جثة مفخخة لشرطي عراقي تقتل والده وشقيقه

الخميس 2014/05/08
انفجار الجثة لدى اقتراب أفراد عائلة الشرطي منها

سامراء (العراق)- انفجرت جثة مفخخة تعود إلى شرطي عراقي اختطف في وقت سابق لدى معاينتها من قبل أفراد عائلته الخميس في شمال العراق، ما أدى إلى مقتل والد الضحية وشقيقه، وفقا لمصادر أمنية وطبية.

وقال ضابط برتبة رائد في شرطة الشرقاط إنه "جرى العثور اليوم على جثة تعود لشرطي اختطف مساء أمس (الأربعاء) تبين في وقت لاحق أنها مفخخة".

وأضاف "انفجرت الجثة لدى اقتراب أفراد عائلة الشرطي منها ما أدى إلى مقتل والده وشقيقه، إلى جانب إصابة شقيق آخر له". وأكد طبيب في مستشفى الشرقاط تفاصيل الحادث.

في موازاة ذلك، قتل شخصان على الأقل وأصيب ثمانية بجروح في انفجار سيارة مفخخة في بغداد، وفقا لضابط برتبة عقيد في الشرطة ومصدر طبي رسمي.

كما قتل عنصران من الشرطة كانا يحرسان مدرسة ابتدائية في العاصمة عندما أطلق مسلحون مجهولون النار عليهما، وفقا للمصادر ذاتها.كما أعلنت السلطات العراقية الخميس عن مقتل سبعة من عناصر دولة الإسلام في العراق والشام "داعش" في اشتباك مع قوة عسكرية عراقية بالفلوجة.

وذكر مصدر في قيادة عمليات الأنبار أن "قوة من فرقة التدخل السريع اشتبكت، صباح اليوم، مع عناصر من داعش بالقرب من جسر الموظفين شرق الفلوجة، ما أسفر عن مقتل سبعة من داعش وإصابة خمسة آخرين".وأضاف المصدر، أن "القوة أحرقت أربع مركبات" تابعة للمسلحين.

يذكر أن محافظة الأنبار، ومركزها الرمادي، تشهد منذ 21 ديسمبر الماضي، عملية عسكرية واسعة النطاق تمتد حتى الحدود الأردنية والسورية، تشارك بها قطاعات عسكرية ومروحيات قتالية إلى جانب مسلحين من العشائر، لملاحقة تنظيم "داعش".

ويسيطر مسلحو "داعش" وآخرون ينتمون إلى تنظيمات متطرفة مناهضة للحكومة منذ بداية العام الحالي على مدينة الفلوجة.ويفرض الجيش العراقي حصارا على الفلوجة ويخوض معارك مع جماعات مسلحة في محيطها. وقتل في أعمال العنف في الفلوجة منذ بداية العام أكثر من 300 شخص وأصيب نحو 1300 آخرين بجروح.

ويشهد العراق منذ أكثر من عام أسوا موجة أعمال عنف منذ النزاع الطائفي بين السنة والشيعة بين عامي 2006 و2008.وقتل أكثر من ألف شخص في أعمال العنف اليومية هذه في شهر أبريل الماضي في أنحاء متفرقة من البلاد وفقا لأرقام وزارات الدفاع والداخلية والصحة.

1