جامعة بيركلي نواة جامعة كاليفورنيا وجوهرتها

الثلاثاء 2013/09/17
ارتبطت أسماء 62 شخص من الحائزين على جائزة نوبل بالجامعة كطلاب وخريجين وباحثين وعاملين

كاليفورنيا- اضطلعت جامعة بيركلي عند نشأتها بتقديم التعليم التقليدي والعملي، وتعتبرجامعة بحثية عامة، وهي الرائدة في منظومة جامعة كاليفورنيا التي تضم عددا من الجامعات الفرعية، كل فرع يقع بحرم جامعي متكامل ومستقل، وكل فرع يضم عددا من التخصصات، وهي:

1. جامعة كاليفورنيا، بيركلي تأسست في 1868

2. جامعة كاليفورنيا، سان فرنسسكو تأسست في 1873

3. جامعة كاليفورنيا، دافيس تأسست في 1908

4. جامعة كاليفورنيا،سانتا باربرا تأسست في 1909

5. جامعة كاليفورنيا لوس أنجلوس تأسست في 1919

6. جامعة كاليفورنيا،ريفر سايد تأسست في 1954

7. جامعة كاليفورنيا، سان ديغو تأسست في 1960

8. جامعة كاليفورنيا،أيرفاين تأسست في 1965

9. جامعة كاليفورنيا سانتا كروز تأسست في 1965

10.جامعة كاليفورنيا،ميرسد تأسست في 2005


مكانة مرموقة دوليا ومحليا

تشترك جامعة بيركلي في إدارة ثلاث مختبرات تابعة لوزارة الطاقة الأميركية، وهي مختبر لوس ألاموس الوطني، ومختبر لورنس ليفرمور الوطني، ومختبر لورنس بيركلي الوطني.

ويرتاد جامعة بيركلي 36142 طالب، 53 بالمئة إناث و47 بالمئة ذكور.

وتشمل الدرجات الجامعية التي تمنحها الجامعة، البكالوريوس، والماجستير، والدكتوراه المهنية، وتقسم البرامج الدراسية في الجامعة ضمن عدة كليات، هي: الكيمياء، والهندسة، والتصميم البيئي، والآداب والعلوم، والموارد الطبيعية، والتربية، والصحافة، والأعمال التجارية، والسياسة العامة والإعلام، والقانون، والبصريات، والصحة العامة، والرعاية الاجتماعية.

وتعتبر أحد أكبر الجامعات في العالم، وتصنف ضمن أفضل خمس مراتب في معظم التصنيفات الدولية، وتقع في الترتيب الثامن لأفضل حرم جامعي لطلبة البكالوريس، والثالث ضمن تصنيف أخبار الولايات المتحدة للجامعات الأمريكية الشهيرة. تقدم جامعة بيركلي حوالي 350 برنامجا دراسيا بما في ذلك العديد من برامج الدراسات العليا في نطاق تخصصات مختلفة، حيث توفر 108 برنامج بكالوريوس، و64 برنامجا ماجستير، و96 برنامجا دكتوراة، و32 برنامجا مهنيا، وتندرج أقسام الجامعة تحت 14 كلية وعمادة.

ويبلغ عدد الطلاب في برامج دراسات البكالوريوس أكثر من 25 ألف طالب، كما تضم أكثر من 10 آلاف طالب في برامج الدراسات العليا.

وقد ارتبطت أسماء 62 شخصا من الحائزين على جائزة نوبل بالجامعة، كطلاب وخريجين وباحثين وعاملين، وهي بذلك سادس جامعة على مستوى العالم في عدد الحاصلين على هذه الجائزة، وتحصلت الفرق الرياضية المختلفة التابعة للجامعة ولاعبوها على أكثر من 100 ميدالية أولمبية.

وتحتوي جامعة بيركلي 32 مكتبة، تشكل رابع أكبر مكتبة أكاديمية على مستوى الولايات المتحدة، بعد مكتبة الكونغرس، ومكتبة جامعة هارفارد، ومكتبة جامعة ييل، وتضم منظومة مكتبات جامعة كاليفورنيا، بيركلي أكثر من 10 مليون كتاب، وفي المجمل تغطي المكتبات التابعة للجامعة مساحة حوالي 49 كم مربع.


ارتباط وثيق بالأبحاث العلمية


ارتبط اسم الجامعة بإدارتها لعدد من مختبرات الأبحاث البارزة، مثل مختبر لوس ألاموس الوطني الذي لعب دورا هاما في مشروع مانهاتن، وهو المشروع الذي أنتج أول قنبلة ذرية في العالم، بإدارة روبرت أوبنهاير، أستاذ الفيزياء في بيركلي، والذي كان مقره في لوس ألموس بولاية نيو مكسيكو أثناء الحرب العالمية الثانية.

كما ترتبط جامعة كاليفورنيا في بيركلي وباحثوها بستة من العناصر الكيميائية المدرجة في الجدول الدوري وهي: الكاليفورنيوم والسيبورغيوم والبيركليوم والانشتاينيو والفيريميوم اللورنسيوم، علما بأن مختبر بيركلي اكتشف حتى الآن ما مجمله 16 عنصرا كيميائيا، وهو عدد يفوق ما اكتشفته أي جامعة في العالم على الإطلاق. وتعتبر بيركلي عضو مؤسس في رابطة الجامعات الأميركية ولها نشاط بحثي مرموق بلغت نفقاته سنة 2009 ما مجمله 652.4 مليون دولار.


تزايد مكثف لعدد الطلاب الأجانب


وازداد عدد الطلاب الأجانب الذين يسعون إلى دخول جامعة كاليفورنيا، بيركلي حوالي 22 بالمئة، ولا تقبل الجامعة إلا 25 بالمئة فقط من إجمالي طلبات الالتحاق بها.

وأظهرت دراسة أن عدد الطلاب الأجانب في الولايات المتحدة وصل إلى مستوى قياسي، بلغ 723277 طالبا خلال السنة الدراسية 2010-2011 بسبب الوجود المتزايد للصينيين. وهذا الرقم شكل زيادة نسبتها 5 بالمئة مقارنة بالعام الدراسي الذي سبق حسب ما ورد في التقرير السنوي الذي نشره "المعهد الدولي للتربية" وجهاز الشؤون الثقافية والتربوية في وزارة الخارجية الأميركية.

وأكد التقرير أن "العدد المتزايد للطلاب الآتين من الصين وبشكل عام في المرحلة الأولى من التعليم الجامعي يساهم كثيرا" في ارتفاع عدد الطلاب الأجانب مشيرا إلى أن "عدد الطلاب الصينيين زاد بنسبة 22 بالمئة". ومن بين الدول الخمس الأولى التي ترسل أكبر عدد من الطلاب الجامعيين إلى الولايات المتحدة، ثمة أربع دول آسيوية، وتحتل الهند المرتبة الثانية بعد الصين مع عدد طلاب شبه مستقر وتأتي بعدها كوريا الجنوبية وكندا وتايوان.

وتبلغ مساهمة الطلاب الأجانب في الاقتصاد الأميركي 21 مليار دولار بحسب تصريح وزارة التجارة.

17