جامعة الصداقة بين الشعوب بموسكو.. نموذج للجامعات الكلاسيكية

الثلاثاء 2013/11/12
الجامعة تعد مجمعا علميا متكاملا

تأسست الجامعة، التي تعتبر من أشهر مؤسسات التعليم العالي الروسية، في 5 فبراير 1960 وفي 22 فبراير من نفس السنة أطلق عليها اسم باتريس لومومبا أحد المناضلين في سبيل استقلال الشعوب الأفريقية، وفي 1992 تم تغيير اسمها إلى الجامعة الروسية للصداقة بين الشعوب وتم قبولها سنة 1964 كعضو في المنظمة العالمية للجامعات، لتتخرج منها في السنة الموالية أول دفعة من الطلاب وعددهم 228 من 47 بلدا،ثم حصلت سنة 1975 على ميدالية الصداقة لخدماتها في مجال تدريب الاختصاصين لدول آسيا وأفريقيا وأميركا اللاتينية. وفي سنة 2000 افتتحت فيها اليونسكو قسم "سياسة التربية والمقارنة".

وتمثلت المهمة الأساسية للجامعة في تجهيز الإطارات التعليمية لدول آسيا وأفريقيا وأميركا اللاتينية، بالإضافة إلى ذلك قدمت تسهيلات لطلاب العائلات الفقيرة لتحصيل دراساتهم العليا.

كان قبول الطلاب يتم عن طريق السفارة والقسم القنصلي للاتحاد السوفياتي، اللجنة السوفيتية للتضامن مع دول آسيا وإفريقيا، واتحاد الجمعيات السوفيتية لعلاقات الصداقة والثقافة مع الدول الأجنبية.

عملت جامعة الصداقة منذ تأسيسها على هدف أساسي وهو توحيد طلابها على مبادئ العلم والمعرفة والتأهيل والتدريب رغم اختلاف ثقافاتهم وجنسياتهم وأعراقهم، على أيدي اختصاصيين مؤهلين وأكفاء، وتأهيلهم ليكونوا قادرين على الانخراط في مختلف مجالات الأنشطة الإنسانية، والتمتع بروح الصداقة والعمل الوطني. بالإضافة إلى تثقيفهم بانجازات الحضارة العالمية، ومن ضمنها الحضارة الروسية.


تنوع قوميات الطلاب


ما يميز جامعة الصداقة في الصفوف الدراسية كما في وحدات السكن هو التنوع القومي، حيث يوجد طلاب وطلاب دكتوراه ومتدربون من أكثر من 170 بلدا بينها 10 دول عربية، مثل مصر والأردن والعراق واليمن وفلسطين وسوريا، ولكل بلد رابطة طلاب خاصة به، كما يعمل في الجامعة اتّحاد الطلاب العرب الذي يضم ممثلين عن الطلبة من كل الدول العربية، ومن بين أهم التقاليد في الجامعة إقامة الأسبوع الثقافي للبلدان العربية. وهي فرصة هامة ليتعرف عبرها الطلاب على عادات وتقاليد مختلف الدول والشعوب التي يأتي منها الطلاب، وتنقل تقاليدها إلى كافة الطلاب الأجانب والروس في الجامعة.

تخرج منها أكثر من 70 ألف طالب و5200 طالب دراسات عليا. ويدرس فيها 27000 طالب من أبناء 450 شعبا وقومية.

جامعة الصداقة بين الشعوب، هي مجمع علمي تعليمي يضم 10 كليات أساسية هي:

-1 كلية الزراعة

-2 كلية العلوم الاجتماعية والإنسانية

-3 كلية الهندسة

-4 كلية الطب

-5 كلية اللغة الروسية

-6 كلية علوم الفيزياء الرياضية والعلوم الطبيعية

-7 كلية الآداب

-8 كلية حماية البيئة

-9 كلية الاقتصاد

-10 كلية الحقوق

و3 كليات للتدريب وزيادة المهارات، و3 كليات عامة في الجامعة، و7معاهد، و 33 مركزا للبحوث العلمية، وأكثر من 150 مخبرا علميا.

