جامعة الكويت تتقدم في توظيف تقنيات التعليم عن بعد

الثلاثاء 2015/07/07
التعليم عن بعد تحد جديد تخوضه الجامعات في الكويت

الكويت- تتجه الجامعات الكويتية نحو تحسين أدائها ومواكبة التطور التقني في الجامعات العالمية وذلك عبر محاولة تنفيذ مشاريع تستهدف نشر التعليم عن بعد وتمكين الجامعات والطلبة بما يتيحه من مزايا تسهل العملية التعليمية.

في هذا السياق أكد القائم بأعمال مدير مركز “التعليم عن بعد” التابع لجامعة الكويت حرص الإدارة الجامعية على استخدام تقنيات التعليم الإلكتروني كنظام مساند ومواز للتعليم الجامعي التقليدي. ويقدم المركز خدمات تهدف إلى تحقيق هذه الرؤية عبر تبادل الخبرات والعمل على وضع آليات لضبط مخرجات العملية التعليمية في التعلم الإلكتروني والحث على تشكيل اللجان ذات العلاقة للتمكن من إدراج برامج نظام التعليم عن بعد للاعتماد الأكاديمي والتوسع في تنفيذه.

ويسعى المركز إلى ربط جامعة الكويت مع مؤسسات تعليمية عالمية عبر أنظمة المؤتمرات الإلكترونية وذلك للاستفادة من التقنيات والأنظمة الأكاديمية التي من شأنها أن تخلق بيئة تفاعلية إلكترونية بين أعضاء هيئة التدريس والطلبة. وشرعت جامعة الكويت في الاستعداد لتنفيذ مشروع التعليم عن بعد، كما نفذت جزءا هاما من الخطوات الأولية لتوفير البيئة الملائمة للبدء فيه دون صعوبات.

وفي إطار تهيئة البيئة الافتراضية التفاعلية لنظام التعلم الإلكتروني ليتم استخدامه من قبل أعضاء هيئة التدريس والطلبة تم اعتماد نظام البلاك بورد في الجامعة لقدرته على توفير المواد التعليمية والاختبارات وتقييمهما بسرعة وكفاءة عالية.

كما يقوم مركز التعليم عن بعد بتأمين البث الإلكتروني المباشر لفعاليات ومؤتمرات وندوات الجامعة، وتوفير نظام التدريب الإلكتروني لكافة منتسبيها من طلبة ومدرسين وموظفين والذي يحتوي على نحو أربعة آلاف مادة تعليمية في مجال المهارات الإدارية والفنية والتقنية.

ومن أهم مشاريع المركز المستقبلية إنشاء “أستوديو تعليمي” متخصص لتحويل المقررات الدراسية إلى مواد إلكترونية وذلك بالتعاون والتنسيق مع الكليات وأعضاء هيئة التدريس والمختصين، وتحديث 16 قاعة دراسية بمختلف الكليات تم تجهيزها بتقنيات السبورة الإلكترونية وإضافة خاصية الاتصال المباشر بالصوت والصورة مع قاعات مماثلة داخل وخارج الحرم الجامعي لأن قاعات التعليم عن بعد تساهم في توفير تقنيات الإنترنت والبرمجيات خلال المحاضرات الدراسية.

يذكر أن التعليم عن بعد يوظّف أحدث التقنيات في التعليم والاتصال ليتيح إمكانية تقديم مقرر مشترك لعدد أكبر من الطلبة وفي وقت واحد للمساهمة في عدم تنقل الطلبة بين الكليات وتجنب الازدحام المروري.

17