جبهة البوليساريو تهاجم فرنسا لتعاونها مع المغرب

الأربعاء 2015/02/04
وزير العدل المغربي مصطفى الرميد يقرر تفعيل التعاون القضائي بين بلاده وفرنسا

الجزائر - هاجمت جبهة البوليساريو الانفصالية بعنف الحكومة الفرنسية واتهمتها بالانحياز بشكل منهجي إلى المغرب.

وقال محمد سالم ولد السالك أحد قادة البوليساريو، في تصريحات صحفية، أمس الثلاثاء، "فرنسا تنحاز إلى المغرب على حساب مصلحة الشعوب.. هذا الموقف يأتي عكس مسار التاريخ".

وجاءت هذه التصريحات المعادية للمملكة بعد عودة الدفء للعلاقات الثنائية بين المغرب وفرنسا، فقد قرّر البلدان "طي صفحة" قرابة عام من التوتر الدبلوماسي، وذلك عبر استئناف تعاونهما القضائي خاصة في مجال مكافحة الإرهاب. فقد أعلنت وزارة العدل الفرنسية أن وزيرة العدل كريستيان توبيرا ونظيرها المغربي مصطفى الرميد قررا تفعيل التعاون القضائي بين بلديهما، وأن الوزيرين توصلا إلى اتفاق على "نص معدل لمعاهدة التعاون القضائي يسمح بتبادل أكثر فاعلية للمعلومات بين سلطات البلدين".

وقال ولد السالك إن "فرنسا تنحاز إلى السياسة المغربية للتشكيك في الحدود التي رسمتها بنفسها غداة انتهاء عهد الاستعمار". وأكد بالقول "نعرف أن فرنسا حريصة على استقرار المغرب لكن سياستها مخالفة لمصالح شعوب المغرب".

وتعمل جبهة البوليساريو على التشويش على مقترح الحكم الذاتي للتستر على ملفات الفساد والانتهاكات الصارخة لحقوق الانسان في مخيمات تندوف، وتلاحقها هذه الأيام اتهامات بسرقة المساعدات الانسانية الموجهة إلى اللاجئين وفقا لما كشفه المكتب الأوروبي لمكافحة الرشوة.

يذكر أنّ المغرب، بادر باقتراح الحكم الذاتي في أقاليمه الجنوبية كحل لإنهاء النزاع، يمنح منطقة الصحراء حكما ذاتيا موسعا في إطار السيادة المغربية. وقد لاقت هذه المبادرة دعما دوليا واسعا غير أنّ إصرار جبهة البوليساريو على خيار الاستقلال ورفضها التفاوض حول المقترح المغربي، تسببا في تصاعد الأزمة السياسية.

2