في سنة 2007 وضع البرنامج التعليمي لجامعة الصداقة لإنشاء البرامج المبتكرة والمعقدة وخلق بيئة الابتكار في مجال التعليم لتسهيل التنفيذ الفعال للمصالح الوطنية لروسيا الاتحادية من خلال تصدير الخدمات التعليمية ونالت دعم وزارة التعليم العالي ضمن أولوية مشروع التعليم الوطني.

في العام الدراسي 2011-2012 فازت تسعة مشاريع من الجامعة في مسابقة أفضل برامج تعليمية مبتكرة في روسيا منها الرياضيات، وعلوم الحوسبة، والعلوم التكنولوجية، والرياضيات التطبيقية والمعلوماتية، والفقه، والعلاقات الدولية، والاقتصاد.

منذ العام 2012 أتيحت للجامعة الفرصة لتطوير مشاريعها التعليمية الخاصة ورصد تنفيذها بشكل مستقل.


البحث العلمي


نحو 500 موظف من الجامعة يعتبرون من المخترعين والمبتكرين. ولديهم حوالي 870 شهادة في حق التأليف والنشر و150 براءة اختراع في المجال العلمي. تشارك جامعة الصداقة في تنفيذ المشاريع البحثية في مجالات البحث ذات الأولوية، بما في ذلك طلبات وحجوزات من الشركات الروسية والأجنبية. منحها الاتحاد الأميركي الروسي سنة 2010 ميدالية ذهبية تقديراً لـ 3 أعمال تطوير مبتكرة. وتعد جامعة الصداقة بين الشعوب مركزا علميا حيث يعمل فيها 600 بروفيسور ودكتور في العلوم وأكثر من 1300 استاذ مساعد وحامل دكتوراه فلسفة في العلوم كما يعمل فيها 16 عضوا في أكاديمية العلوم الروسية.

تم تنفيذ العمل البحثي سنة 2011 في إطار البرامج الاتحادية التالية: "الكوادر العلمية والتربوية العلمية-المبتكرة في روسيا" "اللغة الروسية"، "البحث والتطوير في الاتجاهات ذات الأولوية العلمية والتكنولوجية المعقدة لروسيا في الأعوام 2007 – 2013 " " تطوير الإمكانات العلمية للتعليم العالي". كما كانت الجامعة سنة 2011 واحدة من الفائزين في دعم البرامج والتطوير الاستراتيجي في الجامعات الحكومية لتحسين فعالية مؤسسات التعليم العالي.

الهدف الرئيسي لجامعة الصداقة بين الشعوب في النشاطات الدولية، هو تحسين مكانة الجامعة في نظام التعليم في الاتحاد الروسي، والاندماج في البحوث العالمية والتعليم بغية ضمان جودة التعليم وامتثاله للمعايير الدولية.

من أولويات الأنشطة الدولية للجامعة، التعاون مع الجامعات الأجنبية والمنظمات الدولية في آسيا وأفريقيا وأوروبا والولايات المتحدة.

تشارك جامعة الصداقة في برامج ومنتديات الأمم المتحدة واليونسكو ومجلس أوروبا، ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، ومؤسسة التدريب الأوروبية، وهي عضو في الاتحاد الدولي للجامعات، وجامعة الرابطة الأوروبية، والرابطة الأوروبية الآسيوية للجامعات، والرابطة الأوروبية للتعليم الدولي. وتعتبر واحدة من مجالات التعاون ذات الأولوية في التعاون مع الجامعات من بلدان رابطة الدول المستقلة (أرمينيا، أذربيجان، كازاخستان، قيرغيزستان ومولدوفا وأوكرانيا). كما لديها اتفاقيات تعاون مع أكثر من 160 جامعة أجنبية ومراكز بحوث لمنظمات تعليمية دولية.

17