جامعة شيكاغو.. معقل الدراسات الاقتصادية في العالم

الثلاثاء 2013/10/22
صعوبة في معرفة سبب تفوق جامعة شيكاغو

برلين- فاز ثلاثة علماء أميركيين بجائزة نوبل في الاقتصاد لعام 2013، إثنين من أساتذة جامعة شيكاغو الأميركية، بمشاركة باحث ثالث من خارج الجامعة، وذلك عن "تحليلهم التجريبي لأسعار الأصول".

ومنحت الأكاديمية السويدية الملكية للعلوم الجائزة البالغة قيمتها 1.25 مليون دولار إلى يوغين فاما ولارس بيتر هانسن وروبرت شيلر.

ويشار إلى أن جامعة شيكاغو تأسست عام 1890، على يد إمبراطور صناعة النفط الأميركية في ذلك الوقت جون روكفلر، وحتى الآن كان نصيب الجامعة من الفائزين بجائزة نوبل للاقتصاد 27 فائزا منذ تأسيسها عام 1969، وتعد جامعة شيكاغو من أبرز مراكز الدراسات الاقتصادية في العالم.

ومن بين أبرز الفائزين بهذه الجائزة من أساتذة "مدرسة شيكاغو" للاقتصاد ميلتون فريدمان الفائز بالجائزة عام 1976. ومنذ ذلك الوقت يفوز أحد الباحثين في الجامعة بالجائزة عاما بعد آخر.

من ناحيته قال بير كروسل رئيس لجنة نوبل، أن معرفة السبب في قدرة جامعة شيكاغو، على إنتاج مثل هذه الأبحاث الرائعة في مجال الاقتصاد صعبة للغاية.

وأضاف كروسل أستاذ الاقتصاد في معهد الدراسات الاقتصادية الدولية بجامعة ستوكهولم، أن جامعة شيكاغو تركز بشدة على الأبحاث وهو أحد أسرار تفوقها.

وقال إنهم في جامعة شيكاغو: "لا يهتمون بتقديم التوصيات للحكومة، ولا بتقديم النتائج ذات الشعبية، ولكنهم يركزون على نشاطهم الأساسي في الأبحاث الاقتصادية".

وتشتهر "مدرسة شيكاغو" للاقتصاد، بأنها تركز على اقتصاديات السوق الحرة، والسياسة المحافظة وبخاصة في عهد فريدمان، ولكن كروسل يرفض اتهام الجامعة بأنها مدرسة ذات اتجاه واحد.

وقال: "ربما يحدث أن يدفعوا في اتجاه الأسواق وكيفية عمل الأسواق.. لكن ليس كل الناس في الجامعة يحبون ذلك، إنهم ببساطة لا يحبون السوق الحرة".

17