جامعة الملك سعود.. ريادة وتميز في بناء مجتمع المعرفة

الثلاثاء 2013/12/03
تحتل الجامعة المركز الأول عربيا ومركزا متقدما على الصعيد العالمي

تأسست جامعة الملك سعود في 6 تشرين الثاني عام 1957 في مدينة الرياض وتم تغيير اسمها إلى جامعة الرياض في عهد الملك فيصل بن عبد العزيز، وأعيد تسميتها بجامعة الملك سعود مرة ثانية في عهد الملك خالد بن عبد العزيز.

استهلت الجامعة نشاطها بافتتاح كلية الآداب كأول كلية بالجامعة في عام 1958 وكان عدد الطلاب المسجلين فيها 21 طالباً في مرحلة البكالوريوس و6 طلاب في مرحلة الدراسات العليا، بينهم طالبة واحدة، ثم تلتها بعد عام واحد كلية العلوم، ثم توالى إنشاء الكليات في الجامعة حتى أصبحت تضم الآن 24 كلية هي:

جامعة الملك سعود هي ثاني أكبر جامعة في العالم من حيث المساحة وتصدرت الجامعات العربية في أبرز التصنيفات العالمية للجامعات.

تمتلك الجامعة محفظة استثمارية عقارية وقفية تتجاوز المليار دولار وتسعى لأن تصل إلى 25 مليار دولار بحلول عام 2040، ومن جانبها خصصت لها حكومة المملكة العربية السعودية ما يعادل 1 بالمئة من ميزانية الدولة، وذلك لتحقيق الغايات التالية:

* تعزيز موارد الجامعة الذاتية أسوة بالجامعات العالمية المرموقة لتحفيز الإبداع والتميز على كافة الأصعدة.

* تمويل برامج البحث والتطوير التقني بما يخدم الإنسانية ويعزز اقتصاديات المعرفة لتحقيق التنمية المستدامة للوطن.

* استقطاب وتحفيز وتكريم الباحثين والمبدعين والموهوبين والمتميزين ورعايتهم.

* زيادة الاستفادة من موارد الجامعة البشرية والبنية التحتية والتجهيزات.

* دعم المستشفيات الجامعية في علاج الأمراض المزمنة.

* تمويل معامل الجامعة الخارجية في كل من سنغافورا "صناعة البتروكيماويات"، والصين "صناعة النانو"، وفرنسا "أمراض نقص المناعة والتقنية الحيوية"، وبريطانيا "النانو وأمراض القلب"، والهند "تقنية المعلومات"، وأميركا "تقنية النانو".

* تعزيز أعمال البر والتكافل الاجتماعي ومساعدة الأيتام والأرامل من منسوبي الجامعة.


مكتبة الجامعة

كليات الجامعة
◄ كلية الآداب

◄ كلية العلوم

◄ كلية إدارة الأعمال

◄ كلية الصيدلة

◄ كلية الهندسة

◄كلية علوم الأغذية والزراعة

◄ كلية التربية

◄ كلية الطب

◄ معهد اللغة العربية-لغير الناطقين بها

◄ كلية طب الأسنان

◄ كلية العلوم الطبية التطبيقية

◄ كلية الدراسات التطبيقية وخدمة المجتمع

◄ كلية علوم الحاسب الآلي والمعلومات

◄ كلية العمارة والتخطيط

◄ كلية اللغات والترجمة

◄ كلية المعلمين

◄ كلية المجتمع

◄ كلية التمريض

◄ كلية السياحة والاثآر

◄ كلية الحقوق والعلوم السياسية


بلغ عدد المقتنيات بمكتبات الجامعة 874.971 عنوانًا تقع في 2.065.863 مجلدًا ومادة من مختلف أوعية المعلومات. وبلغت المساحة الإجمالية لمكتبات الجامعة 62.634 متراً مربعاً، تحتوي على 6.194 مقعداً، وتلتزم التصنيف الدولي، ومجهزة بكل تقنيات المكتبات الحديثة، حيث تستخدم النظام الآلي في كل أعمالها شاملاً الإعارة والإعادة، والبحث عن الكتب والمجلات وغيرها من مقتنيات المكتبة المتداولة وغير المتداولة.


البرامج المعتمدة دوليا


تتمتع بعض كليات الجامعة باعتماد دولي من قبل بعض المنظمات المتخصصة، مثل كلية الهندسة الحاصلة على الاعتماد من هيئة الاعتماد الأكاديمي للهندسة والتقنية الأميركية، وكلية علوم الأغذية والزراعة حاصلة على الاعتماد الأكاديمي الدولي من قبل الهيئة الزراعية الكندية لبرامج كلية علوم الأغذية والزراعة الثمانية، كما حصلت كلية المجتمع على الاعتماد الأكاديمي الدولي من الهيئة الأميركية للاعتماد الأكاديمي وللمدة القصوى وهي ست سنوات قادمة، وذلك لجميع برامجها الأكاديمية: الأجهزة الطبية، علوم الحاسب، إدارة الموارد البشرية، الإدارة المالية، إدارة أعمال التأمين، إدارة المبيعات.

