جامعة كوينزلاند رائدة البحوث والاكتشافات العلمية في أستراليا

الثلاثاء 2014/06/17
جامعة كوينزلاند تتصدر لائحة التتويجات الأسترالية في التعليم العالي

جامعة كوينزلاند الأسترالية أعرق الجامعات الأسترالية وأقدمها تعرف بتركيزها على البحث العلمي والتعليم العام والتعليم المهني، وهي رائدة في البحوث والاكتشافات والبحوث المترجمة وفي العلوم الحيوية وتكنولوجيات الحفر والتنقيب والهندسة والعلوم الاجتماعية والعلوم الإنسانية على المستوى المحلي والدولي وتحتل مراتب عالمية مرموقة من حيث جودة التدريس والبرامج عالية الجودة.

تعتبر أول جامعة عمومية أسترالية أسستها الدولة بموجب قرار برلماني عام 1909، وانطلق التعليم فيها رسميا عام 1911، وكانت حينها مكونة من ثلاث كليات وهي الفنون والعلوم والهندسة وضمت في أول سنوات تدريسها 83 طالبا (60 طالبا و23 طالبة)، وبعد انتهاء الحرب العالمية الأولى شهدت تطورا سريع النسق وأصبح مقرها الأول سانت لوسيا فوسط المدينة لا يكفي لاستيعاب مختلف الكليات مع تزايد عدد الطلبة، وفي 1922 أضيف لها مقر ثان وهو غاتون (مقر كلية الطب اليوم).

وافتتحت جامعة كوينزلاند ثالث فروعها اسبويتش وهو يقدم اليوم دراسات التاريخ القديم في التربية، أما عام 2010 فافتتحت الجامعة مصحة كبرى تقدم الخدمات الصحية والدراسات والبحوث البيداغوجية في هارستون لتصبح رابع فروعها، وتضم خلال السنة الدراسية الجارية أكثر من 48.800 طالب موزعين على مختلف الاختصاصات في فروعها الأربعة وتوفر جميعها بيئة دراسية جيدة ومتكاملة.

وتتوفر جامعة كوينزلاند على عدد من الظروف والمقومات تجعلها في مقدمة الجامعات الأسترالية وفي المراتب الأولى في مختلف التصنيفات الجامعية العالمية وبذلك تجتذب عددا هاما من الطلبة الدوليين الذين يتجاوز عددهم 11.500 طالب من أكثر من 140 دولة وأغلب روادها من الصين وسنغافورة وماليزيا، وهي تنافس أعرق الجامعات في العالم في سوق الطلبة، ومن أهم نقاط قوتها تميزها بكثرة الاختصاصات التعليمية في مختلف المستويات من البكالوريوس والديبلوم إلى الماجستير والدكتوراه، كما تتيح مجالا فسيحا من حيث خيارات الدراسة المتاحة بمرونة، ويوفر العديد من برامجها إمكانية الالتحاق في منتصف العام الدراسي، كما يحاول طاقمها الإداري التركيز على تشغيلية شهاداتها من حيث ضمان فرص أكبر للتوظيف في القطاعات ذات الصلة بالدراسة ودعم قدرات الطلبة وكفاءتهم من خلال الرحلات الميدانية والخيارات العملية، وهو ما يجعل برامج جامعة كوينزلاند مثيرة للاهتمام، حيث تركز على برامج مهنية ذات علاقة بالتطورات العالمية.

تحاول ضمان فرص أكبر للتوظيف في القطاعات ذات الصلة بالدراسة ودعم قدرات الطلبة من خلال الرحلات الميدانية والخيارات العملية

ولذلك تقدم مجموعة شاملة ومتكاملة من البرامج عالية الجودة، تزيد عن 400 برنامج و4 آلاف دورة دراسية، منها:الآداب والعلوم الاجتماعية، والأعمال والاقتصاد والقانون، والعلوم الصحية، والهندسة والمعمار وتقنية المعلومات، والعلوم، والبيئة، والتخطيط، والزراعة والعلوم البيطرية..، وتعد من نخبة الجامعات المحلية التي تتولى 70 بالمئة من مجموع البحوث الأسترالية وهي واحدة من الجامعات الاسترالية الثلاث العضوة في اتحاد الجامعات العالمية، وهو تحالف دولي منتقى للجامعات الرائدة في مجال التركيز على البحوث، وواحدة من الأعضاء المؤسسيين لمجموعة الثماني.

