جامع تقسيم سيبنى رغم أنف المعارضين

الأربعاء 2017/02/08
قلب اسطنبول

إسطنبول - وافقت مديرية حماية التراث الثقافي في إسطنبول على مشروع بناء جامع في منطقة تقسيم.

وشددت المديرية على أنه لم يعد هناك أي عائق يمنع من البدء بتنفيذ المشروع، في إشارة إلى الاحتجاجات ضد المشروع.

ومن المخطط أن يتم بناء المسجد الجديد، الذي تبلغ مساحته نحو ألف و500 متر مربع. وهذا المسجد ليس الأول في تقسيم، بل هو الثالث، لكنه أثار الجدل باعتباره يأتي ضمن مشروع يستهدف تغيير المنطقة، من بين ملامحه، إعادة بناء ثكنة عثمانية وهدم مركز أتاتورك الثقافي وإقامة متحف إسلامي على أنقاضه.

ويأتي تركيز أردوغان على هذه المنطقة الرابطة بين القسم الأوروبي والقسم العثماني لإسطنبول بالذات نظرا إلى رمزيتها، حيث تمثل ساحة تقسيم مركز المدينة الحديثة، وهي منطقة سياحية تنتشر فيها المحلات التجارية (الملابس بالأساس)، الممتدة على طول شارع الاستقلال، الذي كان يسمى في عهد العثمانيين بالشارع الكبير، لكن تم تغييره إلى شارع الاستقلال بعد إعلان الجمهورية يوم 29 أكتوبر عام 1923.

12