص بحسب الحاجة.

وباعتباره مهرجا محترفا، استطاع مصباح أن يصنع لنفسه اسما في العاصمة المغربية الرباط، حيث غالبا ما كان يدعى لتقديم عروض مسائية بمدارس ومقرات للجمعيات، قبل ظهور وباء فايروس كورونا المستجد.

24