وغالبا ما تصنف جامعة كوينزلاند من بين 100 أحسن جامعة في العالم في تصنيفات لجهات مختلفة مثل التصنيف الأكاديمي للجامعات الدولية للتايمز، وتصنيف شنغهاي وتصنيفات جودة الوثائق العلمية وهي أيضا أكبر جامعة بولاية كوينزلاند، ونظرا إلى جودة التدريس الذي نالت عنه عددا من التتويجات، فقد أصبح خريجوها روادا في كافة المجالات الاجتماعية والصناعية، وتحصد هيئة تدريسها أكثر الجوائز الوطنية سنويا، وفي عام 2010 احتفلت بشهادة الدكتوراه رقم 900، ويتصدر ماجستير إدارة الأعمال الذي تقدمه المركز الأول في أستراليا ومنطقة آسيا باسيفيك، كما احتل المركز الثاني عالميا، وتحصلت على خمس نجوم للجدارة وذلك للتميز في التدريس، وجودة البحث والبنية التحتية وتوظيف الخريجين، وهو أعلى تصنيف يعطى لأي جامعة من قبل كواكاريللي سيموندز.

تستضيف ما يزيد عن 130 مركزا للبحوث ولديها أكثر من 2330 مشروع بحث ويداوم الباحثون فيها على تجاوز حدود الابتكار

وهي رائدة في البحوث، إذ تستضيف جامعة كوينزلاند ما يزيد عن 130 مركزا للبحوث ولديها أكثر من 2330 مشروع بحث ويداوم الباحثون فيها على تجاوز حدود الابتكار ليأتوا بنتائج تتراوح من أول تطعيم ضد سرطان عنق الرحم إلى عدد من الانجازات البحثية وتجذب معاهد بحوث عالمية المستوى ما يقارب 2000 باحث من كافة أرجاء العالم، منها معهد كوينزلاند للدماغ، ومعهد العلوم البيولوجية الجزيئية، ومعهد بحوث العلوم الاجتماعية، والمعهد الأسترالي للهندسة البيولوجية وتقنية النانو، وتحالف كوينزلاند للابتكار في الزراعة وإنتاج الطعام.

وفي إطار سعيها إلى استقطاب الطلبة الأجانب تقدم جامعة كوينزلاند خدمات لدعم وتشجيع روادها من خارج أستراليا، منها تأمين السكن المناسب لهم طوال فترة الدراسة، وتوفر للجدد من الطلبة الأجانب دعما وإرشادا محترفا ومتاحا بسهولة منذ وصولهم، وتمكنهم من دورات تكوينية في اللغة الأنكليزية تستمر 8 أسابيع قبل بدء كل فصل دراسي، كما تدعمهم أكاديميا في تحسين مستواهم الدراسي من خلال برنامج التحضير الأكاديمي السريع وورش العمل المخصصة للطلبة الأجانب.

أما ماديا فتقدم الجامعة ما يزيد عن 24 مليون دولار أسترالي كل عام في شكل تمويل لمنح البحوث للمتقدمين للدراسات العليا ورسوم دراستهم، وتساعد المستحقين عند التقدم للحصول على قرض دراسي في بلدانهم، هذا ويمكن لطلبتها أن يستفيدوا مما تتيحه من مرافق رياضية متنوعة، إذ بستطاعتهم أن ينشطوا ضمن حوالي 190 ناديا وجمعية اجتماعية وأكاديمية وثقافية، ومن الخدمات الصحية التي توضع على ذمتهم.

17