جثمان مانديلا ينقل جوا إلى مثواه الأخير

السبت 2013/12/14
الوداع الأخير للزعيم الراحل مانديلا

بريتوريا - بدأ نلسون مانديلا السبت رحلته الاخيرة بين بريتوريا حيث سجي جثمانه ثلاثة ايام، وكونو القرية التي امضى فيها طفولته وسيدفن فيها بعد مراسم وداع اخيرة اقامها رفاقه في المؤتمر الوطني الافريقي والحزب الشيوعي.

ونقل نعش مانديلا الذي لف بعلم جنوب افريقيا الديموقراطية التي كان اول رئيس لها، من المستشفى الى القاعدة العسكرية في ووتركلوف بالقرب من بريتوريا لمراسم نظمها المؤتمر الوطني الافريقي الذي لم يبدل مانديلا من ولائه له يوما.

وبعيد وصوله لف النعش بعلم المؤتمر الوطني الافريقي الذي اسس مانديلا جناحه السياسي "رمح الامة" (اومخونتو وي سيزوي).

ورافق الجثمان اكبر احفاد مانديلا الذكور الذي وقف الى جانب النعش حسب التقاليد المتبعة.

وحضرت اكبر شخصيات الحزب مثل ثابو مبيكي الذي تولى الرئاسة بعده من 1999 الى 2008، وجاكوب زوما (الرئيس الحالي منذ 1999)، وارملته غراسا ماشيل (68 عاما) وزوجته السابقة ويني ماديكيزيلا مانديلا التي بدت منهارة.

وحضر عدد كبير من الناشطين في المؤتمر الوطني الافريقي والحزب الشيوعي ونقابيون ومناضلون سابقون ضد الفصل العنصري مثل القس الاميركي جيسي جاكسون.

وخلال ثلاثة ايام من الاربعاء الى الجمعة، قام اكثر من مئة الف من مواطني جنوب افريقيا بالقاء نظرة الوداع على جثمانه الذي سجي في مقر رئاسة الحكومة "يونيون بيلدينغز" في بريتوريا.

وقد اقتحم مئات من الاشخاص حواجز الشرطة الجمعة لدخول المبنى والقاء نظرة الوداع على جثمان مانديلا.

واقتحم الحشد الحواجز بعدما اعلنت الشرطة انها لن تسمح بعد الآن لاحد بدخول مقر الرئاسة. وحاول رجال الشرطة اولا منعهم من التقدم لكنهم سمحوا لهم بالمرور بعد ذلك.

وشهد مقر رئاسة جنوب افريقيا منذ الصباح اكتظاظا كبيرا بينما ينتظر آلاف الاشخاص في الخارج على امل القاء نظرة الوداع على بطل النضال ضد الفصل العنصري.

وفي كونو تنتهي رحلة ابي الديموقراطية في جنوب افريقيا.

وصباح الاحد سيجري الجزء الاول من مراسم التشييع بحضور حوالي خمسة آلاف شخص بينهم عدد من الشخصيات الاجنبية، مثل ولي عهد بريطانيا الامير تشارلز ورئيس الوزراء ووزير الخارجية الفرنسيين السابقين ليونيل جوسبان وآلان جوبيه.

وبعد هذه المراسم ينقل الجثمان الى مقبرة العائلة الصغيرة التي تبعد مئات الامتار.

وسيدفن مانديلا الذي توفي في الخامس من ديسمبر، بالقرب من والديه وابنائه الثلاثة المتوفين. واكدت العائلة عدة مرات انها تريد ان يدفن من دون ضجيج وانها لن تسمح بالتقاط اي صور او تسجيل فيديو.

وستحيط بالدفن شعائر قبائل الكوزا بما في ذلك ذبح ثور ثم يلقي وجهاء من التيمبو كلمات امام القبر. وقال جوغينيانيسو متيرارا الذي ينتمي للتيمبو ان "الجنازة مراسم معقدة تتطلب الاتصال بالاجداد وافساح المجال لروح الميت لترتاح".

واقيمت مراسم تأبين لمانديلا الثلاثاء في ستاد سوكر سيتي بسويتو حضرها حوالي مئة من رؤساء الدول والحكومات بينهم الرئيس الاميركي باراك اوباما وثلاثة من الرؤساء الاميركيين السابقين.

وساد جو من المصالحة في هذا الحفل الكبير الذي شهد مصافحة تاريخية بين زعيمي العدوين الرئيسيين الولايات المتحدة وكوبا راوول كاسترو.

1