جامعة تايوان الوطنية بحث شامل وتعليم أكثر تقدما

الثلاثاء 2014/02/18
أول جامعة تايوانية متكاملة ومسؤولة عن تدريب الباحثين والفنيين

جامعة تايوان الوطنية هي أول جامعة تأسست في تايوان، وعملت على مدار خمسة وسبعين عاما على تطوير مؤسساتها ونمو تايوان.

تأسست جامعة تايهوكو إمبريال في عام 1928 عن طريق الإدارة الاستعمارية اليابانية. وفي عام 1945 وبعد الحرب العالمية الثانية وعودة تايوان إلى السيادة الصينية، أعادت حكومة تايوان، التابعة لجمهورية الصين الشعبية تسمية جامعة تايهوكو، لتصبح جامعة تايوان الوطنية في 15 نوفمبر من نفس السنة، وفي ذلك العام توسعت الجامعة إلى 5 أقسام وضمت الأدب والسياسة والعلوم والفلاحة والطب والهندسة بعدد جملي للطلاب بلغ 382 طالبا. وأنشئت إدارات الجامعة وتمّت إعادة تنظيمها.

عندما تأسّست الجامعة تحت اسم تاهيكيو ضمت مدرستين فقط: جامعة الآداب والسياسة وجامعة العلوم والفلاحة وضمت 59 طالبا ثم تمت إضافة كلّيّتي الطب والهندسة في 1935 و 1943، وقسمت كلية الفلاحة إلى كليّتين: كلية الفلاحة وكلية العلوم في 1943.

وبعد الحرب العالمية الثانية وعودة تايوان إلى السيادة الصينية تمّت إعادة تنظيم الجامعة فقسمت كلية الآداب والسياسة إلى: كلية للفنون الليبرالية وكلية للحقوق، وبالتالي أصبحت الجامعة تتكون من 6 كليات: فنون ليبرالية ،حقوق، علوم، طب، هندسة وفلاحة، ومنذ ذلك التاريخ شهدت الجامعة العديد من التطورات.

وبمساحة جملية تقدر بـ 345830000 متر مربع، تتكون الجامعة من 11 معهدا و54 قسمًا، و96 مدرسة دراسات عليا، و103 مدارس دراسات عليا و4 مراكز بحث، وبلغ عدد طلابها أكثر من 30000 طالب، منهم نحو 17000 طالب في مرحلة الدراسة الجامعية الأولى و 13000 طالب في مرحلة الدراسات العليا. كما تنتج مدارس الجامعة نحو 10000 ورقة بحث سنويًا. وتلعب المرافق التعليمية والبحثية الشاملة في الجامعة دورًا هامًا في تقدّم تايوان.

وتعتبر جامعة تايوان استنادا إلى العديد من التصنيفات العالمية، واحدة من أفضل جامعات العالم، والأفضل من بين جميع مؤسسات التعليم العالي التايوانية.

بلغ عدد طلابها أكثر من 30000 طالب، منهم نحو 17000 في مرحلة الدراسة الجامعية الأولى و13000 في مرحلة الدراسات العليا

أصبح عدد طلبة الدراسات العليا، اليوم، يساوي تقريبا العدد الجمليّ للطّلبة، مما يشير إلى أن جامعة تايوان تحولت إلى جامعة بحثية بامتياز.

وباكتسابها لأول معهد للبحوث المتكاملة ولأعرق تعليم عال في تايوان، حملت جامعة تايوان الوطنية على عاتقها مسؤولية تعزيز المستوى التعليمي للبحوث والتدريس الجامعي في البلاد، حيث ركزت منذ البداية على البحث العلمي في النظرية الأساسية في جو حر من الفكر الأكاديمي.

عرفت الجامعة هدفها المتمثل في التنمية في ثلاثة مجالات رئيسية، شملت العلوم الإنسانية والاجتماعية، والعلوم الأساسية والعلوم التطبيقية، والتنسيق مع متطلبات عالم التطورات الوطنية والاجتماعية، كما تخطط لتوسيع الإدارات والمعاهد لتتطابق مع مختلف الكليات المهنية التي تتضمنها كليّاتها التسع.

كما تسعى إلى أن تكون أول جامعة تايوانية متكاملة ومسؤولة عن تدريب الباحثين والفنيين في المجالات التطبيقية، وتأمل في زيادة تدريجية في عدد طلبة الدراسات العليا وتقليص عدد الطلاب في المرحلة الأولى نسبيّا.

بين طلاب الدراسات العليا، فإن معظم برامج الدكتوراه سيتم تنظيمها لتحسين معايير البحوث وتلبية حاجة البلاد إلى الخبرات التقنية العالية.

ومن ناحية أخرى، لتلبية رغبة الناس المعاصرين إلى المعرفة متعددة الأوجه المقدمة ومَلْءِ الوظيفة الاجتماعية للتعليم الجامعي من خلال ردود الفعل. تعزز الجامعة كذلك تمديد البرامج التعليمية بإعطاء دليل تدريبي للبالغين أو المحتاجين، من أجل إرساء أساس متين للتعليم المثالي في حياة الكبار في الـقرن الـ 21.

وبما أنها الجامعة الأكثر تمثيلا في تايوان، فهي تعتزم إرساء المزيد من برامج التبادل واتفاقيات التعاون مع الجامعات الأجنبية المشهورة بهدف توسيع انتشارها العالمي. كما تشجع أيضا أعضاء هيئة التدريس على الانضمام إلى مجموعات دراسات وبحوث، وتسعى بنشاط حثيث لإنشاء مراكز للبحوث والالتزامات متعدّدة التخصصات.

وفي الوقت نفسه، سيتم تعيين معهد لمتابعة تطورات واتجاهات البحث في المستقبل، يتكفّل بمهمّة التنسيق وإجراء التقييمات. بالإضافة إلى ذلك، فإنّ الجامعة استخدمت شبكة جديدة من الإنجازات التكنولوجية والمعلومات، وأنشأت أنظمة متقدمة للتعليم عن بعد والتعاون في العلاج الطبي والاتصالات وغيرها، لخلق بيئة بحث شامل وتعليم أكثر تقدمٍّا.

17