جامعة الملك سعود هي الأولى عربياً في تسجيل براءات الاختراع في أميركا وأوربا، والأولى في الحصول على أوسمة الملك عبد العزيز من الدرجتين الممتازة والأولى على المستوى الوطني.

تضم الجامعة مؤسسة وادي الرياض للتقنية وهو مركز استثمار معرفي، ومركز أبحاث عالمي يعمل على استقطاب الإبداع وتطويره، واستثمار نتائج الأبحاث لتوطين التقنية والابتكار، عبر تأسيس شركات معرفية جديدة، أو التعاقد مع شركات عالمية للتطوير العلمي والبحث المعرفي، وتوفير وظائف نوعية عالية الدخل تسهم في خلق اقتصاد معرفي.

ويحتوي وادي الرياض للتقنية على أكثر من 1800 مختبر ومعمل في مختلف التخصصات، وأكثر من 100 قسم أكاديمي متخصص ومجهز، وأكثر من 35 جمعية علمية متخصصة، وعمادة متخصصة للبحث العلمي مرتبط بها أكثر من 16 مركز للبحوث، ومركزا للحاسب الآلي والمعلومات يوفر البنية التحتية لشبكة الاتصالات والبرمجيات لكافة الوحدات العلمية والبحثية، ومركزا للإنتاج والبث التلفزيوني مجهزا لإنتاج وإخراج البرامج والمواد الإعلامية التعليمية والبحثية.

كما تم إنشاء مجلس علمي يتولى شـؤون البحوث والدراسات العلمية مع تحديد أعضائه واختصاصاته وصلاحياته وفق لائحة يصدرها المجلس الأعلى للجامعة. تسعى الجامعة لتحقيق ريادة عالمية وتميز في بناء مجتمع المعرفة وتقديم تعليم مميز، وإنتاج بحوث إبداعية تخدم المجتمع وتسهم في بناء اقتصاد المعرفة، من خلال إيجاد بيئة محفزة للتعلم والإبداع الفكري، والتوظيف الأمثل للتقنية، والشراكة المحلية والعالمية الفاعلة.

تأمل الجامعة في التمكن من قيادة المجتمع السعودي ليمتلك ناصية المعرفة من خلال دفع عجلة البحث والتطوير باستقطاب العلماء البارزين عالمياً، وتفعيل دورها للمساهمة في تحويل اقتصاد المملكة إلى اقتصاد قائم على المعرفة، وتعزيز إمكاناتها البحثية والاستشارية بخبرات عالمية مرموقة، وتحفيز أعضاء هيئة التدريس والباحثين والطلاب على الإبداع والتميز، إضافة إلى تقديم تعليم مميز، وإنتاج بحوث إبداعية تخدم المجتمع وتسهم في بناء اقتصاد المعرفة، من خلال إيجاد بيئة محفزة للتعلم والإبداع الفكري، والتوظيف الأمثل للتقنية، والشراكة المحلية والعالمية الفاعلة.

تحتوي جامعة الرياض للتقنية على أكثر من 1800 مختبر ومعمل في مختلف التخصصات وأكثر من 100 قسم أكاديمي متخصص ومجهز وأكثر من 35 جمعية علمية متخصصة

تضع جامعة الملك سعود كلّ إمكاناتها العلمية والتقنية لمواكبة التوجهات الإستراتيجية للدولة في مجالات العلوم والتقنية، التي حددتها الخطة الوطنية الشاملة للعلوم والتقنية والابتكار، والتي تسعى المملكة من خلالها إلى مجابهة التحديات العلمية والتقنية الراهنة والمستقبلية، والارتقاء إلى المستوى الذي يليق بها علميًا وتقنيًا، وتحشد في سبيل ذلك القدرات والإمكانات العلمية والتقنية، وتعززها، وتوجهها نحو الأولويات والحاجات الوطنية.

كما تقوم بتطوير الأنظمة والبنية التحتية للبحث العلمي والتطوير التقني، وتعمل على توفير البيئة المناسبة للإبداع والابتكار والتطور. ومن أجل ذلك أنشأت الجامعة برنامج الخطة الوطنية للعلوم والتقنية والابتكار. تسعى جامعة الملك سعود إلى استقطاب الطلبة المتميزين على مستوى دول الابتعاث للمساهمة في وصولها إلى مراكز متقدمة في التصنيف العالمي والحصول على امتيازات أكبر، بالإضافة إلى المحافظة على المستوى العالي للجامعة على المستويات العلمية والأكاديمية والبحثية.

كما تحرص على دعم برنامج الابتعاث الخارجي، وتعزيز الشراكة الأكاديمية والعلمية والاجتماعية، والعمل على تنمية مجالات الإبداع عند الطالب المبتعث، واستثمارها لصنع جيل من الشباب السعودي الذي يحمل علامات الإبداع، ويملك أدوات النجاح، ويصنع قنوات التواصل الحضاري لبناء مجتمع حضاري وعلمي.

17