جان دوندار: لا مكان للإعلام الحر في تركيا

الصحافي التركي جان دوندار بات رمزا للنضال من أجل حرية الصحافة في عهد الرئيس رجب طيب أردوغان،  حيث منذ عامين في "منفى صعب" في ألمانيا.
الجمعة 2018/09/14
جان دوندار: تركيا تحولت "سجنا كبيرا"

باريس- اعتبر الصحافي التركي المعروف جان دوندار أن الغربيين “تخلوا عن تركيا” التي تحولت “سجنا كبيرا” “تكافئ” فيه الحكومة من يوجهون اتهامات إلى المعارضين.

ويقيم دوندار الذي بات رمزا للنضال من أجل حرية الصحافة في عهد الرئيس رجب طيب أردوغان، منذ عامين في “منفى صعب” في ألمانيا “بعيدا عن عائلته وعن البوسفور والبحر”.

ترأس تحرير صحيفة جمهورييت التركية المعارضة التي عرفت بتحقيقاتها المحرجة للسلطة، وتعتبره أنقرة “خائنا” لكشفه في 2015، أن الاستخبارات التركية سلمت أسلحة لجهاديين في سوريا.

ويؤكد أن أردوغان “دعم الإسلاميين على الدوام”. ويقول بمرارة إن “تركيا هي أسوأ سجن في العالم بالنسبة إلى الصحافيين، حيث 155 من هؤلاء داخل السجون فيما الآخرون في سجون غير منظورة، لأن كل ما يمكن أن يكتبوه قد يتحول سلاحا ضدهم”، مضيفا “لم يعد ثمة مكان لوسائل الإعلام الحرة في تركيا”.

ويؤكد أن “مجرد تغريدة” على تويتر يمكن “أن تؤدي” إلى سجن صاحبها لأن “الشرطة تكافئ من يوجهون اتهامات قوية”، ويضيف “على الغربيين أن يكونوا إلى جانبنا لأن إرساء الديمقراطية في تركيا ضرورة، لكنهم يلقون بها في أحضان طهران وموسكو.

18